أيهما يتمتع بصفات قيادية أقوى، الرجل أم المرأة؟
10 أسباب تدفعك للاهتمام أكثر بتدريب المديرين
7 أغسطس، 2018
4 خطوات لبناء شركة قوية مستوحاه من تجربة (هيرمس)
8 أغسطس، 2018

Related image

في إحدى المناسبات التي حضرتها مؤخراً، سئلت عن رأيي في كيفية تأثير الصفات الأنثوية على تحسين قيادية الرجال. للأسف لم يكن جوابي متوقعا.

فقد قلت أنني أفضل التفكير بهذا السؤال من منطلق أسباب ظهور قادة عظماء لليوم والمستقبل،

بدل أن أفكر في تأثير المرأة على الرجل. ولكن ما هي تلك الصفات التي تحدثت عنها، والتي أؤمن بأنها مهمة للأشخاص القياديين؟

.

التشجيع على التنوع والتعاون

يجب على قادة اليوم تأمين بيئة تشجع على التعاون بين مختلف الأشخاص. ولتحقيق ذلك، عليك اتباع نفس النهج التعاوني، والإدراك الذاتي، وإدراك

ماهية الآخرين لخلق بيئة تسمح للآخرين بالتعاون فيما بينهم. وغالباً ما يتم تجاهل بعض الأشخاص وإنجازاتهم بسبب أن بيئة العمل لا تسمح لهم

بالمشاركة، أو لأن طريقة عملهم تختلف عن طريقة عمل القائد أو أي من المشاركين الآخرين.

.

التعاطف مع الآخرين وبناء العلاقات

إن صفة التعاطف هي من أهم الصفات المطلوبة في القادة. فبها يستطيع القادة إشعار أتباعهم بأنهم مهتمين بحاجاتهم وإنجازاتهم. والتعاطف مهم جداً

أيضاً لفهم الآخرين. ومع التنوع الواسع الموجود حالياً في بيئة العمل، أصبحت القدرة على استيعاب مختلف الأشخاص وحاجاتهم المتنوعة أكثر أهمية

من أي وقت مضى.

.

الجرأة على القيام ببعض المجازفات

شارك بالمعلومات التي بين يديك للتأكيد على أن النجاح ممكن، لكن احذر من أن تعيقك حاجتك للوصول إلى المعلومات المثالية أو الشعور بالثقة العالية.

فكما قال واين غريتزكي: “ستخسر 100% من المجازفات التي لم تقم بها”.

كنت قد قبلت بمنصب جديد ، وعندما قامت شركة ساب بطلبي للعمل لديها، كان أول ما جال بخاطري السؤال

التالي “لماذا أنا؟” ولكن عندما تناقشت مع بعض المرشدين في هذا الموضوع، طلبوا مني التركيز على ما أستطيع إنجازه في ذلك المنصب بدلاً من

ما لا أستطيع إنجازه.

.

القدرة على التأثير على الآخرين

.

اعتمد على قوة التأثير بدلاً من قوة السلطة في المواقف الصعبة. عند تولي المناصب العالمية، تحتاج إلى نهج تعاوني أكبر للتعامل مع الأشخاص من

مختلف البيئات ومجالات العمل والأسواق. إعرف كيف تتواصل مع أتباعك وكيف تتكيف لمواجهة المواقف في سبيل الحصول على تأثير أقوى

على الآخرين.

.

التنفيذ

أنهِ عملك كاملا في الوقت المحدد وبجودة أعلى من المتوقع. ركّز على عملية تنفيذ الأعمال عن طريق استغلال نقاط القوة لدى فريق العمل الخاص بك.

.

اعرف زبونك

إن زبائنك، إن كانوا من الداخل أو الخارج، يطمحون إلى العمل مع شخص يفهم احتياجاتهم. افهم احتياجات زبونك وساعده على استيعاب مشاكل

عمله وكيفية حلها.

.

ادعم الآخرين

نحن بطبعنا كائنات إجتماعية، والعالم الآن مرتبط ببعضه بشكل كبير ويوصف بأنه بنية إجتماعية معقدة. إن النجاح في العمل اليوم يعتمد على شبكاتك

الإجتماعية، والرعاة الرسميين لشركتك، والداعمين لك، وفريق عملك. وللوصول إلى النجاح، يجب عليك الحصول على شبكة إجتماعية يمكنك التأثير

عليها لإنجاز كل ما يجب إنجازه.

.

بالنسبة لي شخصياً، فقد عملت في السنوات الثمانية الأخيرة مع شركة ساب في سبعة مناصب. إثنان من تلك المناصب على الأقل كانت قد أُسندت إلي

من قبل أشخاص لم يعرفونني شخصياً، بل أعطوني تلك المناصب وجازفوا بتعييني بسبب السمعة التي بنيتها لنفسي وبسبب دعم الرعاة الداخليين لي.

فبالنهاية، التقدير لا يأتي من شخص واحد فقط.

.

لذلك، يجب عليك بناء الشبكة الإجتماعية الخاصة بك، والبحث عن الأشخاص الذين سيدعمونك، وطلب المساعدة عند الحاجة. وبالرغم من أن وجود

المرشدين أمر في غاية الأهمية، إلا أنك ستحتاج لوجود شخص آخر تعتمد عليه، شخصٍ يجد لك الفرص، راعٍ رسمي لك. لا تخف أبداً

من طلب المساعدة، وساعد الآخرين بدورك. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.