أهمية الشريك المؤسس ودوره في إنجاح الشركات الناشئة
كيفة إستخدام خريطة التعاطف لتقديم أفضل منتج
5 يوليو، 2017
10 نصائح لرائدات الاعمال حول كيفية تأسيس الشركات
5 يوليو، 2017

يقول الفيلسوف “برناردشو” :

إذا كان لديك تفاحة ولدي تفاحة وتبادلنا التفاحات، سيكون لدى كل واحـد منا تفاحة، أما إذا كان لديك فكرة ولدي فكرة وتبادلنا الأفكار

فسيكون لدى كل واحد منا فكرتان

لذا فإن غريزة التواصل والتشارك لن تتغير ابداً في الجنس البشري لأن العزلة والتصرف بمسألة الكمال لن تجعل منك انساناً أفضل ابداً فهي تعني أنك

انسان بعقل وقلب وجسد واحد على العكس تماما بمن يؤمنون بمسألة التشارك كجزء من الكمال المنشود في أمر ما فالنقص بطبيعته متفاوت بين البشر

فالتشارك المعرفي دليل على النضوج سواء على صعيد الثقة بالآخرين وقناعتك بأن مسألة الكمال بلا أصول و أنك نصف انسان وتبحث عن نصفك

الثاني في هذه الحياة أو على صعيد الفكرة وتطويرها من بذرة الى نبته تؤتي ثمارها.

و لإيماني الجازم بأهمية الشريك المؤسس ودوره في نجاح الشركات الناشئة وأنه مجرد قرار تتخذه اليوم ستجني ثماره غداً.. قررت البحث عن أهمية أدواره

المتعددة وابرازها للنهوض بأفكارنا التي أغلقنا عليها أدراج مكاتبنا لقدراتنا المحدودة في إنجاح مثل هذه المشاريع التي قد تكون ثورية .

1- التفكير بصوت عالي :

غريزيا وجد ان الانسان خلق بطبيعته يعشق التفكير بصوت مرتفع وهذا يعني أن هنالك من هو بجانبه يؤيد رأياً ويطرح فكرةً وينتقد قراراً ففي عالم

الاعمال المليء بالفوضى والتي هي في الحقيقية نتاج لانعدام العلاقة بين السبب والنتيجة وهذا يقضي بوجود فجوة بين المشكلة والحل أي انه ينبغي أن

يكون هنالك أكثر من عقل يفكر للخروج بحل مناسب لكل مشكلة .

.

2 – ملئ فجوة المهارات :

من الطبيعي أن كل إنسان على هذه البسيطة مسلح بمهارات شخصية معينة تميزه عن غيره ولأن لكل مشروع خصائصه كانت فوائد وجود الشريك في

اكمال خصائص المشروع مسألة حتمية لتفادي مسألة انعدام الشغف و روح الحماس أثناء العمل فأكبر الأخطاء في المشاريع الناشئة هي التوظيف

فالفكرة الناشئة بحاجة الى الايمان قبل المال والشغف قبل العمل عل انجاحها ولن تكتمل هذه الخصائص في مشروعك بالشكل المبتغى مالم تحصل على

نصفك الثاني .

.

3 – أسرع في الاطلاق :

تذكر ما قاله جنرال جورج باتون:

خطة جيدة تنفذها اليوم بعنف، أفضل من خطة كاملة متقنة تنفذها غدا  .

وهذا ما هو الا دليل على وجوب العمل بأقصى سرعة والذي يقضي بوجود شريك سيسهل من مهمة تراكم المهام على شخص واحد فتوزع المهام

سيعطي فرصة للتفكير ببعض الأمور الأخرى والتي قد لا يسعفك الحظ لفعلها بمفردك .

وهو مهم في مسألة الاطلاق لتعجيل وتيرة العمل و لأن مسألة البحث عن الكمال في جزئية بسيطة من المشروع قد تتسبب في زيادة تكاليفك وقد تضطر

لإغلاق مشروعك في وقت مبكر جداً هذا وبالإضافة الى أن التأخر في الاطلاق للبحث عن الكمال في مشروعك الناشئ قد يكون عاملاً سلبيا لفريق

عملك الذي قد يصاب بالإحباط والتراخي في العمل .

.

4 -وجود نسخة ثانية منك تسير على الأرض :

لطالما خسر الكثير من المؤسسين فرصة تطوير المنتج رغبة في البحث عن مستثمر لمشروعهم فقد فوتوا الأهم من أجل المهم ففرصة اللقاء بعميل

محتمل لهي تضاهي في القيمة فرصة اللقاء بمستثمر قد لا يكون جاداً وهنا تكمن قيمة الشريك المؤسس في تواجده كنسخة ثانية منك تسير على الأرض

فالأول يبحث في تطوير المنتج والأخر يبني ركائزه الاستثمارية المستقبلية .

.

5- ستكون القرارات أفضل بكثير :

ان طريقة التفكير متفاوتة بين البشر وهذا مما يعزز فكرة فتح الآفاق من أجل الخروج برأي لا تشوبه الأخطاء والعواقب السيئة التي أطاحت بالكثير من

الشركات الناشئة فتنوع طرق التفكير تعزز من فرصة الحصول على قرار أفضل .

.

6- تعطي الثقة والإحساس بالأمان للمستثمرين :

بعد فقاعة الانترنت التي حدثت في السابق أصبح المستثمرين يفكرون بشكل أفضل وأصبحوا يهتمون أكثر بتكامل مهارات المشروع حتى لا يقعوا في

شرك التوقف عن العمل في المشروع بعد فترة بسبب عدم وجود التكامل في فريق العمل لإنجاح المشروع لذا أصبح الأمر ضروري وحتى مسرعات

الأعمال حول العالم اليوم لا تقبل فريقا تنقصه المهارات اللازمة للانضمام اليها لأن مسألة الحصول على منتج جاهز خلال 12-14 اسبوعاً لهو أمر

غاية في الصعوبة على فرد واحد بل من الاستحالة بمكان فعل ذلك .

.

7- تحمل المخاطر :

تبدأ بعض الشركات بتمويل فردي من المؤسس نفسه ويحول طاقم العمل الشريك والمؤسس الى موظفين وهنا ترتفع المخاطرة في حال خسارة الشركة

على المؤسس فقط ففريق العمل مجرد فريق يعمل عدد معين من الساعات وعيونهم لا تفارق ساعة الحائط رغبة في الخروج من سجن العمل بمشروع

لربما لم يحبوه يوماً فتواجد الشريك الممول بماله أو بمهارته لإكمال المشروع يعزز من فرص النجاح ويقلل من احتمالية الخسارة .

.

8- الاستفادة من شبكة العلاقات :

قد تكتشف يوماً أن شبكة العلاقات في مشروعك هي أحد اسس النجاح فكل عضو في فريق العمل الأساسي للمشروع لديه شبكة واسعة من العلاقات قد

تستفيد منها في مشروعك وهذه أعتبرها أهم نقطة في مسألة وجود الشريك فقد تستفيد من فرصة حصولك على بعض الخدمات المجانية أو الاستشارات

المجانية عبر شبكة علاقات فريقك في المشروع وبهذا تكون وفرت الكثير من التكاليف .

.

9 – زيادة المعنويات :

يقال : إغراء الاستسلام يكون أكبر ما يكون عندما تكون قاب قوسين أو أدنى من النجاح. وهذا ما جعل الكثير من الشركات الناشئة تندثر بسبب انعدام

الحلول والتحفيز والرغبة في النجاح فأن اردت اليوم التوقف عن مشروعك ولمحت بريق الامل يشع من عيني شريكك فهذا ما سيجعلك تعود للمحاولة

مرة أخرى فقيمة الشريك تكمن في الخروج من مرحلة الاستسلام الى مرحلة النجاح .

 لذا ان كنت لازلت مصراً على عدم الفائدة من وجود الشريك لتحوز على الكعكة بأكملها فهذا يقضي بأنك خبير في المالية والتسويق والإدارة

والإنتاج والتطوير والقانون .

3 Comments

  1. […] تبحث عن شريك مؤسس لديه خبرة جيدة في ريادة الأعمال، هذا الشريك سيوصلك إلى بر الأمان وستفيد بشكل […]

  2. […] وجود الشريك القادر على تعزيز سير الأعمال أمر مهم. فضلاً عن كونه […]

  3. يقول ليلى:

    مقال رائع ومهم جداً وخاصة مع وجود مواقع تساعد على البحث عن الشريك المؤسس مثل coshareek

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

استشارة مجانية