6 مؤشرات تدل على أنك تتجه نحو العظمة في ريادة الأعمال

19 سبتمبر، 2016
كيفية بناء خط طواريء لجلب مواهب قيادية في المستقبل
18 سبتمبر، 2016
كيفية الإستفادة من المصادر الخارجية في تحرير وقتك ونمو عملك
20 سبتمبر، 2016

إذا كنت قد قمت بالإعداد لعملك، وكان قد نجا من المراحل الأولى من بناء قاعدة العملاء ، وكانت هذه

نهاية السنة الثانية ولديك ما يكفي من المبيعات لكي تشعر بالراحة،يجب عليك أن تشعر بأنك انتصرت.

لقد دفعت بشركتك نحو النجاح وتجنبت مطبات الفشل التي تعاني منها الكثير من الشركات الجديدة.

ولكن اليك المشكلة: في الوقت الذي تعلم به أنك تبلي حسناً، إلا أنك لم تختبر بعد الارتفاعات الأكبر

للنمو التي ترغب بتحقيقها. ولكن لا تقسو على نفسك، هذه هي السنوات الأولى ولا يزال هناك طريق

طويل لتقطعه. ما يجب عليك أن تفعله رغم ذلك – إذا كان هدفك هو الوصول الى تلك الارتفاعات – هو

أن تسأل نفسك ما إذا كانت المؤشرات تدل على أنك تتجه نحو العظمة في ريادة الأعمال.

1 . الإشارة، والإشارة والمزيد من الإشارة:

الإشارات هي واحدة من مفاتيح النجاح. ومن أهم المصادقات لعملك، لعلامتك التجارية والمنتج الخاص

بك من عملائك المستهدفين والشركاء وزملاء العمل. الحصول على تيار مستمر من الاشارات يثبت بأنك

تصنع شيئاً حقيقياً ، يثبت بأن هناك ثقة وسعادة مع العمل الذي تقوم به. هذا ما يدل الناس أن شبكتك

تنمو بشكل طبيعي.

كما هو شائع الاشارات تستحق وزنها ذهباً، لأنه لكي تخبر أحداً سواء كان صديق او شخص  غريب

بأن هذا المنتج هو منتج جيد، هو استثمار فعلي لسمعتك في مجال التوصيات الخاصة بك. بعض الناس

لا يأخذون هذا الأمر على محمل الجد.

 فإذا وجدت العملاء أو الزبائن يأتون اليك بكثرة، عندها عليك أن تعلم أن ذلك ” التألق السحري” البراق

يحيط بالماركة التجارية الخاصة بك.

.

2 . ليس عليك أن تكون متواجداً دائماً:

العمل التجاري بمثابة طفلك، شيء قمت بزراعته منذ البذور لكي يصبح مؤسسة ناجحة. ومع ذلك، لكي

تنمو الشركة حقاً، يحتاج العمل لأن يستمر حتى بدون وجودك في بعض الأحيان .لأنه عندما تنمو

الأعمال الى حجم محدد، سيكون من شبه المستحيل أن تفهم كافة التعقيدات في كامل

أرجاء الشركة. ستقوم بوضع ثقتك في هيكل الشركة والأشخاص، ونتيجة لذلك، سوف تكون قادرة على

رعاية نفسها عندما يحتاج الامر لذلك.

وخلاصة القول: إذا كنت قادراً على الابتعاد لمدة أسبوع في كل مرة _أو حتى أطول_ والأمور لاتزال

تسيير بطريقة جيدة أو أقل بقليل مما كانت عليه، إذاً فإن هذا الأمر يعتبر إشارة إيجابية للغاية أن لديك

أساس قوي في مكانه وبأن شركتك مقدر عليها أن تكون موجهة للأعمال الكبيرة والمهمة.

.

3 . أعمال التسويق الخاصة بك:

مما لا شك فيه أن التسويق الفعال هو ركيزة أساسية لأي نمو. ومع ذلك، يعتبر تجاهل التسويق أحد

الأخطاء الشائعة للشركات الجديدة. وينظر اليه على أنه نفقات لا داعي لها أكثر من كونها جالبة للدخل.

وهذا أمر ساذج حقاً. لا يمكنك أن تنتظر أن يكتشف العملاء منتجاتك.

لذلك فإن كنت مسوقاً بالفطرة وقمت بإنشاء عقلية تسويق خاصة بشركتك من اليوم الأول  ، فإن ذلك

يعني انك تسير على الطريق لبناء شركتك الكبرى. هذا لأنك تعرف غريزياً أن التسويق هو صوت عملك

والطريقة التي ستصل بها الى الناس وتوجههم بها اليك. أنت تدرك أن استراتيجية التسويق الخاصة بك

ينبغي أن تكون عبقرية في المحتوى، الموقع والتوقيت مهمين إن كنت تريد لمنتجاتك أن تعلو على

المنافسين، خصوصاً إذا كنت تعمل في سوق مزدحمة. (وهو المكان الذي جميعنا نعمل به)

.

4 . الصحافة تدق بابك:

الآن بالطبع يمكنك أن تفعّل محرك الأقراص للعلاقات العامة ككل والتي ينبغي أن تندرج تحت مظلة

التسويق. ولكن وسائل الأعلام الكبرى في منطقتك تأتي اليك لكي تكتب عن أعمالك، تسألك عن رأيك

في صناعات محددة دون أن تكون ضمن مجال عملك، هذا يعني أن الصحفيين يتقربون منك، وهذه

علامة جيدة ينظر اليها على أنها سلطة على منطقة عملك. وهذا قد يعني أنك قد تصبح الزعيم الفكري

في مجال أعمالك.

ستكون وسائل الإعلام مهتمة بك إذا كانت الشركة تنمو وتملك شيء فريد من نوعه في السوق. إذا

وجدت نفسك تتلقى مكالمات هاتفية وطلبات مقابلات، أو عروض لكتابة مقالات الرأي المتعلقة بمجال

الصناعة الخاص بك، فإن هذا يعتبر فألاً كبيراً للنجاح في المستقبل.

.

5 .لا تستطيع التوقف عن التفكير في طرق لتحسين عروضك والخدمات بشكل عام:

السعي الدائم الى النجاح يجب أن يكون مستخدماً من قبل الجميع. فهو يظهر أنك تؤمن بالعروض

الخاصة بك وتسعى دائماً لتطويره الى الأفضل من أجل قاعدة العملاء الخاصة بك. التطور يجب أن

يكون موجوداً في مجال الأعمال أيضاً. جميع عمالقة الصناعة تسعى الى طرق جديدة ومحسنة للقيام

بعملها.

لذلك إذا وجدت نفسك تفكر باستمرار بتحسين العروض الخاصة بك ، العمليات وخدمة العملاء وما الى

ذلك، فاعتبر الامر بمثابة علامة بأنك على الطريق الصحيح لبناء العمل الذي من شأنه أن يكبر أكثر

وأكثر، وإذا كنت كمالك مشروع تدرك ذلك غريزياً، إذاً انت تملك الأدوات اللازمة لكي تحقق العظمة.

.

6 .حافظ على هدوئك واستمر:

يتساءل كل رائد أعمال في مرحلة ما إذا كان هناك سقف لتحقيق النجاح. فمن الطبيعي أن يفكر إذا ما

كانت شركتك يمكن أن تترقى أكثر وتتحول من شركة صغيرة الى شركة ضخمة. وبينما لا وجود لكرة

كريستال من شأنها أن تكشف لك مستقبل ريادة الأعمال الخاصة بك، فإنك إن كنت تعرف الكثير عن

أفضل الممارسات التي ذكرناها سابقاً وترتبط بهم بشكل غريزي، إذاً يمكنني أن أراهن أن لديك الأساس

لبناء شيء مميز.

.

 فقط قم بمواكبة الأمر، لأن هذا الطريق طويل . حاول ألا تتم مقاطعتك في هذه العملية. الأعمال

يمكن أن تكون مرهقة للغاية، ويجب أن تحاول جاهداً ألا تدعها تطغى عليك. اعثر على توازنك وأبقي

على رجاحة عقلك لهذا اليوم وهذه اللحظة في هذا المكان، وعلى الأقل فإن عين واحدة من حين الى

حين ستلقي نظرة نحو المستقبل طالماً أنت تطلع الى ما هو قادم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *