التجارة الإلكترونية للمبتدئين في خمس كبسولات

دليلك الشامل للحصول على بيئة عمل صحية ومريحة
19 أبريل، 2017
7 خطوات لتؤسس مشروعك الناشئ بمائة دولار
22 أبريل، 2017

نتيجة بحث الصور عن التجارة الالكترونية

في أوائل التسعينيات أواخر القرن العشرين، ظهر للمرة الأولى مصطلح التجارة الإلكترونية (e-commerce) كمصطلح جديد

في عالم الاقتصاد للتعبير عن عمليات البيع والشراء أو تبادل المنتجات والخدمات الإلكترونية عبر الإنترنت. ومع مرور الوقت،

تحوّلت التجارة الإلكترونية إلى واقع يعيشه الجميع في كل أنحاء العالم؛ واقع سهّل كل شيء وأتاح للإنسان ما لم يكن مُتاحًا له من

قبل حتى أصبح بمقدورك أن تشتري مُنتجًا من أي دولة كانت ليصلك المُنتج إلى باب المنزل بمنتهى السهولة، وكل ذلك يتم من

خلال حاسوبك المكتبي أو هاتفك الذكي.

 في هذا المقال خمس كبسولات أساسية يجب على كل مبتدئ معرفتها أو الالتزام بها كي ينجح في تجارته الإلكترونية القادمة.

.

1 – أهمية التجارة الإلكترونية

التجارة بشكل عام تتكون من أربعة عناصر رئيسية: المُشتري، البائع، المُنتج، والسوق. في التجارة التقليدية كان من اللازم تواجد

كافة العناصر الأربعة معًا كي تتم التجارة بنجاح، ولكن التجارة الإلكترونية جعلت من الجائز غياب أحد العناصر الأربعة؛

فالمشتري قد يكون من المملكة السعودية، والبائع من الجزائر مثلًا، والمتجر الإلكتروني مُدار من فريق من كل مكان في العالم،

وكما اختلف المكان يختلف الزمان؛ فقد يكون المُشتري موجودًا على المتجر الإلكتروني يقرأ تفاصيل المُنتج ثم يشتريه ويدفع ثمنه

ويتم تحويل المنتج له آليًا، بينما البائع نائم في هذا الوقت، وهذا مما لا شك فيه يختلف بشكل كبير عما عهدناه في التجارة

التقليدية، وبناء على طبيعة التجارة الإلكترونية يُمكن تلخيص أهميتها في العناصر التالية:

–السوق تم استبداله بالمتجر الإلكتروني، وهو عبارة عن موقع الكتروني مُعدّ ومجهّز لعرض المنتجات الخاصة بك كبائع، وهذا

المتجر مفتوح طوال اليوم / طوال العام، للعالم كله، إلا إن أردت أنت أن تمنع دخول زوّار دولة مُحددة لأسباب خاصة بك، وهذا

معناه أن أي شخص من أي دولة في العالم بإمكانه زيارة متجرك الإلكتروني وتصفح المنتجات وشراؤها إذا أراد، في أي وقت يناسبه.

–فرص بيع أكبر لأن التجارة الإلكترونية ليست حكرًا على أهل المنطقة فقط، ولكن كما ذكرنا لكل العالم أو لدولة بعينها إذا أردت

التخصيص، وهذا لا شك يوفر فرص أكبر للبيع لم تكن متوفرة في التجارة التقليدية.

–منتجات أكثر مُتاحة أمام المُشترين، ففي السابق، لم يكن بمقدور المُشتري اقتناء وشراء مُنتجات إلا المنتجات المصنوعة محليًا،

ولكن الآن بإمكانك الشراء من أي دولة مهما كانت بعيدة، وبذلك سيكون امام المشتري مجموعة لا بأس بها من المنتجات.

تكلفة إنشاء متجر إلكتروني أقل بكثير مما تتخيل، فأنت في الحقيقة لا تحتاج إلى شراء أرض باهظة الثمن، ولا معدات ثقيلة

تكلفتها كبيرة، فكل ما في الأمر أنك سوف تحتاج لشراء استضافة الكترونية سعرها لا يتعدى 60 دولارًا لمدة عام كامل، أو

يمكنك الاعتماد على المواقع المجانية.

.

2 – متطلبات التجارة الإلكترونية

كما للتجارة التقليدية متطلبات، فإنّ التجارة الإلكترونية هي الأخرى لها متطلبات، والخبر السار أنها في متناول الجميع وغير مكلفة.

–جهاز كمبيوتر موصل بالإنترنت

–بطاقة ائتمان (ماستر كارد أو فيزا كارد) للشراء

–حساب على موقع باي بال أو المواقع المثيلة له لأغراض الشراء واستلام المال من المشتري حتى يصبح الربح في يديك.

