14 نصيحة تعطيك أفضل فرصة لنجاح مدونتك
19 يوليو، 2016
كيفية وضع تفاصيل خطة العمل في 9 نقاط
23 يوليو، 2016

التخطيط هو التطلع نحو المستقبل، بمعنى ماذا تريد أن تصبح؟، من المهم جداً أن تحدد الاتجاه الذي سوف تسلكه وبمعنى آخر أن

تحدد الأهداف التي تنوي تحقيقها تختلف الأهداف التي تنوي تحقيقها، فتختلف الأهداف باختلاف طبيعة العمل والخدمة المقدمة،

ولكن يجب أن تعي أنه بدون أهداف سوف تُبَّدد جهودك.
 .

.

1- الشمولية:

يجب أن تكون الخطة شاملة و تتضمن كل الجوانب المتعلقة بالخطة.

.

.

2- الواقعية:

بحيث تعتمد على أخذ الموارد المتاحة في الحاضر والمستقبل بعين الاعتبار، و عدم المبالغة في التصورات الخيالية، فكلما كانت

الخطة أقرب إلى الواقع كانت أدعى للنجاح.

.

.

3- المرونة:

نظرا لاعتماد عملية التخطيط على التوقع للمستقبل فلابد أن تتسم الخطة بالمرونة، حيث يترك المجال مفتوحاً أمام المنفذين

ليتصرفوا وفق الخطوط العريضة للخطة و حسب المستجدات الطارئة، لأن مُعدي الخطة و مهما كانت درجة دقة البيانات التي

اعتمدوا عليها في وضعهم للخطة فلن يتاح لهم الإلمام بكل ظروف المستقبل و مؤثراته و أحداثه المحتملة.

.

.

4- الثبات:

وهذا لا يعني الجمود بل تجنب تعدد التغييرات و التعديلات المفاجئة و غير الضرورية، فالثبات و خاصة في الخطوط العريضة أمر

لازم و هام لضمان درجات مقبولة من الاستقرار و الاطمئنان إلى عدم إجراء تغييرات مفاجئة.

.

.

5- الإلزام:

يعني بذلك التزام كافة الجهات المعنية بإتباع ما ورد في الخطة.

.

.

6- الاستمرارية:

لا تنتهي عملية التخطيط بانتهاء مرحلة الأعداد ثم الإقرار بل يتعدى ذلك إلى مرحلة التنفيذ و المتابعة و التقييم، فالاستمرارية تعني

أن لا تقف عملية التخطيط عند حد معين، فإذا كان هناك قناعة بأهمية عملية التخطيط و فوائدها، فالأمر يستدعي إمكانية تتابع

الخطط و تلاحقها و تناسقها في إطار عام شامل وواسع.

.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *