10 خطوات لتعزيز الثقة بالنفس دون عناء
9 مايو، 2017
لا تعمل في وظيفة لا تحبها لهذه الأسباب
9 مايو، 2017

يقضي المدراء وأصحاب الأعمال العديد من الساعات في القلق حول ما إن كانوا قد وفروا البيئة المناسبة والمساعدة لموظفيهم على أداء عملهم بنجاح.

وبالإضافة إلى هذا لا يتوقف المدراء عن قيادة الموظفين وتدريبهم دوماً واستغلال كل فرصة ممكنة من أجل التأكد من أن موظفيهم قادرين على

الوصول إلى الأهداف التي وضعتها الشركة. ولكن في خضم كل هذا قد ينسى المدراء وأصحاب العمل الإجابة على سؤال هام: هل حقاً يشعر

الموظفين بالسعادة؟

فالموظفين حالياً يسارعون في التنقل بين شركة وأخرى لمجرد شعورهم بعدم السعادة في شركاتهم الحالية. مما يؤكد أن الشعور بالرضا والراحة النفسية

هو أحد أهم العناصر التي يضعهاالموظفين في الحسبان عند اتخاذ قرارهم بالبقاء في شركة أو تركها.

وفي هذا المقال نناقش معاً بعض النصائح التي يمكن للمدراء من خلالها المحافظة على رضا وسعادة الموظفين وتقليل الضغوط الواقعة عليهم، وأيضاً

الحفاظ على وقتهم وتوفيره.

.

1- تقليل الاجتماعات الزائدة عن الحاجة

إجبار الموظفين على قضاء وقتهم الهام في اجتماعات لا طائل منها ولا ترفع أو تحسن من إنتاجيتهم، هو أمر يحمل العديد من الأثار العكسية على

الموظفين، فتأثر وقتهم ووضعم تحت الضغط المستمر وإضاعة وقتهم هو أمر بالتأكيد سيؤثر على رضاهم وسعادتهم.

وللحد من إضاعة الوقت في هذه الاجتماعات يمكن الاستعانة بالعديد من الأدوات والتطبيقات التي يمكن من خلالها التواصل مع الموظفين بشكل

مباشر، ويحفل الإنترنت بالعديد من التطبيقات والأدوات المشابهة.

.

2- سهولة الوصول إلى المعلومات الهامة

يصاب الموظفين بالإحباط والضغوط عندما يصعب عليهم الوصول إلى المعلومات التي يريدونها بسهولة ويسر وفي وقت سريع. وهناك العديد من

الادوات مثل مساحات التخزين التشاركية السحابية التي يمكن من خلالها تخزين المعلومات الهامة التي يمكن مشاركتها مع الموظفين.

.

3- توفير بيئة العمل الأوتوماتيكية

يمكن من خلال أتمتة بيئة العمل توفير الوقت المهدور في العمل المتكرر والمعاد باستمرار، وهذه هي أحد الأشكال التي توضح أهمية استخدام التقنية،

حيث توفر هذه التقنيات وقت الموظفين بشكل ملحوظ، وهو ما يعود عليهم بالرضا والسعادة دون شك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *