كيف تتميز في مجال عملك في 10 خطوات
الدليل الكامل لكيفية الرد على التعليقات السلبية على وسائل التواصل الاجتماعي
28 أبريل، 2021
ماهي أهداف الموارد البشرية الجديدة في ظل توسع كورونا؟
28 أبريل، 2021
4.8
(1185)

How to Excel at Work: 16 Smart and Quick Tips - WiseStep

هل التحقت للتوّ بوظيفة جديدة وتريد أن التميز في العمل وتُحدث تأثيراً ؟ هل تبدأ مشروعك الجديد وتودّ

أن يُحقق النجاح والتميز وتخلق لنفسك من خلاله مكاناً بارزاً في سوق العمل الذي بدأت به؟ إذا كانت إجابتك عن

الأسئلة السابقة بالإيجاب، فما عليك إلا مُتابعة السطور التالية للتعرّف على بعض النصائح التي تُمكنك من

التميز وإحداث التأثير في مجال عملك.

.

تعرّف على نقاط قوتك وضاعفها:

الطريقة الأسرع والأقوى للتميز في عملك وإحداث التغيير هي مُضاعفة نقاط قوتك، اصقل المهارات والسمات

التي تمتلكها فطرياً، اسأل الآخرين أين يعتقدون أن نقاط قوتك تكمن. قد تتفاجأ بإجاباتهم التي تكشف لك

جوانب عن نفسك رُبما لم تكن تعرفها، قد لا تُدرك بمُفردك نقاط قوتك، لأنك قد تفترض أن الجميع يمكنهم

فعل ذلك أيضاً.

بعد التعرّف على نقاط قوتك عليك صقلها ومُضاعفتها واكتساب المزيد من المهارات والخبرات التي

تجعلك أكثر تميزاً في مجال عملك.

.

اقرأ أيضاً:4 عوامل تؤثر بالسلب على قوتك الإنتاجية

.

حدد النشاط الذي ترغب في البدء فيه بدقة:

إذا حاولت بدء العديد من الأعمال التجارية في وقت واحد، فسوف ترهق نفسك أكثر من اللازم. لكي تضمن

النجاح والتميز يجب اختيار نشاط تجاري واحد تعرفه أكثر من غيره، وتشعر أنه يمكنك التميز وإحداث التأثير

من خلاله.

يُمكنك أن تقضي يوماً تكتب خلاله أفكارك التجارية المُحتملة. النقطة التالية تتمثل في البحث أكثر حول هذه

الأفكار ومعرفة ما إذا كان بينها خياراً قابلاً للتطبيق لبدء نشاطك التجاري أو ما إذا كانت فكرتك موجودة بالفعل

والسوق مشبعة. تذكر أنك تريد نشاطاً يصمد أمام اختبار الزمن وليس نشاط مؤقت يثبت مع الوقت

عدم فعّاليته.

عندما تختار الفكرة التي ستبدأها، ستحتاج إلى الالتزام لمدة ستة أشهر إلى سنة للسماح لنفسك بتخطي الأوقات

الصعبة التي ستواجهها. في نهاية الستة أشهر أو السنة، ستحتاج إلى تحديد يوم مُحدد للتفكير وتحليل نشاطك

التجاري والتوصل إلى الاتجاه الذي تريد الاستمرار فيه أو تغييره.

.

ركز على جمهورك:

إذا حددت النشاط الذي تُريد الاستمرار فيه، فأنت بحاجة الآن إلى التأكد من أن العملاء المُحتملين سيشترون

منتجك أو خدمتك. قبل استثمار مدخرات حياتك بالكامل في مشروعك، يمكنك معرفة هذا والتواصل مع

جمهورك من خلال إنشاء موقع ويب أو عرض الإعلانات الخاصة بالمنتج أو الخدمة التي تُقدّمها.

في غضون ستة أشهرستعرف ما إذا كنت قد أنشأت منتجاً يريده جمهورك. لا يعني هذا تحقيق مكاسب خرافية

خلال ستة أشهر، لكنه يعني فقط أن لديك عدداً كافياً من الأشخاص الذين اشتروا منتجك الذي تشعر بأنه قد

يُحقق لك النجاح إذا واصلت العمل عليه.

.

اقرأ أيضاً:ثلاثة طرق ليكون مشروعك بارز في السوق المزدحم

.

كن مُتواصلاً بشكل قوي مع الآخرين في فريق عملك:

التواصل هو أكبر مهمة لإنجاح عملك، من الأهمية بمكان أن تكون قادراً على توضيح أهداف عملك وكيفية

تحقيقها. من أجل تحفيز فريق العمل من حولك، خذ الوقت الكافي لشرح ليس فقط “ماذا” ولكن أيضاً “لماذا”،

تتمثل إجابة “لماذا” في تحديد الأسباب التي تجعلك ترغب في الوصل إلى هدف مُعين، هذا الوضوح هام

لفريق العمل بأكمله.

تذكر أن كلاً منّا يستجيب بطريقة مُختلفة، قد يستجيب بعض الأشخاص للحقائق والحجج المنطقية بينما

يستجيب الآخرون من خلال التأثيرالعاطفي. تذكر أيضاً، أن الجميع ليسوا مدفوعين بنفس الأشياء والدوافع التي

تُحركك، لذلك يجب أن تشرح أهدافك دائماً، بل وتوضح الصورة الأكبر المُتمثلة في سبب قيام الفريق بمهمة ما،

يجب أيضاً ربط المهام بأهداف قابلة للقياس لتتبع التقدّم.

.

