5 أسباب لرفض تمويل المشروع الخاص بك
كريس جاردنر.. عملاق البورصة والباحث عن السعادة
3 ديسمبر، 2019
التسويق الإلكتروني.. كيف أصبح ضرورة لنجاح أعمالك؟
3 ديسمبر، 2019

نتيجة بحث الصور عن ‪Refuse‬‏

 

يرتكب العديد من رواد الأعمال أخطاءً جسيمة، تتسبب في الكثير من الأحيان في رفض تمويل المشروع الخاص بهم؛ لكن جَلَدك في لعبة الحصول على

الدعم المادي الكافي لك يجب أن يكون المحرك الأساسي للمكسب مستقبلاً.

ومن جديد، فإننا ننوه بأن رفض تمويل المشروع الخاص بك، يضيف الكثير من الخبرات إلى تجربتك العملية؛ إذ إن الكواليس لا تعود بالنفع على

مشروعك، بقدر ما تعود بالنفع على سلوكياتك، وأفكارك، ومقدرتك على إدارة المخاطر، وخوضها عن طريق المجازفة المدروسة جيدًا.

.

أسباب رفض المشروع الخاص بك

ونستعرض في المقال التالي، أهم الأسباب التي تُشعر المستثمر بضرورة رفض تمويل المشاريع الصغيرة أو الشركات الناشئة؛ لكن في البداية يجب أن

تعلم أن الانطباع الأول الذي تعطيه للمستثمر يساعده في اتخاذ القرار الصائب من وجهة نظرك.

يجب أن يشعر المستثمر بأنك تمتلك شخصية مخاطرة، وملتزمة تجاه أفكارك الخاصة، بل تسعى لتحويلها إلى واقع ملموس بكل الطرق الممكنة، فأنت

لست مجرد عارض للأفكار، يبحث عن المراهنة على أموال الآخرين لنجاح شركته.

.

1. أخطاء بدائية

يرتكب رائد الأعمال العديد من الأخطاء البدائية التي تتراوح بين عدم إلمامه بتفاصيل مشروعه، وعدم تقديمه لدراسة جدوى سليمة، فضلاً عن عدم

قدرته على عرض مشروعه بشكل جيّد.

ويمثّل اختيار المستثمر الصحيح، نصف الطريق نحو نجاح عملية الحصول على التمويل والدعم المادي؛ إذ يمكنك استهداف مستثمرين في مجالات

مختلفة؛ وفقًا لطبيعة شركتك.

.

2. الشخصية غير المريحة

اعلم جيدًا أن المستثمر لا يقدّم أمواله للاستثمار في المشروع نفسه، بل إنه يستثمر فيك شخصيًا، فأنت بالنسبة له هو الشخص الذي يؤسس

المشروع ويديره.

يظهر بعض رواد الأعمال بشخصيات منفرة، لا تشجع المستثمرين على تقديم التمويل المطلوب، فالقلق والاضطراب أو عدم الثقة في الجهة التمويلية،

فضلاً عن الكذب، التلفيق، أو الغرور، كلها صفات تجعل المستثمر يرفض تقديم الدعم المادي للمشروعات؛ فهو يسعى دائمًا للعمل مع الصادقين، وذوي

الطموح، والذين يتمتعون بنزاهة شخصية.

.

3. عدم الانسجام

عندما يغيب الانسجام بين المستثمر، ورائد الأعمال، تصبح العلاقة بينهما لا ترقى للامتداد على مدار السنوات؛ فشيوع الكراهية والصوت العالي لا

يحلان الأزمات التي قد تمر عليهما في المستقبل القريب أو البعيد.

يتسبب غياب الانسجام في توتر العلاقة المهنية بين المستثمرين ورواد الأعمال؛ ما قد يؤدي إلى أخطاء كارثية، تساهم في فشل المشروع.

.

4. أسس ضعيفة

في حالة لم تكن أسس العمل بحالة قوية وسليمة؛ فإنك لن تستطع إقناع المستثمر بتقديم التمويل الخاص بمشروعك؛ حيث إن الأساسيات القوية للعمل

تضمن الحصول على أرباح مميزة، علمًا بأن المستثمر لن يخاطر بوضع أمواله في شركة لا تراعي تلك القواعد.

.

5. خطأ المستثمرين

يقترف العديد من المستثمرين، أخطاء كثيرة؛ فهم يخطئون في تمويل العديد من المشروعات التقليدية، والتي تُكلل بالفشل، كما يطمحون إلى الحصول

على بعض المشاريع الجيدة، التي تغطي تلك الخسائر التي تكبدوها.

وفي النهاية، فإن بعض المستثمرين قد يرفضون المشروع، لسبب غريب، وهو أنهم بكل بساطة “مخطئون”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

×

مرحباً!

اضغط هنا لكي يتم تحويلك لتطبيق الواتساب للتتحدث مع خدمة العملاء

× متصل الآن عبر الواتساب