هل أنت صاحب الرؤية، أم المنفذ ؟
كيف بدأ أثرياء العالم بجمع ثرواتهم؟
30 يناير، 2019
كيفين بالانك.. عندما يقودك الشغف إلى القمة
30 يناير، 2019

نتيجة بحث الصور عن ‪vision or mission‬‏

 

من المهم أن تتعرف على نقاط قوتك، لكن أن تتعرف على أوجه القصور لديك بشكلٍ استباقيّ هو العامل الجوهري الذي سيحوّل الأمور إلى صالحك.

ما هو الدور الذي تلعبه في شركتك؟ أنا لا أتحدث هنا عن لقبك أو المنصب الذي تشغله في الرسم البياني، بل عن دورك الذي يعتمد على نقاط القوة

– والضعف – في تصنيفك كقائد. فهذا الأمر يتجاوز مواهبك – على الرغم من أن هذه المواهب من العوامل المؤثرة بالتأكيد – إلى الطريقة التي تتعامل

بها بشكل طبيعي في تحقيق أي مسعى معين. وفهمك لأسلوبك قد يجعل إمكانياتك كقائد غير محدودة، بالإضافة إلى أن تحقق النجاح المستقبلي لشركتك.

عندما كنت بصدد بدء عمليّ الخاص، كان من حسن حظي أن أتعلم هذا المفهوم في وقت مبكر – جزئيًا لأنه في ذلك الوقت، لم يكن لديّ سوايّ أنا

وشريكي المؤسس –  لذلك كانت شخصياتنا ومناهجنا لإدارة الأعمال التجارية دائمًا تحت المجهر. ومن ثم سمح لنا تحديد نقاط القوة والضعف لدينا

إحداث توازن ديناميكي – حيث كنت أنا المُنفذ، وكان هو صاحب الرؤية – وهذا الأمر ساعدنا على تأسيس شركتنا وتنميتها سريعًا.

ومع استمرارنا في التنمية وبإضافة أعضاء جدد إلى فريقنا، أدركت أن هناك ثلاثة نماذج شخصية أساسية كانت من بمثابة نماذج تأسيسية لنجاح شركتنا:

1 . صاحب الرؤية

2 . المنفذ

3 . المعالج

ومعرفة الوقت اللازم لتطبيق كل نمط من أنماط القيادة هذه – وكيفية تحقيق التوازن بينهم – يعد أمرًا حاسمًا لأي نشاط تجاري، حيث أنه مهارة من

شأنها أن تؤدي إلى النمو طويل الأجل.

وبغض النظر عن حجم شركتك أو المرحلة التي تمر بها، من المهم أن تقوم بجرد المكان الذي قد توجد به أي فجوات. إذا كانت شركتك تتكون من فريق

يتكون من شخص واحد وتتطلع إلى توسيع حجمها، فإن معرفة أي من الأدوار الثلاثة التي تحتاج إلى ملئها يمكن أن يساعد في إرشادك إلى موظفك

التالي المطلوب. حتى عندما تواصل تنمية وإنشاء أقسام مختلفة، فإن التأكد من أن كل دور من هذه الأدوار سيتم وضعه في الحسبان لهذه الفرق

سيساعدهم كذلك في التفوق. وأثناء بناء فرق القيادة والإدارة العليا لدينا كنا نعتمد بشكلٍ أساسيّ أن تشمل مزيجًا متناسبًا من أصحاب الرؤى والمنفذين

والمعالجين، وقد كان هذا النهج بالفعل عاملاً رئيسًا في نجاحنا.

في حين أنه لا توجد طريقة واحدة صحيحة لإدارة أي شركة، فهناك أنماط واضحة تساهم في نجاحها. ومع أخذ ذلك في الاعتبار،

دعونا نستكشف فوائد أساليب القيادة الثلاثة التالية – وأفضل الأوقات لتنفيذها.

.

صاحب الرؤية

تبدأ كل شركة ناشئة بفكرة كبيرة – وهنا يأتي دور القائد صاحب الرؤية. حتى لو لم يَخلص هذا الشخص إلى الفكرة الأصلية، فإنه يلعب دورًا أساسيًا

في المراحل الأولى من تأسيس أي شركة. المؤلف والمتحدث جوش لينكنر يُعرف صاحب الرؤية على أنه شخص “على استعداد للحلم كثيرًا والتفكير

للمستقبل. وعندما يكون لدى منظمتك قائدًا كبيرًا يُركز على ما هو ممكن ويقوم دائمًا بإعادة الابتكار، ستكون لديك فرصة للوصول إلى هذه النجوم

شاهقة الارتفاع التي طالما حلمت بالوصول إليها.”

عندما بدأت شركتي في النمو، ساعدنا قادتنا أصحاب الرؤى في مواصلة الارتقاء إلى آفاق جديدة. وعلى الرغم من أهمية ذلك في المراحل الأولى من

وجود الشركة، إلا أن أصحاب الرؤى هم أيضًا صانعي الألعاب الأساسيين في تحقيق النجاح المستمر. فبدون رؤيتهم وقدرتهم الفريدة على الاحتفاظ

بأذهانهم حاضرة، والتركيز على ما هو ممكن – مهما كانت الفكرة بعيدة المنال – فإن الشركات ستفشل في النمو. فهؤلاء الأشخاص لا يرضون أبداً

بالوضع الراهن. حيث أنهم يرفضون الاستكانة على أفكار قديمة عتيقة. فبدلا من ذلك، يملك أصحاب الرؤى القدرة على دفع الشركات إلى

المرحلة التالية – أيًا ما كانت هذه المرحلة.

ومن الأمثلة على أصحاب الرؤى في العصر الحديث، جيني فليز – الشريكة المؤسسة والرئيسة السابقة للخدمات اللوجستية في شركة

Rent the Runway – التي غيّرت الطريقة التي تستهلك بها النساء الأزياء الراقية. والآن، فهي ترفع من مستوى صناعة أخرى بمساعيها الأخيرة:

Jetblack، والذي يوفر خدمة تسوق تتسم بالذكاء الاصطناعيّ تتيح للأشخاص التسوق داخل متجر ولمارت

.

المنفذ

بينما يقوم الأفراد بإتمام المهام، يشتهر المنفذون أنهم الأشخاص الذين يعملون طويلًا وبجدٍ كبير لإصدار المهمة تلو الأخرى لإبقاء سير العمليات اليومية

يمضي بسلاسة. وتكمن نقاط القوة لدى المنفذين في التفاصيل والانضباط والمتابعة، فهم – كما ذكر لينكنر – “أصحاب رؤوس الأموال الخاصة بالمشروع

… [فهم] من يتولون العمل غير المرغوب فيه والعمل المشوب بالتفاصيل على محمل الجد.”

في كثير من الأحيان، تفشل الشركات الناشئة بسبب عدم الانضباط – وهو الأمر الذي يتفوق فيه المنفذون. إذا كانت الشركة مليئة بالرؤى ولكن دون

أي دقة، فسوف تفشل في النهاية. في المراحل الأولى من عملك، على وجه الخصوص، يضمن وجود منفذ في فريقك أن يتابع أحدهم المهام المملة،

ولكن الضرورية، التي من شأنها تسريع نمو أعمالك.

قبل أن تصبح TOMS شركة يبلغ رأس مالها ملايين الدولارات، كان مؤسسها ورئيسها التنفيذي بليك ميكوسكي في الخطوط الأمامية، حيث ينفّذ كل

شيء بدءًا من الطلبات والإيفاء إلى مهام التسويق والتوظيف. وعلى الرغم من أنه صاحب رؤى كبير، إلا أن ميكوسكي لعب دور المنفذ بشكل جيد

للغاية في تلك الأيام الأولى.

.