6 Ways To Help Millennials Excel At Work

قم بتطوير مهارات الاستماع لديك:

وقتك هو أثمن ما تملكه. عندما تقتطع من وقتك للاستماع إلى شخص ما، فإنك تُظهر الاحترام وتقر بأنك تُقدّره.

سواء كان هذا الشخص هو رئيسك في العمل أو مرؤوسيك أو زملائك، فإن منحهم انتباهك يمكن أن يساعد في

بناء علاقة قوية مع فريقك.

.

مارس التعاطف تجاه الآخرين:

بالإضافة إلى مهارات الاتصال الجيدة، عليك إظهار التعاطف. خذ وقتاً لفهم ما يمر به الآخرون والوظيفة التي

يتعين عليهم القيام بها. ما قد يبدو سهلاً بالنسبة لك قد يكون صعباً على الآخرين. بدون فهم مدى صعوبة الأمر

بالنسبة لهم، سيكون من المستحيل عليك أن تتفهم مقدار الجهد الذي بذلوه للقيام بشيء ما.

إذا لم تقم بالمهمة التي يقومون هم بها الآن على مدار حياتك المهنية من قبل، فقد ترغب في الجلوس على

كرسيهم لمدة يوم. على الأقل، يجب أن يكون لديك فهم قوي لما يفعلونه وما يلزم القيام به لأداء المهمة

المطلوبة منهم.

.

اقرأ أيضاً:9 أخطاء تجنبها عند إدارة فريق عملك

.

كن إيجابياً:

لا أحد يحب أن يكون حول شخص سلبي، كذلك، ينجذب الناس إلى أولئك الذين يُظهرون مواقف إيجابية.

موظفوك وفريق عملك يريدون العمل لصالح الأشخاص الذين يؤمنون بهم ويدعمونهم. لا يعني ذلك إخفاء

الأنباء السيئة عند حدوثها، لكن ما ينبغي هو التحلي بالإيجابية في التعامل مع المُستجدات والتأكيد على إمكانية

التغلب على المشكلات.

.

وضح لفريقك أنه لا توجد وظيفة صغيرة:

وضح لفريقك أنك على استعداد للتشمير عن سواعدك والقيام بكل ما يلزم لإنجاز المهمة. يمكن للقادة الذين

يضطلعون بمهام تبدو بسيطة أن يرسلوا رسالة قوية مفادها أنك تشارك فريق عملك الجهد وأنك لا تتردد في

القيام بأي عمل مهما كان بسيطاً طالما أثتيح لك الوقت لهذا.

قيامك بهذا يجعل الأمر أسهل عندما تضطر إلى مطالبة فريق عملك بتولي وظائف قد يعتقدون أنها أدنى

منهم. عندما يأخذ المدير الوقت الكافي لالتقاط القمامة الموجودة على الأرض أو تنظيف المكتب، فإنه يجعل

من الصعب على فريق عمله ترك مكاتبهم في حالة من الفوضى.

Top 10 Uses of Microsoft Excel in Business | Mallory

.

قم بتفويض الآخرين للقيام ببعض المهام:

من أصعب الأشياء التي يجب أن يتعلمها المديرون هي أنه لا يمكنك فعل كل شيء بنفسك. حتى لو كنت

ستفعل الأشياء بشكل أفضل، عليك أن تدع الآخرين يأخذون بعض المهام. هذا لا يعني بالطبع التخلي عن

المسؤولية. فلا يزال يتعين عليك التأكد من إنجاز المهمة وقد تحتاج إلى إجراء تصحيحات في منتصف المسار.

فكر في الأمر على أنه لحظات تعليمية لفريق عملك لتطوير مهاراته وقدراته على إنجاز المهام. كلما تدرب

بشكل أفضل، قلّ العبء الذي تحمله بنفسك. وكلما زاد عدد الموظفين المؤهلين في فريق عملك الذين

يُمكنك الاعتماد عليهم وتفويضهم لإنهاء بعض المهام، أصبحت الأمور أسهل بالنسبة لك.

.

اقرأ أيضاً:الإدارة بالتفويض.. متى تلجأ إلى هذا الخيار؟

.

كن جريئاً:

لا توجد فكرة كبيرة جداً ويستحيل تنفيذها، لا تدع الآخرين يخبروك أبداً أن فكرتك غبية أو مستحيلة لأنه لم يتم

تنفيذها من قبل. إذا كنت تؤمن بنسبة 100٪ بقلبك أن فكرتك ستغير العالم، فلا تدع الآخرين يحبطونك.

كن جريئاً في حياتك. كلما فكرت بشكل أكبر، كلما كان تأثيرك أكبر، وكلما زاد تأثيرك كلما زاد صافي أرباحك. إذا

كنت تؤمن بنفسك وبفكرتك بما فيه الكفاية، سيُمكنك تحقيق أي شيء.

.

اقرأ أيضاً:هل أنت صاحب الرؤية، أم المنفذ ؟

اقرأ أيضاً:رودولف جبر: خمس نصائح لإطلاق شركتك الصغيرة

اقرأ أيضاً:ظروف العمل الضاغطه .. كيف تتعامل معها؟

اقرأ أيضاً:طرق التعامل الاحترافي مع التأخير في الاجتماعات

مامدي استفادتك ؟

اضغط علي النجوم للتقييم

متوسط التقييم 4.8 / 5. عدد الأصوات 1185

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذا المقال مفيد

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نأسف لأن هذا المقال لم يكن مفيدًا لك!

دعونا نحسن هذا المقال!

أخبرنا كيف يمكننا تحسين هذا المقال؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

ابدأ مشروعك الآن