كيف تستفاد من العمل مع المخالفين في الرأي ؟
اهم اسباب ضعف انتاجية العمل وكيفية التخلص منها
4 يوليو، 2018
ماذا تعرف عن المزيج التسويقي ؟وما هو مدي تأثيرة على نجاح وفشل المشاريع ؟
4 يوليو، 2018

Image result for teamwork

 

يعلم كبار القياديين ورواد الأعمال، أن نجاح الشركات والمشروعات يعتمد على أداء فريق العمل كله، وليس على تميز أحد أعضائه فقط.

وعلى الرغم من معرفتهم بصحة هذا الرأي، إلا أن بعضهم ما زالوا يقعون في خطأ التفكير الهرمي، فضلاً عن عدم الاستماع إلى أفكار موظفيهم.

ولتعزيز أعمال الشركة وإنجازها وفقاً للأهداف المحددة سلفاً، على المديرين قبول الاختلاف في الرأي مع موظفيهم، والاستفادة من هذا الاختلاف

لتقييم الخطط والاقتراحات والحلول على نحو أكثر دقة وانضباطاً.

ومن هنا تبرز أهمية الإجابة عن بعض الأسئلة، أهمها: ما أفضل الخطوات التي عليك فعلها عند البدء بعملية التوظيف وتأسيس الفريق؟

وكيف يمكن اتخاذ القرار الاستراتيجي مسبقاً؟ إليك 4 أسباب إيجابية تدفعك للعمل مع الأشخاص الذين يختلفون معك في الشركة:

.

1. التحدي:

 بوصفك ريادياً للأعمال ستكون متحمساً لأفكارك، مما يقلل من اهتمامك بالاستماع إلى أفكار الآخرين. لكن على الرغم من أن معارضة أحد أعضاء

مجلس الإدارة أو الفريق لرأيك قد يسبب لك الانزعاج، إلا أن عليك الاستماع إلى الرأي الآخر في الأحوال جميعها.

.

2. المفكر الناقد:

إن تأسيس الفريق على أساس وجهات النظر المختلفة سيعزز قيمة التفكير الناقد، وبالتالي يسهم في تصحيح مسار العمل. كما أن الاختلاف حول

مشكلات القطاع أو استراتيجيات العمل فيه، يطلعك على فهم أفضل للشركة والقطاع والعملاء والمنافسين. بالإضافة إلى أن معارضة أفكارك

أو استراتيجيتك سيكون أفضل لشركتك، وسيضمن لك التفكير من الجوانب كلها.

.

3. تعلم احترام أفكار الآخرين: 

عندما يعارض أحد موظفيك بعض أفكارك أو استراتيجياتك، لا تعترض عليه وتتشدد لرأيك. وبدلاً من ذلك حاول فهم سبب المعارضة. وفي الوقت

الذي يعود فيه اتخاذ قرار تنفيذ الاستراتيجية لك ولفريقك، يبقى الاحترام المتبادل واجباً وبعيداً عن اختلاف الآراء، مما سيحقق لك وللشركة ما تطمح

إليه من منجزات.

.

4. اتخاذ أفضل القرارات:

ستتخذ أفضل القرارات في البيئة التي تتنوع فيها الأفكار. وستكون أنت وفريقك قادرين على التحدث في مواضيع مختلفة بأمانة وصدق، وعلى التوصل

إلى نتائج أفضل في حلقات النقاش أو الاجتماعات.

لكن على الرغم من هذه الإيجابيات عند تأسيس فريق عمل تسود فيه ثقافة الاختلاف، إلا أن الهدف الأهم من ذلك، هو توظيف أشخاص يهتمون

حقاً لأهداف الشركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

×

مرحباً!

اضغط هنا لكي يتم تحويلك لتطبيق الواتساب للتتحدث مع خدمة العملاء

× متصل الآن عبر الواتساب