3 مفاتيح أساسية لتطوير تطبيقات الهواتف الذكية دون خبرة مسبقة
أربع قواعد للبدء في التسويق عبر الإنترنت
18 يونيو، 2017
5 نصائح لكتابة محتوى أفضل لموقعك الإلكتروني
18 يونيو، 2017

 

أصبح مجال تطوير تطبيقات الهواتف الذكية أحد أهم مجالات الصناعات التقنية وأكثرها نمواً ونجاحاً حالياً. وقد أدى نجاحها ونموها الحالي إلى

جذبها لعدد كبير من راغبي البدء في مشروعاتهم الخاصة، على الرغم من أنهم قد لا يملكون أي معرفة مسبقة بعلوم البرمجة وبطبيعة وكيفية عمل

تطبيقات وبرمجيات الهواتف.

ولكن حتى هؤلاء الذين لا يعرفون الفارق بين لغة جافا واللغة الصينية، يمكنهم أن يبدأوا في مشروعهم لبناء وتطوير تطبيقات الهواتف الذكية،

ولكن يحتاجون إلى 3 مفاتيح أساسية: تعلم مهارات جديدة، الاستعانة بالفرق الملائمة واستخدام التطبيقات المساعدة المتاحة.

وفي هذا المقال نناقش هذه المفاتيح ونستعرض كيفية تطويرها.

.

1- تعلم لغات البرمجة والأكواد، سريعاً

إن كنت تمتلك فكرة لتطبيق جديد للهواتف الذكية ولا تود الاستعانة بفريق متخصص توفيراً للنفقات، فعليك إذاً أن تستثمر في نفسك بتعلم لغة البرمجة

المستخدمة في بناء وتطوير تطبيقات الهواتف الذكية.

وتعلم “التكويد” أو لغات البرمجة وأكوادها، نفس الشبه بتعلم لغة حقيقية جديدة، أي أنها تحتاج للظروف والعوامل ذاتها، وأولها هو توفر متسع من

الوقت، ثم الإصرار والرغبة، وأخيراً وبالتأكيد إيجاد المصدر الأنسب للتعلم.

ويحفل الإنترنت بالعديد من المواقع المجانية التي تتيح تعلم لغات البرمجة المعتاد استخدامها لتطوير التطبيقات، فلا تنتظر وابدأ بالبحث عنها فوراً.

.

2- الشراكة

إن كنت لا تود أن تتعلم لغة برمجة جديدة وترى أن الموضوع مجهد أو مضيعة لوقتك، عليك أن تتجه للمفتاح الثاني، ألا وهو الشراكة مع خبير

متخصص في برمجة تطبيقات الهواتف الذكية. ولهذا أمامك طريقان: الأول هو أن تقوم بتأجير فريق متخصص للقيام بتطبيق أفكارك على تطبيقات فعلية

صالحة للترويج والبيع، وهذا الحل قد يكلف مبالغ كبيرة تتوقف على مدى خبرة هذا الفريق وقدراته. أما الخيار الثاني فهو الشراكة مع شخص متخصص

يحل محلك في نقطة تعلم لغة البرمجة، وفي هذه الحالة لن تتكلف المبالغ التأسيسية الكبيرة التي ستتكلفها حين الاستعانة بفريق متخصص، وستحظى

بشريك داعم إن كنت لا تمانع الشراكة.

.

3- استخدام الأدوات المساعدة

في حالة رفضك للخيارات السابقة، فلا يتبقى أمامك سوى خيار واحد، وهو الاستعانة بالأدوات المنتشرة عبر الإنترنت والتي تساعد على بناء وتطوير

تطبيقات الهواتف الذكية. فهناك عدد كبير من المواقع والبرامج التي تساعد على بناء التطبيقات عبر خاصية السحب والإدراج أو الاختيار من بين

أنماط محددة مسبقاً، وغيرها من السبل المعروفة لمن حال بناء موقع بالأدوات المشابهة.

2 Comments

  1. […] العوامل التي تسهم في كسب وفاء العملاء هي تطبيقات الهواتف الخلوية مادامت شعبيتها في تزايد، وأظهرت الإحصائيات […]

  2. […] والمؤسسات التجارية في مختلف أنحاء العالم بتزايد شعبية الهواتف الذكية والبحث للدخول في تحويل نظم تشغيل المحمول إلى […]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

استشارة مجانية