-متجر الكتروني (السوق) لعرض المنتجات عليه.

–مُنتجات؛ قد تكون الكترونية كالكتب والدورات التعليمية وقوالب المواقع والتصاميم، وقد تكون مُنتجات مادية ملموسة ولكن في

هذه الحالة سوف تُضاف إمكانيات أخرى للشحن والتصدير من مكان لآخر ويجب معرفة القوانين المُتبعة بخصوص هذا الأمر.

.

3 – البداية الصحيحة في عالم التجارة الإلكترونية

المُنتج أو الخدمة التي تُقدمها هي المحور الرئيسي لنجاح تجربة التجارة على الإنترنت، وبالطبع لا نُنكر أهمية بقية العوامل ولكننا

نخص المنتج أو الخدمة بالذكر بصفتها الهدف الجوهري لدى المُشتري. فأنت عندما تشرع في بناء متجر إلكتروني تعرض عليه

منتجاتك أو تسوق عليه خدماتك فإنّ هدفك الجوهري هو زيادة عدد عمليات البيع والشراء، ولكن المُشتري يُركز على المنتج

وجودته، أو على ما سيعود عليه إذا اشترى خدمتك، وعليه فإن البداية الصحيحة في عالم التجارة الإلكترونية وقبل بناء متجرك

الإلكتروني أن تهتم بمُنتجك مهما كان نوعه اهتمامًا بالغًا ليخرج المُنتج في أجمل صورة ممكنة، بعدها تنظر في خدمات الأعمال

بهدف بناء متجرًا الكترونيًا مناسبًا لمُنتجاتك.

.

4 – التسويق لمتجرك الإلكتروني

الإنترنت كونه مفتوح على مصراعيه، جعل المنافسة على أشدّها، لذلك أصبح لزامًا عليك كمالك متجر الكتروني أن تضع خطة

لتسويق أعمالك، وهذه نصائح سريعة:

-في اللحظة التي يحصل فيها المُشترى على مُنتجك أو خدمتك، يجب أن يعلم أنه أقتنى مُنتجًا مُميزًا ذا جودة ليس لها مثيل،

فالبشر عادة يميلون للتعامل مع من شعروا أنه مميز. ولمعرفة أهمية ذلك، تخيل أن المُشترى اقتنى منك مُنتجًا لأول مرة وكانت

تجربته سيئة معك أو مع المنتج، فهل سيعود إليك مُجددًا؟

خدمات التسويق الإلكتروني متعددة، فهناك الإعلانات المدفوعة على المواقع كإعلانات حسوب، أو على الشبكات الاجتماعية

كإعلانات فيسبوك، وهناك خدمات الـ SEO، وهناك استراتيجيات التسويق عبر المحتوى، وهناك عشرات الطرق المختلفة التي

تُستخدم في التسويق.

.

5 – طور مهاراتك باستمرار

البقاء على الإنترنت لمن بإمكانه التأقلم مع المتطلبات الجديدة باستمرار، وهذا لن يتأتى إلا إذا طورّت مهاراتك باستمرار،

واقتنعت أن الدخول في عالم التجارة الإلكترونية إنما هو سباق دائم لا ينتهي، وهذه نصائح سريعة:

-في العمل على الإنترنت، الوقت أهم من المال، أو هكذا أرى شخصيًا، وهذا المقال سوف يُساعدك على معرفة كم يستحق وقتك من المال.

-ليس المهم كم عدد الساعات التي أضعتها في العمل، ولكن المهم هو العمل المُنجز خلال هذا الوقت، وفي تصنيف إنتاجية ستجد

مقالات تساعدك على التطور وزيادة إنتاجيتك بإتباع استراتيجيات مختلفة.

-عندما نتحدث عن تطوير المهارات، فنحن نتحدث عن أكاديمية حسوب وهي المكان الأمثل لتعلم أشياء جديدة وعلوم هامة للغاية.

.

بذلك نكون قد انتهينا من بيان مفهوم التجارة الإلكترونية، وأوضحنا أهميتها، ومتطلبات الدخول في عالمها، وكيفية إنشاء متجر

إلكتروني وتسويق مُنتجاتك وخدماتك عليه، وببساطة شديدة، كان ما سبق أساسيات التجارة الإلكترونية.

3 Comments

  1. […] التجارة الإلكترونية بشكل ملحوظ منذ أن أصبح بإمكان الكثير من الناس التسوق […]

  2. […] أفكارك التجارية إلي واقع من الأعمال التجارية وخاصة أن التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط من […]

  3. […] التجارة الالكترونية بالسعودية ودول الخليج العربي اخذه الفترة الاخيرة في الانتشار بشكل كبير مع تواجد العديد من مواقع التجارة الالكترونية السعودية […]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *