6 خطوات قبل اتخاذ القرار بمشكلة تواجهك
كيف تبدأ مشروع تجاري بدون رأس مال؟
22 أبريل، 2017
تعرّف علي عناصر العلامة التجارية
22 أبريل، 2017

اتخاذ القرار جوهر العملية الإدارية، ولربما كان اتخاذ القرارات الدور الأعظم الذي يؤديه المدراء للوصول بشركاتهم للأهداف

المنشودة، بل تؤديه أنت لإدارة حياتك سواءً بشكل مقصود أو غير مقصود، وإنّ اتخاذ القرار بشكل خاطئ كذلك عدم اتخاذ

القرارات أو تسويفها يُحدث أضرارًا بالغة تضر بالشركة وتهددها بالإخفاق أو ربما الزوال؛ لذلك يقول البعض أن اتخاذ القرار

أفضل بكثير من عدم اتخاذه. ونظرًا لأهمية اتخاذ القرار بشكل رشيد، لخصنا الخطوات الستة التالية التي يجب أن تُنفذها قبل أن

تُصدر قرارًا، كذلك فضلت أن يكون هناك مثالًا تطبيقيًا ليتضح الأمر أكثر.

المثال القائم عليه المقال: محمد لديه مدونة الكترونية ووجد أن عدد الزوار أخذ في النقصان بنسبة 15% عن الشهر الماضي، فما

هو القرار الرشيد الذي يجب أن يتخذه؟ 6 خطوات قبل اتخاذ القرار الرشيد

.

1 – تحديد المشكلة

يُخطئ الكثير بالتسرع في الأقوال والأفعال، بل ربما المشاعر تجاه الآخرين، مما قد يُوصل البعض لاتخاذ قرارات إن أطلقت

عليها كلمة غبية فلن أكون كاذبًا. وإنّ الأولى منزلة أن تُحدد المُشكلة التي تواجهك وتشخّصها، وتتعرف على مدى خطورتها

والحاحها، كذلك الآثار الناجمة إن لم تُعالج المُشكلة وإذا عالجتها، وما العلاقة بين هذه المشكلة ودرجة تحقيق أهداف الشركة.

تطبيق على المثال:

المشكلة: أنخفض عدد الزوار بنسبة 15% عن الشهر الماضي.

أهمية الحدث أو خطورة المشكلة: مهم جدًا

الحاح المشكلة: مُلحة وتحتاج لإيجاد حلول الآن.

الآثار السلبية الناجمة: انخفاض عدد الزوار أدى إلى خسارة كبيرة وفي حالة استمرت المشكلة فستكون الخسارة أكبر.

الآثار الإيجابية إذا حلت المشكلة: وقف الخسارة وزيادة الربح.

هل لها علاقة بالأهداف: نعم لها علاقة مباشرة بالأهداف التي بُنى الموقع من أجلها.

نتيجة هذه الخطوة تساعدك على معرفة المشكلة التي تواجهها وعلاقتها بأهداف الموقع، والآثار السلبية المتوقعة جراء حدوثها،

وما الفائدة التي ستجنيها إن تم حل المشكلة. أما تحديد أهمية والحاح المشكلة فتتلخص في كلمة التوقيت؛ حيث يتم تحديدهما

لمعرفة هل يجب البدء الآن في حل هذه المشكلة أم أن هناك مشاكل أخرى أهم، وكما ترى أن المشكلة التي نتحدث عنها هنا مهمة وملحة.

.
2 – إعادة تقييم الأولويات

رحلة الإدارة مليئة بالأحداث التي تحتاج منك إلى اتخاذ قرارات، فمثلًا إدارة موقع الكتروني يندرج تحتها العديد من الأفعال، مثل:

مراجعة المقالات لنشرها في مواعيدها المحددة، تحديد المنشورات التي يجب نشرها على الشبكات الاجتماعية، توظيف كاتب

جديد، مناقشة المصمم بشأن القالب الجديد، … الخ.

ولا شك أنك الآن أدركت المقصود من تقييم الأولويات، حيث تضع المشكلة التي توصلنا لها في الخطوة الأولى في مقارنة مع

بقية المشاكل؛ فلعلّ هناك مشكلة أكثر أهمية من المشكلة الحالية.

درجة الأهمية والإلحاح

ولإعادة تقييم الأولويات يُمكن عمل جدول مكون من أربعة خانات فقط، وتضع قيمة الأهمية في الصفوف، ودرجة الالحاح في

الأعمدة، وسيكون للمشكلة أربعة حالات كما بالصورة السابقة:

–مهم وملح: يجب البدء فيه على الفور

–مهم غير ملح: يُمكن تأجيله لموعد محدد في جدول الأعمال

–غير مهم ملح: يُمكن تعيين آخرين لعمله

–غير مهم غير ملح: يجب تأجيله حتى الانتهاء من الأعمال الأخرى، أو يمكنك نسيانه.

بعد عرض المشكلة التي لدينا نجد أنها في خانة مهم وملح؛ ولذلك يجب البدء فيها على الفور وبدون تسويف ولا تأجيل.

.
3 – تحليل أسباب المشكلة

إذا عُرف السبب بطل العجب، وإنّ الخطوة التالية فور تحديد المشكلة واتخاذ قرار مبدئي بإيجاد الحلول لها هو تحليل المشكلة

والبحث عن الأسباب التي أدت لحدوثها حتى يتسنى اتخاذ أنسب قرار لحلّ المشكلة.

تطبيق على المثال:

جلس محمد ليفكر في الأسباب التي أدت إلى انخفاض عدد الزوار بهذه النسبة الكبيرة، وكان طرف الخيط أن مصادر الزوار

لمدونته: محركات البحث، وصفحة الفيس بوك الخاصة بالموقع، ومن الزيارات المباشرة للمدونة.

أخذ محمد يُقارن نسبة الزوار بين الشهرين فوجد ان المشكلة ليست من صفحة الفيس بوك، كذلك وجد ان الزيارات المباشرة كما

هي، ولكنه وجد أن نسبة عدد الزوار القادمة من محركات البحث هي السبب الحقيقي وراء انخفاض معدل عدد الزوار.

.
4 – تحديد البدائل، تقييمها والاختيار منها

الآن امام محمد أحد أمرين؛ فإما أنه متمكن من فهم التحليلات جيدًا التي تتعلق ببيانات وارشادات محركات البحث وبالتالي سوف

يُكمل بنفسه لمعرفة أسباب المشكلة بالتحديد، وإما أنه لا يعرف كيف يجد السبب الحقيقي من التحليلات، أو أن لديه مشاكل أخرى

هامة يجب النظر فيها، وبالتالي سيقوم بتوظيف متخصص SEO ليجد السبب الحقيقي للمشكلة.

.
5 – اسأل لماذا حتى تصل لجذور المشكلة

بعد تحليل البيانات وجد متخصص الـ SEO أن هناك 5 مقالات أنخفض ترتيبها في محركات البحث؛ فذهبت بهذه النسبة من

الزيارات وهذا هو السبب الحقيقي لحدوث المشكلة، وإذن ستكون المهمة التالية معرفة لماذا انخفض ترتيب هذه المقالات، وكانت

الإجابة أن هناك مقالات أخرى تخطتها، وإذن ستكون المهمة التالية معرفة الأسباب التي جعلت مقالات المنافسين تتفوق على

مقالات موقع محمد، فاكتشف المتخصص أن مقالات المنافسين تتفوق في عدة عناصر منها طول المقالات، غنية بالصور

التفاعلية، … الخ، وإذن محمد بحاجة إلى توظيف كاتب مقالات بارع لتعديل المقالات التي انخفض ترتيبها بناء على التعليمات

التي أوردها متخصص الـ SEO في تقريره.

.
6 – اتخاذ القرار الرشيد ومتابعة تنفيذه

بناء على الخطوات السابقة أصبح القرار الرشيد الواجب اتخاذه أن يتم إعادة كتابة المقالات كذلك تهيئتها بشكل جيد لمحركات

البحث، ولذلك تم توظيف كاتب لتنفيذ هذه المهمة. وبعد أن تم تعديل المقالات الخمسة، بدأ مؤشر عدد الزوار يتجه إلى أعلى مُجددًا.

خطورة عدم اتخاذ قرار رشيد

صدمة المشكلة أحيانًا تُفقد من يُمسك بزمام الأمور الحكمة إذا كان ضعيفًا، وكل مدير موقع ستكون له ردة فعل مختلفة عن

الآخر، فأحدهم سيوبخ فريق التسويق لأنه لم يُحسن صنيعًا، وآخر سيهمل الأمر وسيكمل بنفس الطريقة وبالتالي سوف يخسر مع

مرور الوقت مزيدًا من الزوار أو ربما بالصدفة يرتقي موقعه، وآخر سوف يوظف عدد أكبر من كتّاب المقالات لتأليف عدد أكبر

من المقالات ظنًا منه أن المشكلة في عدد المقالات، وكل مدير سيتخذ في النهاية قرارًا، ولكن في النهاية سيؤثر القرار الذي تم

اتخاذه سلبًا أو إيجابًا على مجريات الأمور في شركتك أو في حياتك.

هل تعلم ما هو القرار الرشيد الآن بعد قراءتك لهذا المقال؟ أن تُشاركه أصدقائك على الشبكات الاجتماعية، وتشاركنا الرأي

بتعليق عن الطريقة التي تتبعها في اتخاذ قراراتك.

3 Comments

  1. […] 5- أن تستمتع بعملية اتخاذ القرارات. […]

  2. […] اتخاذ القرار السليم يؤدى الى نتائج ايجابية يمكن ان تحسن الاوضاع او تخرج بك من ازمة ما الى بر النجاة او حتى يقلل من العواقب او الاضرار التى […]

  3. […] لايصدق كثيرون، أنَّ عملية اتخاذ القرار أكثر أهمية من التحليل الصارم لصنع القرار، وأن مثل هذه […]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

استشارة مجانية