10 أسرار الخطابة و التواصل لتُصبح قائداً عظيماً

7 دروس مستفادة من مقابلات أُجريت مع 65 مليونير
07/02/2016
7 نصائح توجيهية لرواد الاعمال الشباب
10/02/2016

لا أحد علي الإطلاق يمكن أن يكون قائدا عظيما بدون أن يُصبح أولاً محاوراً كبيراً. فالقادة العظام دائما ما يمزجون كل كلمة ينطقونها بالعواطف والمشاعر ،

بحيث يكون الكلام أكثر تأثيراً وإلهاماً

.

كيف تصبح مليونير في 10 خطوات

.

 

وبما أن القيادة الجيدة ترتكز علي الأتصالات القوية ، هنا 10 أسرار تُمكنك من توصيل رسالة قوية . ضِع هذه الأسرار محط إهتمامك وسوف تشاهد تأثيرها

بنفسك في إتصالاتك بمن حولك.

.

.

 

1 . معرفة الجمهور جيداً.

خبراء الإتصالات العظماء لا يتباهون بخبراتهم ، ولا يهتمون بتعزيز الأنا الخاصة بهم. لأنهم بدلا من ذلك يهتمون بما يحتاج الناس إلي سماعه ، وكيفية إيصال

الرسالة لهم. وهذا لا يعني أن القادة يقولون للناس مايريدون سماعه ، بالعكس تماما ، فهم يقولون للناس ماهو مهم معرفته ، حتي لو كان خبر سئ .

 .

.

 

2 . الخبرة في لغة الجسد .

خبراء الإتصالات العظماء يتتبعون جيداً وباستمرار ردود افعال الناس تجاه رسائلهم . فهم لديهم سرعة كبيرة في إلتقاط الإشارات المختلفة مثل تعابير الوجه ،

ولغة الجسد ، لأنهم يعرفون ان هذه هي الطريقة الوحيدة لردود الأفعال التي سيحصلون عليها من عدد كبير من الناس . ويستخدمون هذه الخبرة في ضبط

رسائلهم حسب الحاجة .

 .

.

3 . الصـــــــدق .

أفضل القادة يعرفون أنه لكي تكون الإتصالات فعالة ، فإنه لابد ان تكون حقيقية دون زيادة او نقصان . حيث أن نصف الحقيقة تولد حالة من القلق وعدم الثقة .

لذلك في السراء والضراء ، الصدق يبني الثقة .

 .

.

4 . أن تكون جدير بالثقة .

خبراء الإتصالات العظماء لا يحاولون أن يكونو غير انفسهم ، لمجرد انهم صعدو علي المنصة . فهم يعرفون تماما أنهم عندما يكونو صادقين مع انفسهم ،

فإن الناس ستنجذب لرسائلهم. ويحدث العكس إذا حاولو التمثيل علي الجمهور .

 .

.

                                                                                             

5 . التَحدُث بثقـــة ورِفعة رأس .

لا يحاول القادة تغطية ظهورهم من خلال إدعّاء الضعف او الغموض ، ولكنهم دائما مايكونو رافعين رؤوسهم ، يتحدثون مباشرة بكل ثقة

حول كيفية سير الامور ، وكيف يجب ان تكون .

 .

.

6 . التحدُث مع المجموعات بشكل منفرد.

نادراً ما يقدر القادة علي التحدث مع كل شخص علي حده ، فهم قادرون تماماً علي جعل كل شخص في الغرفة يشعر انه يوجة الحديث له مباشرة ،

حتي إذا كان ذلك في مؤتمر او قاعة ممتلئة بالاشخاص .

 

 .

.

7 . الإِنْصَـــــات جيـــــداً .

حيث يعرف القادة أن التواصل هو طريق ذو إتجاهين . وما يسمعونه في كثير من الأحيان يكون أكثر أهمية مما يقولون . فبدلاً من التفكير قدماً فيما سيقولون ،

فإنهم يستمعون جيداً وبتركيز تام من اجل فهم وجهة نظر الشخص الأخر.

.

.

 

8 . الإعتراف بالخطـــــأ.

القادة العظام يعترفون بخطأهم علي الفور, ولا ينتظرون شخص أخر ليُشير إلي أخطائهم. فهم يُحاسبون أنفسهم علي أقوالهم وأفعالهم ،ويقومون بالامر بدون أي

دراما أو تواضع زائف ، حتي إذا كان سهل عليهم الهروب من الموقف .

 .

.

 

9 . إلتماس ردود الأفعــــــال .

لا يعتمد خبراء الإتصال أبدا علي الإفتراض بأن الجمهور فهم الرسالة المراد توصيلها بالطريقة التي يقصدونها. ولكنهم يتحققون من فهم المحتوي بشكل صحيح ،

وإذا لم يكن ، فإنهم لا يلومون الجمهور علي سوء الفهم ، ولكنهم يقوموا بتغيرها والمحاولة مره أخري.

 .

.

10 . الإستباقيـــــة.

أفضل القادة لا تُضيِّع وقتها في اللحاق بالركب . ولكنهم سريعا مايتجبنوا الإشاعات عن طريق مشاركة الاخبار السيئة في الوقت المناسب . كما أنهم يُقدموا موجز

واضح للأهداف والإتجاهات .وبذلك لايُضيِّع الناس وقتهم في السير نحو الإتجاه الخاطئ .

 

.

مُلخص كل ذلك

خبراء الإتصالات العظماء يتميزون وسط الحشود ، صادقين ، محل ثقة ، يِستمِعون ، يتفوقون في مجال الإتصالات لأنهم يعرفون قيمته ، وهذه هي الخطوة الاولي

لكي تصبح قائداً عظيماً .

.

8 نصائح يجب إتباعها عند بدء شركتك الناشئة

.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *