عبقرية ستيف جوبز في بضع سطور
05/04/2017
10 نصائح تساعدك في التخطيط لمؤتمر ناجح
05/04/2017

نتيجة بحث الصور عن ‪3 strategies that help you increase production and manage your time wisely‬‏

في هذا العالم السريع الذي نعيش فيه، ليس هناك ما يكفي من الوقت في اليوم لإنجاز كل ما نتحتاج إنجازه. وينطبق ذلك بصفة

خاصة على أصحاب المشاريع الذين نادراً ما يحظون بساعات عمل منظمة. ونتيجة لذلك، فإن جداولنا الفوضوية يمكن أن ترفع

مستوى التوتر لدينا وتجعل من الصعب على نحو متزايد بالنسبة لنا أن نقضي وقتاً ممتعاً مع أصدقائنا وعائلاتنا.

ولكن هناك طرق لتقصير أسبوع العمل مع قليل من الاختصار في جدولك الزمني. يمكنك أن تنتهي من أسبوع العمل الخاص بك

في يوم أو اثنين ويمنحك ذلك مزيداً من الوقت، قد يبدو هذا صعباً، ولكن ببعض الإرادة سيكون الأمر أسهل مما تتوقع.

إليك بعص الاستراتيجيات التي يمكن أن تساعدك على زيادة الإنتاجية وتمكنك من استخدام وقتك بشكل أكثر حكمة.

.

1 . اعرف أولوياتك

ليست كل المهام متساوية. قد يكون لديك قائمة طويلة من المهام لكل يوم من أيام الأسبوع، ولكن إذا كنت لا تفرق بين المهام التي

قد تعتبر حيوية لعملك وتلك التي يمكنها الانتظار، سوف تشعر وكأنك تدور في حلقة مفرغة تتحرك باستمرار ولكن دون أن تصل

إلى أهدافك.

لإدارة عبئ العمل بشكل صحيح ومنع الضغوط الزائدة، تعلّم حذف أو تقليل المهام. وبعبارة أخرى، قم بتجميع قائمة “التوقف عن

العمل” التي تفصل المهام الضرورية عن تلك التي لا تسهم في نجاح عملك. كل ساعة تنفقها على الأشياء التي لا تهمك تأخذك

في نهاية المطاف بعيداً عن تلك الأنشطة التي تحب القيام بها.

تعلم أن تحدد أولوياتك. لكي تكون قائداً فعالاً، ركّز على الأمور الأكثر أهمية لنشاطك التجاري. تعلم القيام بها في الوقت

الصحيح،” يقول بيتر ديماركو مؤسس برايوريتي ثينكينغ.

إذا لم يكن لديك مساعد إداري، فكر في توظيف مساعد   لحسابك الخاص  لمساعدتك على إنجاز المهام التي لا تستمتع بالقيام

بها. هذا سوف يحررك ويمكنك من التركيز على الصورة الكبيرة وتفعّل تلك الأشياء التي تجيدها وتحبها أكثر.

.

2 . استخدم الطرق المختصرة

الطرق المختصرة، مثل تطبيقات إدارة الوقت المختلفة والأدوات هي موارد تمكنك من أن تصبح أكثر فعالية وإنتاجية، وبنفس

الوقت توفر عليك الكثير من الوقت، وخصوصاً عندما يتعلق الأمر بالمهام المتكررة مثل الرد على البريد الإلكتروني أو إدارة

الجداول الزمنية وقوائم المراجعة.

قم بإجراء التغييرات الصغيرة على استراتيجيات العمل اليومية، وسوف توفر في نهاية المطاف الوقت على المدى الطويل. حاول

إضافة ما لا يقل عن نصف ساعة يومياً على المهام الروتينة، مثل فتح بريدك الشخصي والعمل على وسائل التواصل الإجتماعي،

واقضي بقية يومك على المشاريع الأكثر أهمية. حاول أن تناسب النصف ساعة هذه مع الجدول الزمني الخاص بك وسوف تقلل

من كمية العمل الخاصة بك في أسبوع العمل.

.

3 . تخلص من المشتتات

إذا كنت تملك هاتفاً ذكياً أو لديك موظفين، أنت تعلم بكل تأكيد أن المشتتات أمر لا مفر منه. يمكنك بسهولة فقدان التركيز وفقدان

الدقائق الثمينة إذا لم تكن حذراً. في الوقت الذي يبدو فيه تفقد البريد الإلكتروني، أو الابتعاد عن الضغط في أحد الإجتماعات، او

قراءة  موقع إلكتروني بشكل يومي، امور بسيطة ولاتؤثر على الإنتاجية الخاصة بك، الحقيقة هي أن تلك 10-15 دقيقة من

الوقت الضائع يمكن أن تشكل فرقاً.

وأهم الأشياء التي تشتت انتباهك هي رسائل البريد الإلكتروني، و33% من رجال الأاعمال يوافقون على أن البريد الإلكتروني

هو أكبر ضغط زمني على أعمالهم، وفقاً لتقارير ديفيد سكارولا، نائب رئيس ذي التيرنيتف بورد. بعد قراءتك للرسالة الإلكترونية

قم بحذفها أو الرد عليها. اتخذ فواصل مخطط لها على مدار اليوم للتحقق من البريد الإلكتروني أو لإداء المهام الغير متعلقة بالعمل.

“غالباً ما يدخل الناس إلى عالم الأعمال من أجل الحصول على الحرية. الشيء المثير للسخرية حقاً هو أنك تفقد هذه الحرية

عندما تبدأ بالعمل لصالحك الخاص، لإن عليك أن تعمل الكثير من الساعات”. يقول روبرت ليفين مؤسس نيو يورك إنتيربريس

ريبورت. 

ساعات العمل الطويلة ليست إلزامية. إنه خيار. استخدم هذه الخطوات الثلاثة لتقصير وقت عمل الأسبوع الخاص بك، وسوف

تتمكن أيضاً من تحسين نوعية حياتك الخاصة وكذلك ستتمكن من إنجاح شركتك.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *