كيف تضع بصمتك الخاصة عند إدارة مواقع التواصل الاجتماعي ؟
أبرز 10 رؤساء تنفيذيين تركوا مناصبهم في 2018
7 يناير، 2019
أهم 5 خطوات لتطوير ودفع نفسك الى الامام
7 يناير، 2019

نتيجة بحث الصور عن ‪Manage social media sites‬‏

 

لا يمكن لأي شخصٍ يسعى لتحقيق النجاح في عالم أعمال اليوم وسائل التواصل الاجتماعي إلى جانب دورها في تعزيز نجاح العلامات التجارية. ويقدم

Medy Navani، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Design Haus Medy عشر نصائح تتيح لك بناء بصمتك الخاصة والمؤثرة على مواقع

التواصل الاجتماعي وإدارتها بشكل ناجح.

.

فكر وكأنك مدير علامتك الشخصية

حدد الصورة التي تود أن تقدّم نفسك من خلالها، والطريقة المثلى لرسم هذه الصورة بأسلوب مهني، ولا تتردد بالتعبير عن اهتمامك بهذا الموضوع

خارج مكان العمل، حيث يمكنك أن تناقش الزملاء والشركاء وتسألهم ما إذا كانوا يرون أنك تعطي الانطباع الصحيح عن نفسك.

.

كن صادقاً

من السهل جداً كشف المعلومات غير الصحيحة ضمن ملفك الشخصي- خاصةً بالنسبة للأصدقاء والعائلة والزملاء. لذا، فمن المهم أن تكون صادقاً، لأن

الإضافات غير الصحيحة إلى سيرتك الشخصية ستكون مكشوفة، وخاصةً من قبل أخصائي التوظيف لدى الشركات، إذ سيلاحظون التناقضات المتعلقة

بالتواريخ والمسميات الوظيفية.

.

لا تمثّل تصاريح إخلاء المسؤولية حصانةً قانونية

لا تقدّم التصاريح من قبيل “الآراء الواردة هنا هي آرائي الشخصية ولا تعبر عن آراء الشركة التي أعمل لديها” أية حماية قانونية في حال نشر منشور

أو تغريدة مسيئة أو تتناقض مع السياسة الرسمية للشركة.

.

كن حريصاً على خصوصيتك

عادة ما تكون الإعدادات الافتراضية لشبكات التواصل الاجتماعي مفتوحة، لذا فمن الأفضل أن تقوم بتعديل الخيارات بما يتيح لك تحقيق القيمة القصوى

من نشاطك على هذه المواقع، لكن مع الحرص على توخي الحذر في مشاركة المعلومات المتعلقة بحياتك العائلية، بما يمنع وصولها إلى الأشخاص غير

المناسبين. ولا تفترض أن أية معلومات تتم مشاركتها على هذه المواقع يمكن أن تبقى خاصة بشكل كامل.

.

لا تكن خجولاً

إن الترويج لنفسك يحمل فوائداً لك شخصياً وللشركة التي تعمل فيها، فكلما ازداد نشاطك على مواقع التواصل الاجتماعي، سواء من خلال المشاركة أو

تحميل الصور ومقاطع الفيديو أو النشر أو التعليق أو التغريد أو الإعجاب، ازداد عدد الناس الذين يتصفحون ملفك الشخصي وازدادت معه قيمة علامتك

الافتراضية. لذا، حاظ على نشاطك اليومي عبر هذه المواقع.

.

تحلَّ بروح العطاء المتبادل

فهي تخفف من خطر الوقوع في الترويج المبالغ فيه للذات، واحرص على المساهمة الإيجابية في النقاشات، وتقديم النصائح المجانية، ومشاركة المواد

التي ينشرها الآخرون، والإثناء على إنجازاتهم، والإعجاب والتعليق على منشوراتهم، فهذا كله سيعود عليك بالإيجاب.

.

احرص على النقد الذاتي

خصص وقتاً للتقييم الذاتي وتحليل مدى فعالية نشاطاتك الافتراضية، والعمل على تحسين أدائك بشكل مستمر. ويعني ذلك، بكلمات مبسطة، التركيز على

النشاطات التي تحقق نتائجاً إيجابية والإقلال من تلك التي لا تعطي هذه النتائج. ففي حال لم توفق في حصد العديد من المشاهدات والإعجابات أو

التعليقات، فربما يكون من الأفضل إعادة توجيه جهودك باتجاه آخر.

.

التزم بالقواعد

في القطاعات التي تخضع لتنظيم قانوني عالي المستوى، كالخدمات المالية أو الرعاية الصحية، فإن هنالك قواعد صارمة تحكم كافة أشكال التواصل، بما

فيها وسائل التواصل الاجتماعي. وإضافة إلى ذلك، ينبغي على العاملين لدى الشركات المساهمة العامة الحذر من الإفصاح عن المعلومات التي قد تُعتبر

ذات تأثير على أسعار الأسهم أو المنتجات أو قد تسبب الضرر للمستثمرين.

.

كن حذاراً من الوقوع ضحية الاحتيال

تُعد مواقع التواصل الاجتماعي بيئة خصبة لمنتحلي الهوية، لذا،احرص على عدم الإفصاح عن المعلومات الشخصية غير الضرورية، كرقم الهاتف أو

تاريخ الميلاد أو العنوان، وانتبه من محاولات “التصيد الإلكتروني” كطلبات الصداقة المزيفة، واحرص على استخدام كلمات مرور قوية لحماية

ملفاتك الشخصية.

.

لا تكن كثير الجدال

فهذا دائماً ما يؤتي بنتائج عكسية. وحاول الاستمتاع بوقتك على مواقع التواصل الاجتماعي دون الخوض في جدالات مطولة غير نافعة، وتجنّب كتابة

أي تعبير غير لائق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.