5 تمارين تساعدك علي التحكم بالعادات السيئة

تعرف علي مشكلة التواصل رقم 1 التي يعاني منها المدراء
07/03/2017
4 طرق لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لبيع منتجاتك
11/03/2017

صورة ذات صلة

العادات تدير حياتنا، تصرفنا له اثر مباشر وعميق في سلوكنا، اي شخص قادر على التحكم في الاوقات

الجيدة وتنمية العادات التي تحفز سبل العيش والنجاح.

في المقابل من وقت لاخر نقوم باكتساب عادات سيئة التي تتسبب بالاكتئاب الذاتي وتشكل حاجز

فعلي وحقيقي اما القدرة على تحقيق النجاح.

العادات من الممكن ان تتغير لكن فقط اذا تفهمنا كيف تعمل ونحقق الاستيعاب لاكثر الطرق فاعلية لمقاتلة التصرفات الغير

مرغوب بها.علاوة على كل ذلك من المهم ان تتذكر ان العادات السيئة ليس من السهل كسرها، لكنها حتى صعبة بان تقوم

بالتعايش معها.

فيما يلي، قام فريقنا من المهنيين المحترفين بدراسة شاملة ومتراكمة لاسباب تشكل العادات وكيفية

كسر هذه الحلقة لتحقيق ما تريد.

قوة الرغبة والتهذيب النفسي، في النهاية يحدد نوعية الحياة التي نقودها، لحسن الحظ فان قوة الرغبة تعد موهبة يمكن تعلمها. مع

ذلك، فان قوة الرغبة وحدها لا تعد اداة كافية التي ستجعلنا نتفادى التواصل بالتصرفات الغير مرغوبة، في اي وقت نقوم بتخطيط

لتغيير عادة، من السهل التقليل من اهمية مستوى الرغبة او الاغراء فاننا نخوض تجربة بصورة اعتيادية.

المشكلة في الاعتماد على القوة الذهنية وحدها لن يعلمك كيف تقوم بالتصرف عندما تغمرك مشاعر

التوتر او الارهاق الذهني.

ان قوة الرغبة لديك تعد بمثابة العضلة ومع مرور الايام تصبح اكثر مرونة للعودة الى عاداتك القديمة،

استنزاف الانا يعود الى فكرة ان التحكم بالنفس او قوة الرغبة يتم بناؤها على بركة محدودة من المصادر

الفكرية والتي من الممكن استخدامها.

قم بتفهم وتحديد الحوافز التي تدفعك للقيام بالعادات غير المرغوبة، كن صريحا مع نفسك، فكلما كانت

المعلومات لديك اكبر عن عادة ما كان من الاسهل عليك ان تقوم باستبعادها.

فيما يلي 5 تمارين التي من الممكن ان تساعدك لتوسيع معرفتك وتقودك لتحويل عاداتك:

.

1 . قم بخلق انتصارات صغيرة

ان الطريقة الاكثر فاعلية لتحقيق تغيير دائم هو عبر التركيز على تحسينا جوهرية بشكل يومي.

ان هدفك هو في ابعاد نفسك عن هذه العادة بتحديد اهداف والتي تقلل بشكل مستمر حجم الوقت

الذي تمضيه في القيام بهذه العادة.

.

2 . قم باخذ تفرغ رقمي

قم بالانفصال كليا عن شبكة الانترنت، قم بذلك لمدة ساعات متواصلة في كل مرة تلجا الى

هذا التمرين.

.

3 . قم بكتابة الاسباب التي ترغب بالتغير من اجلها:

اعرف لماذا ترغب بالقيام بالتغيير وما هي النتيجة التي تتوقعها من هذه التجربة.

.

4 . تعرف على المشاعر، الاعمال والمواقف التي تتسبب في هذه

العادات الغير مرغوبة

هل ذلك بسبب التوتر، الحماس، الملل، الاكتئاب او شعور اخر هو ما يقوم باشعال الرغبة للقيام

بهذه العادة؟

بمجرد ان تعرف ذلك يمكنك الاحتفاظ بشكل منظم بقوة الرغبة حتى تشعر بذلك.

.

5 . التزم بتغيير عادة واحدة فقط في كل مرة

انه من المستحيل تقريبا ان تقوم بتغيير متعدد مرة واحدة، معظم الافراد لا يملكون قوة الرغبة للتحكم

بالعديد من الروتينات الجديدة.

بالاعتماد على اي مصدر تقوم بالرجوع اليه، فان صياغة عادة جديدة يمكن ان ياخذ مدة تصل الى

شهرين او الى ثلاثة اسابيع كحد ادنى.

.

اكثر من 40% مما تقوم به بشكل يومي يعد بمثابة عادة، نحن نقوم بتادية كل حركة من اجل سبب

معين، العادات تحدث ان العقل يبحث باستمرار عن طريق لتوفير الجهد.

عندما تحدث عادة فان العقل يتوقف كليا عن المشاركة في صناعة القرار، مع ذلك فان كل هذا يمكن

تغييره انه يتطلب ببساطة الوقت، المعرفة الشخصية، ما يؤمن به الشخص والاستمرارية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *