10 أشياء يحتاجها رائد الأعمال لكي يكون سعيداً
5 خطوات لتحقيق أهدافك بسرعة
22 يوليو، 2017
كيف تُسوق لفسك من خلال العلاقات العامة
22 يوليو، 2017

كرائدأعمال، يمكن قد يكون من الصعب للغاية تحقيق السعادة والحفاظ عليها لأنك غالباً ما تكون مندفعاً وغيرا راضٍ عن البيئة الحالية التي تعمل خلالها.

في طريقك إلى تحقيق النجاح أنت تتعامل مع المشاكل واحدة تلو الأخرى، وأنت بحاجة إلى فترات راحة بينهما. الشعور بالرضى والسعادة أمر ضروري

في مسيرتك العملية والشخصية.

إذا كنت تريد أن تكون شخص أفضل وتشعر بالرضى يمكنك أن تصبح هذا الشخص بالرغم من كل شي في حياتك العملية والشخصية، على العموم أنت

إلى تحقيق التوازن، فالسعادة هي العنصر الرئيسي. إذا كنت تشعر بأنك بعيد عن السعادة وقلة الراحة، هناك 10 أشياء يمكن أن تؤثر سلباً على حياتك

 سنحاول معرفة كيفية التغلب عليها:

.

1 . لا يوجد ما يكفي من السيطرة

الشعور بالسيطرة ، على حياتك هو عنصر رئيسي لتحقيق السعادة. هذا هو السبب في أن كل الأطفال والكبار في كثير من الأحيان يسعون جاهدين جدا

للشعور بالاستقلال، حتى يتمكنوا من اليقين بأن حياتهم هي لهم وأنهم باستطتاعتهم فعل كل ما يحلو لهم. عندما تشعر بأنك فاقد للسيطرة فأنت

ستشعر بالتعاسة.

كيف يمكنك الحصول على مزيد من السيطرة؟ هناك أمر واحد هو من خلال معرفة الأشياء التي تقوم فعلا بالسيطرة عليه وتحديد الأشياء التي لا تتحكم

بها بعد ولكن يمكنك التحكم بها بعد بذل بعض الجهد. ستجد أنك تملك أكثر من ذلك بكثير في حدود طاقتك الخاصة .

.

2 . عدم الشعور بالامتنان لما تملكه

هناك قدر كبير من التعاسة ينبع من مقارنة حياتك للآخرين، والتي يمكن أن تجعلك تشعر بالسوء بسرعة. عندما تشعر بالضعف، قد يكون من الصعب أن

تشعر بالامتنان. واحدة من أفضل الطرق لمكافحة هذا الشعور هو تقديم قائمة بكل ما لديك والأشياء التي يجب أن تكون ممتناً لوجودها. أمر آخر هو

مساعدة نفسك بأن تدرك كم تملك حقا . وبالمقارنة مع الناس في جميع أنحاء العالم، على الأغلب ستشعر بأنك على ما يرام.

.

3 . لا يوجد ما يكفي من الوقت للشعور بالطاقة الإيجابية

إذا كان مصطلح التدفق والطاقة الإيجابية غير مألوفاً لك، يمكنك الاطلاع على حديث amazing TED talk المدهش لعراب

التدفق،ميهالي كسيكسنتميهالي. التدفق هو الحالة النفسية التي تركز فيها بعمق على المهمة التي في متناول اليد،. وبعبارة أخرى، أنت “في المنطقة

الإيجابية للتفكير“. كلما زاد الوقت الذي تقضيه في التدفق الخلاق، كلما شعرت بالارتياح، والرضا وهذا عنصر أساسي من عناصر السعادة.

.

4 . لا يوجد ما يكفي من التجارب الجديدة

وجود تجارب جديدة  ، محاولة فعل أشياء جديدة والذهاب إلى أماكن جديدة يلعب دورا في سعادتك. دماغك يرغب بأمور متنوعة. محفزات جديدة

ومثيرة. إذا كانت حياتك عالقة في الروتين، وقليلة التنوع، سيكون من الصعب جدا أن تشعر بالسعادة.

لقد وجدت أن أسهل طريقة لقهر الحالات السلبية هو أن تفعل شيئا واحدا جديدا كل يوم. يمكن أن يكون المشي إلى العمل بدلاً من القيادة، أو تغيير ما

تأكله لتناول الإفطار أو القيام بشيء لا تفعله عادة. القليل من التنوع يمكن أن يجعلك تقطع شوطا طويلاً.

.

5 . التوقعات الإيجابية

التوقعات الإيجابية هي واحدة من أقوى الأدوات التي يمكنك الاستفادة منها لتحقيق السعادة. عندما يكون لديك شيء رائع تتطلع إليه، فإنه يغير تركيزك

ويبقيك عائماً على بحر من الإثارة. هذا واحد من الأسباب الذي يجعل إنفاق أموالك على الخبرات وليس الأشياء أمراً ذي قيمة كبيرة.

.

6 . اقض ما يكفي من الوقت في الهواء الطلق

هل تعلم أن العديد من الدراسات قد وجدت أن قضاء الوقت في الطبيعة  يمكن أن يجعلك تشعر بالسعادة بشكل كبير؟ الذين يعيشون في مدينة كبيرة،

وجدوا هذا صحيحاً تماما. حتى بضع ساعات في الطبيعة تترك لهم الشعور بالسعادة والتفائل.

إذا كنت تشعر بأنك لم تنفق الكثير من الوقت في الهواء الطلق في الآونة الأخيرة، حاول العثور على حديقة جميلة أو منطقة مشجرة، وحاول الاسترخاء

لمدة ساعة أو ساعتين، وسترى كيف ستشعر. 

.

7 . شعورك بالكثير من الإجهاد

دعونا نواجه ذلك، الإجهاد سيئ للغاية، ولكنه جزء من الحياة لكل شخص على هذا الكوكب. ومع ذلك، مستويات التوتر تختلف، وجود الكثير منه يمكن

أن يضع حاجزاً على طريقك إلى السعادة. فكيف يمكنك مكافحته؟

في بعض الأحيان على الرغم من أنك تحتاج ببساطة إلى اتخاذ قرار لكي تبعد نفسك عن المواقف المجهدة. إلا أن هذا قد يعني ترك وظيفة سيئة  ،

وإنهاء علاقة أو التخلي عن عادة سيئة. حاول أن تعرف الشيء الذي يسبب لك الإجهاد المفرط، وتخلص من ذلك في حياتك.

.

7 . التفكير بتفاؤل

هل أنت مع نصف الكأس الكامل، أو نصف الكأس الفارغ؟ قد لا يثير دهشتك أن تعرف أن الناس الذين يشكلون نصف الكأس الكامل يميلون إلى أن

يكونوا أكثر سعادة، لأن نظرتهم إلى الأشياء تؤثر بشكل مباشر على واقعهم. إذا كنت متفائلا ، لديك فرصة أفضل للنجاح، لأنه سوف يساعد على

توجيهك خلال الأوقات الصعبة. إذا كنت تدرب نفسك للعثور على الايجابيات، وسوف تجد فوائد من ذلك في جميع مناحى الحياة.

.

8- أنت لا تتعلم أشياء جديدة.

هذه الحالة ترتبط ارتباطا وثيقا مع حاجتنا إلى الحداثة ورغبتنا في اكتساب المعرفة الجديدة. وكلما عرفت أكثر وأكثر كلما أصبت أكثر تمكناً. بالنسبة لي،

أحاول التركيزا كثيراَعلى التعلم عن التكنولوجيا المستقبلية والابتكارات التي تحدث بسرعة في جميع أنحاء العالم. وفي الوقت نفسه، أنا أبقي نفسي دائماً

بعيداً عن معظم وسائل الإعلام السائدة بسبب التركيز السلبي لهذه المنافذ. من خلال اكتساب معرفة إيجابية جديدة وفي الوقت نفسه تصفية السلبيات،

وجدت أن الحصول على السعادة يكون أسهل بكثير.

.

9 . أنت تفتقر الى الهدف

هناك بعض الجدل حول ما إذا كنت حقا بحاجة إلى هدف، عادة لأن الهدف والعاطفة يمكن أن يكون لهما مفهومين مغلوطين، ولكن البيانات قد أظهرت

بوضوح أنك ستشعر بالسعادة أكثر عندما تشعر بأن حياتك لها غاية  ما لا تسمعه في كثير من الأحيان هو أنك من الممكن أن يكون لديك أكثر من غاية

واحدة. الغاية الخاصة بك يمكن أن تكون ذاتية، ويمكنك تغيير الغاية الخاص بك في أي وقت تختاره. هدفك وغايتك لا يحتاجان إلى الثبات.

تأكداً من أنك تعرف غايتك إليك بعض الأشياء التي قد تساعدك 

 

اجمعها كلها سويةً

قد يكون من الصعب الحصول على السعادة عندما لا تكون عقولنا وحياتنا معدة جيداً لتحقيق السعادة، ولكن إذا كان لديك الأدوات المناسبة، ستجد أن

السعادة الحقيقية والدائمة قابلة للتحقيق. في هذه السياق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

استشارة مجانية