كيف تجعل كل ما تقوم به على مستوى عالمي ؟
4 مهارات ذهنية ينتهجها رواد الأعمال
22 يناير، 2019
9 خطوات لاستقطاب العمال الشباب والاحتفاظ بهم
22 يناير، 2019

نتيجة بحث الصور عن ‪global level‬‏

 

دائمًا ما يقول الناس، ” لا تبذل جهدًا في الأمور الصغيرة” ولكن هذه ليست الطريقة المناسبة للمضي قدمًا والانطلاق في العمل. فالأفضل أن نقول كما

قال هانتر أس. ثومبسون: “ما يُستحق فعله يستحق أن يُفعل بنحو جيد”

فمن دون شك تلك الفلسفة هي من جعلت آن ميورا –كو واحدة من أكثر أصحاب رؤوس المال المحترمين في البلاد.

ميورا- كو هي ابنة لأحد المهاجرين، فقد كان والدها عالم صواريخ في وكالة ناسا، وقد كان متحمسًا لمفهوم التوافق وكان ذا توقعات عالية لأبنائه.

ووفقًا لما قالته ميورا – كو، فإن أحد أكثر المبادئ الدائمة  التي غرسها فيها والدها هي أن كل ما تقوم به أو تفعله مهم مهما كان تافهًا، يستحق مجهودًا

من الطراز والمستوى العالمي.

وقد اختبرت هذه الفكرة عندما حصلت على وظيفتها كمساعد إداري في مكتب عميد كلية الهندسة بجامعة ييل. ففي يوم عملها الأول، أخبرت والدها

بأنها ستقوم بعمل نسخ وحفظ للملفات.

وهذا أمر بسيط، ولكنه على الفور اقترح عليها أن تفكر في كيف يمكنها أن تكون من الطراز العالمي في وظيفتها الجديدة. وهو ما ألهم ميورا- كو

لتغيير نهجها. فقد أنشأت وأعدت نسخًا واضحة لا يمكن تمييزها عن المستند الأصلي، وطبعت ملصقات خاصة لملفاتها بدلاً من الكتابة عليها، وعندما

كلفت بإحضار الدونتس إلى المكتب، اختارت الطازجة منها.

فهدفها؟ هو أن تجعل كل  شيء بمثابة “لحظة فرح” لزملائها. وقد مرت بضع سنوات، وفي أحد الأيام طلب العميد من ميورا – كو أن تصطحب صديقه

لويس في جولة في كلية الهندسة. ومن ثم تذكرت ميورا – كيو كلمات والدها، وقامت بجولة رائعة وطورت علاقتها بشكل جيد مع الرجل  التي كانت

تقوم معه بالجولة.

في النهاية، كان منبهرًا جدًا لدرجة أنه سألها عما إذا كانت ترغب في القدوم إلى كاليفورنيا للقيام بجولة في شركته. كان ذلك عندما علمت أن “لويس”

كان لويس “ليو” بلات، الرئيس التنفيذي لشركة HP.

استغلت ميورا الفرصة لزيارة HP، وعندما عادت إلى الحرم الجامعي، أرسل ليو لها صورتين. أولهما كانت تجلس بجانب ليو. والثانية كانت

لبيل غيتس جالسًا تمامًا حيث جلست هي. تركت الصورة انطباعًا دائمًا لدى ميورا- كو، وأصبح بلات شخصية رئيسة ساهمت في تطورها المهني.

اليوم، ووفقًا لفوربس ميورا- كو هي أقوى امرأة في الشركات الناشئة. فقد لعبت دورًا رئيسيًا للمساعدة في تحطيم السقف الزجاجي للنساء في مجالها.

على الرغم من أنه في بعض الأحيان يبدو من الصعب للغاية بذل كل جهودك في مهام صغيرة، ولكن تذكر أنه لا أحد يتوقع ممن لا يبذلون جهدًا في

المهام الصغير أن يحققوا أشياء عظيمة. وفيما يلي ثلاث طرق لمتابعة الحكمة التي قدمها والد ميورا كو وجعل مساعيك الخاصة على مستوى عالمي.

.

اجعل التميز عادة

بغض النظر عن مدى أهمية المهمة التي قد تبدو في ذلك الوقت، فهناك فرحة في العمل الجيد.والأكثر من ذلك، يميل الناس إلى الحكم على الآخرين

من خلال أفعالهم، ويتذكرون الأخطاء.

فكر في الأمر. من الأكثر عرضة لأن تعينه مرة أخرى.؟ الرسام الذي ترك نقاط على أرضك وعلامات من الطين على السجاد أم ذلك الذي ترك

منزلك نظيفًا وأنيقًا؟

فعندما نلتزم بأن نكون متميزين وممتازين في كل ما نقوم به، فإننا نختار امتلاك ظروفنا. وهو بدوره ما يمكننا من توجيه حياتنا ومساراتنا المهنية،

بدلاً من التصرف ببساطة كما لو أننا تحت رحمة المصير أو الظروف أو الآخرين أو الأحدث الخارجية. فالالتزام بالتميز يضعنا في المقدمة في

مقعد السائق.

.

خلق لحظات سعيدة

في بعض الأحيان تكون بعض الوظائف مملة، إلا أن الأشخاص الجيدين يجعلون أي مكان عمل أكثر متعة وإثارة. فعندما تجعل الآخرين سعداء – حتى

وإن كان ذلك بأبسط الطرق- فيمكنك أن تنال مردودًا من الفرح. وكما اكتشفت ميورا –كو إن إسعاد الآخرين يمكن لاحقًا أن يؤدي إلى تحقيق أرباح من

الناحية المهنية. فهي المكافأة التي تساعد في نشر الفرح وتساعد على خلق ثقافة رائعة في مكان العمل.

.

كن مستعدًا للحظ الجيد لانتهاز الفرصة

قال الفيلسوف الروماني سنيكا ذات مرة: “الحظ هو ما يحدث عندما تفي الاستعدادات بالفرص”. فلم تعرف ميورا- كو أنها تقوم بجولة مع المدير

التنفيذي لإحدى الشركات الكبرى، فهي فقط قدمت أفضل ما تستطيع في جولتها. وبمعنى آخر، لقد كان على استعداد للتأثير على أي شخص، وقد نالت

مساعيها ما تستحق.

هل هناك في بعض الأحيان ما قد نطلق عليه حظًا قليلاً؟ بالتأكيد ولكن يمكنك أيضًا أن تصنع حظك الخاص. فإذا كانت أحد كبار المستثمرين في العالم

حصلت على فرصتها من النسخ ووضع العلامات واختيار الدوناتس، فأين يمكنك أن تفعل ما هو أفضل؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.