المعالج

بالنسبة للمعالجين، تعتبر القيادة ممارسة الكفاءة. فالمعالج هو المستوى التالي من القائد – فهو شخص يجب على شركتك أن تفكر في توظيفه عندما تكون

على استعداد للانتقال إلى المستوى التالي أو التعامل مع الأسواق الجديدة الأكبر حجمًا. وبهذه العقلية المصممة خصيصًا للنمو والقابلة للتطوير، تكمن

نقاط قوة هذا القائد وراء ما يمكن أن يفعله صاحب الرؤية والمنفذ بمفردهم. حيث أنه يقوم بمعالجة المعلومات بدقة وتطبيقها بطريقة تمكن الجميع من

إنجاز الأمور.

تُعرف مجلة هارفارد بزنس ريفيو المُعالجين على أنهم الأشخاص الذين “يحبون أن تعمل المؤسسات بسلاسة، وأن تظل الآلات مُشحمة وجاهزة دائمًا.

فهم فعالون للغاية في إقامة الهياكل والنظم اللازمة لدعم أهداف المنظمة”. بالنسبة لنا، هذا الشخص هو الرئيسة التنفيذية لدينا. فهي بارعة في خلق

العمليات التي تنتهج رؤية شركتنا وتطبقها على نطاق أوسع بكثير لجمهور أوسع.

تعتبر مارن ليفين – نائبة رئيس الشراكات العالمية وتطوير الأعمال في فيس بوك – مثالًا ساطعًا آخر على دور المعالج. فبصفتها المدير التنفيذي السابق

لشركة انستغرام، وضعت ليفين العمليات التي ساعدت على زيادة مستخدمي المنصة الاجتماعية من 300 مليون إلى أكثر من مليار، وتوسع الفريق

أيضًا من 100 إلى أكثر من 1000. واستفادت ليفين من المهارات التي تعلمتها في انستغرام لتعزيز نجاح فيسبوك الحالي.

.

نوع قيادتك

تحديد نموذجك القيادي هو عمل يعكس طريقة التفكير الذاتي. ابدأ بوضع قائمة بنقاط القوة والضعف لديك داخل وخارج مكان العمل – وكن صادقًا للغاية.

ستساعدك هذه العملية على صياغة شعور أكثر حدة بذاتك، مما يساعدك على فهم المجالات التي تحتاج إلى المساعدة في إدارتها. هناك أيضًا عدد من

اختبارات الكفاءة والقيادة على الإنترنت منخفضة التكلفة، مثل StrongsFinder و DiSC، وهي متاحة لمساعدتك لمعرفة أسلوب قيادتك.

فمن المستحيل أن تكون عظيماً في كل شيء، وهذا هو السبب في أنك يجب أن تأخذ الوقت الكافي للتأمل بشكل جذري وصادق مع نفسك لتحديد نقاط

قوتك. وبمجرد فهمها، ابدأ بالتفكير في كيفية توظيفها لملء الفجوات. قد يستغرق هذا بعض الوقت، لا سيما إذا كنت في المراحل الأولى من تأسيس

شركتك، ولا تستطيع توظيف من يعملون بدوام كامل. إذا كان هذا هو الحال، أجرِ تقييمًا للشركاء والمقاولين والمرشدين ومدربي الأعمال الذين توظفهم.

هل يمكنهم ملء أي من هذه الأدوار في هذه الأثناء؟

ضع في اعتبارك أن معظمنا مبرمج بشكل طبيعي لتوظيف الأفراد الذين يشبهونه، ولكن تحقيق النمو يتطلب مجموعة متنوعة من المهارات والمفاهيم.

في الواقع، لقد بذلت جهداً متضافراً لإحاطة نفسي بأشخاص يختلفون عني، وهذا الأمر ساعدنا على خلق ثقافة الإبداع والابتكار. حيث يضمن وجود كل

نموذج من هذه النماذج التي تم سردها ضمن كل فريق أننا لا نفكر ونحقق حلمًا كبيرًا فحسب، بل أننا ننفذ هذه الأفكار أيضًا بأكثر الطرق فعاليةً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

×

مرحباً!

اضغط هنا لكي يتم تحويلك لتطبيق الواتساب للتتحدث مع خدمة العملاء

× متصل الآن عبر الواتساب