كيف تتعامل مع المدير المتطلب بطريقه ناجحة ؟
لماذا العمل الجماعي أفضل من العمل من المنزل ؟
4 أغسطس، 2018
6 خطوات لتحويل البيانات إلى ميزة تنافسية
4 أغسطس، 2018

Image result for The manager who requests many requests

 

كل الوظائف قد تكون متطلّبة أحيانا، وفي غالب الأحيان تقع المسؤولية في ذلك على المديرين، إذ عليهم مساعدة موظفيهم على تحمّل مختلف أنواع

الضغوط والأعباء, إلا أن البعض منهم يتجاوزون المعقول فيكلفون العاملين لديهم بواجبات كثيرة جداً.

وتعلق ريتا فريدمان، المستشارة المهنية، على ذلك بقولها: “إن المدير المتطلب هو من يضع أعباء زائدة على الموظفين حتى لو لم يكن لذلك أي

ضرورة، وقد يصرّ على الحصول على بعض التقارير مع أنه لا يقرؤها أبداً”.

فيما يرى رايان كان، المستشار المهني ومؤسس (مجموعة هايرد- The Hired Group)، بأن المدير المتطلب هو من يضع معايير وتوقعات

مرتفعة جداً وغير واقعية لنتائج العمل أو أهدافه.

أما لين تايلور، خبيرة ببيئة الأعمال، فتقول: “إن المدير المتطلب لا يشرح لك ما هو مطلوب منك لإنجاز العمل، بل يستمر بالضغط عليك حتى تنجز

كل ما يطلبه، وهو يعطيك مهلة غير منطقية لإنجاز مهامك، ولا يهتم لحالك أو لطبيعة الضغوط التي ترزح تحتها، كما أنه لا يحسن تنظيم أولوياته

ولا يقدّر موظفيه”.

ولكن، لماذا يتصرف المدير على هذا النحو؟ قد يكون للسيطرة على كل شيء، أو بسبب الخوف على منصبه الوظيفي، أو لتوقه إلى الكمال.

وتضيف تايلور: “مهما كان السبب، فمثل هؤلاء المديرين يتصرفون بصبيانية، وكأن العالم يتمحور حولهم”.

وتوضح سوزانا سيميك، مديرة الخدمات المهنية في مؤسسة (كومبيوتر سيستمز إنستيتوت- Computer Systems Institute) بقولها:

“يرى المدير المتطلب موظفيه سلعاً يمكن استبدالها بدلاً من أن يراهم أصولاً قيّمة. وقد يكون من الصعب جداً إنجاز المهام بسلاسة حين يشعر

الموظف بأنه يرزح تحت ضغوط شديدة جراء متطلبات مديره التي لا تنتهي”.

بعد ذلك كله، إليك 10 نصائح ينبغي عليك- بوصفك موظفاً- الأخذ بها، لتضمن تعاملاً ناجحاً مع مثل هذا النوع من المديرين:

.
1. لا تأخذ الأمور على نحو شخصي: 

ترى تايلور أنك قد تشعر بعدم الجدوى من جهودك المبذولة في عملك، وأنه مهما عملت فهو غير كافٍ لمديرك المتطلب. لكن إذا نظرت في كيفية تعامله

مع باقي أفراد الفريق، سترى أنه يتوقع منهم نتائج غير منطقية أيضاً وليس منك فقط. وتقول سيميك: “تذكر أن مديرك المتطلب قد يكون لديه مدير

متطلب أيضاً، لذا لا تأخذ الأمر على محمل شخصي”.

.
2. فكر في الأسباب التي جعلت مديرك يعتمد هذا السلوك:

 هل الأمر مجرد صفة من صفاته الشخصية؟ أم أن هناك شخصاً في منصب أعلى يضغط عليه لتحقيق بعض الأهداف؟ تقول فريدمان: “هناك فرق

كبير بين الحالتين، وعليه تعتمد طريقة تصرفك مع الموقف”. كما أن على الموظف أن يراعي ظروف مديره إذا كان يرزح تحت الضغط ممن هم أعلى

منه منصباً، وأن يحاول تزويده بكل ما يحتاجه من معلومات عن سير العمل.

.
3. تجنب الانصياع لأوامر المدير ومتطلباته جميعها:

 تقول تايلور: “لا تنفذ كل ما يُطلب منك دون أي اعتراض، ولا تتحمل مسؤوليات فوق طاقتك؛ فمديرك يستثمر وقته فيك، لذا فإن لديك الحق في إخباره

عن تبعات أسلوبه في العمل. وإذا كانت لديك المهارات اللازمة ويمكن الاعتماد عليك، وكنت على دراية بثقافة المؤسسة، لن يكون من السهل على

مديرك التخلص منك، لذلك كن على علم بذلك حين تواجهه”.

.
4. واجه مديرك المتطلب: 

تحدث مع مديرك بهدوء وعقلانية واحترافية، ولا تفقد أعصابك، وحاول أن تبقي جواً من الدعابة في الحوار للتخلص من التوتر، فالقليل من الحنكة

في أسلوب الحديث قد يوفر عليكما الأجواء السلبية.

.
5. أصغِ وأعد الكلام: 

استمع بحرص لكل ما يقوله مديرك. يقول كان: “إذا لم تكن متأكداً من شيء ما فاستوضح عنه من المدير في نهاية الاجتماع، وأعد على مديرك المهام

جميعها والمسؤوليات التي أوكلها إليك، فقد يدرك حين يسمعها منك أنها غير معقولة أبداً”.

.
6. أطلع المدير على أولوياتك وتوقعاتك: 

تقول تايلور: “حين يوكل إليك المدير مهمة جديدة بمهلة محددة، قيّم أهميتها على جدول أولوياتك، وقدّر كم من الوقت تحتاج لأدائها، وإن كنت تحتاج

أي أدوات لفعلها. كما أنه عليك تزويد مديرك بهذه المعلومات قبل أخذ المهمة، وإلا فستتورط بمهلة قصيرة جداً وتوقعات خيالية”.

.
7. كن إيجابياً:

 تبين تايلور بأنه يجب عليك الحفاظ على هدوئك والتزامك بتحقيق النتائج، وسيقدر لك المدير هذا الأمر، كما أنك ستتمكن من تغيير سلوكه

بطريقة إيجابية.

.
8. جد حلولاً للمشكلات بدلاً من اختراعها: 

يقول كان: “إذا كنت تعلم أنك لن تنجز المهمة الموكلة إليك خلال المهلة المحددة، فأخبر مديرك بذلك مبكراً، واستعد لعرض عدد من الحلول لهذه

المشكلة، لتريه أنك مهتم بإنجاز العمل مثله تماماً. وإذا واجهتك عقبات تمنعك من تنفيذ مشروع ما، أعلم مديرك بذلك أيضاً وزوّده بحلول مقترحة.

وقد لا تكون هذه الحلول مناسبة، إلا أن المدير سيقدّر لك هذه البادرة”. وتنصح فريدمان بإيجاد طرق بديلة لأداء المهام التي يطلبها مديرك،

والذي سيقدر بدوره تعاونك معه لزيادة الإنتاجية وتحسين سير العمل وتحفيز الموظفين وتطوير الأداء.

.
9. استخدم التعزيز الإيجابي:

 تقترح تايلور أن تمتدح مديرك حين يتبع سلوكاً إيجابياً مثل: التخطيط على المدى البعيد مع أفراد الفريق، والحرص على إعطاء مهل منطقية لأداء

المهام. عندها أعرب عن تقديرك لهذه الأمور، وأخبره بأنك تعلم أن هناك ضرورة ملحة لإنجاز العمل بسرعة.

.
10. احتفل بالنجاح:

 احرص على أن تري مديرك أنك حققت النجاح. يقول كان: “قد يركز المدير جل اهتمامه على تحقيق أهدافه، وبهذا فقد لا ينتبه إلى إنجازاتك ويقدرها

إلا إذا أشرت إليها، ففي النهاية نجاحك هو نجاح له أيضاً”. وتنصح تايلور بعمل تقرير لإبراز نجاحك ولجعل مديرك يقدّر جهودك.

وتضيف قائلة: “يظن بعض المديرين أن الضغط على الموظفين هو الطريقة الوحيدة لإنجاز العمل، كجزء من ثقافتهم الإدارية، لكن هذا لا يعني أن عليك

اتباع الأسلوب نفسه في إدارة مرؤوسيك، وبدلاً من ذلك كن مثالاً يحتذى به في الإدارة والتنظيم، سواء أكان ذلك لمديرك أم لزملائك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.