أهم 3 دروس مستفادة من نجاح رواد الأعمال؟
كيف تتعامل بذوق مع الاخرين ؟
24 سبتمبر، 2020
كيف تخرج من الأزمات برؤية جديدة عن الحياة ؟
27 سبتمبر، 2020
4
(20)

 

Daily Routines of Successful Entrepreneurs (Habits of Successful People)

 

تُلهم رحلة نجاح رواد الأعمال حول العالم الكثيرين من أصحاب الرؤى والتطلعات، ممن يريدون المضي قدمًا نحو التطوّر،

وتولي زمام أمور حياتهم بطريقة سليمة.

لا يحتفي العالم في 21 أغسطس من كل عام باليوم العالمي لرواد الأعمال من فراغ؛ إذ  استطاعوا أن يدافعوا عن كل ما

يرونه صحيحًا من فكر ريادي، ومن ثم، نجحوا في الكثير من الأشياء التي بدت مستحيلة فيما مضى؛ لذلك تكريمًا لتلك الإرادة

التي حققت العديد من الإنجازات، جاء هذا اليوم اعترافًا بقدرتهم على إحداث التغيير.

.

أهم 3 دروس لتطوير الذات

قد تكون قصة كفاح الكثير من المشاهير ممتعة سواء لمشاهدتها أو قراءتها؛ لكن ما الذي يُمكن أن تتعلمه من رحلة نجاح

رواد الأعمال ممن استطاعوا أن يقهروا الصعاب؟

يُمكن أن تتلخص الإجابة عن هذا السؤال في أهم 3 دروس تعلمها كل رائد أعمال حول العالم، أثناء رحلته الريادية التي

 

تكللت بالنجاح؛ الذي انعكس على حياته الشخصية والعملية على حدٍ سواء.

.

1. لا تيأس أبدًا!

إذا لم ينجح شيء ما حاول مرة أخرى وابحث عن طرق جديدة لإنجاحه. كن واثقًا مما تفعله وثق به دائمًا مهما مر من وقت.

.

2. تعرف على نقاط ضعفك

قم بتقييم ذاتك جيدًا، واعلم أن الصراحة مع النفس هي وسيلتك الوحيدة للتطوير والمضي إلى عالم الأعمال بثبات،

ووظف الأشخاص بالمهارات التي تحتاجها.

.

3. ضع استراتيجية وخطة أولًا

لا تنخرط في الأعمال دون تخطيط، فالاستراتيجية التي تتبعها يمكنها أن ترسم لك الطريق الصحيح لجني الأرباح، ولا تبدأ

حتى تتمكن من قياس نجاحك.

على ناحية أخرى، تمكن رواد الأعمال من إعطاء نماذج يُحتذى بها، سواء في الحماس، الشغف للعمل، البحث حول الأفكار

الجديدة، واستنباط مقاييس مختلفة للعمل؛ إلا أن الدرس الأكبر الذي أعطوه لكل متابعيهم أن الفشل لا يعتبر المحطة

الأخيرة في الطريق؛ بل المحطة الأولى لسبيل جديد نحو النجاح.

وأثبت رواد الأعمال أن الإيجابية موجودة بالفعل في العالم، ولعلك على وشك تغيير كل ما هو محيط بك؛ بفضل طريقة

تفكيرك المبتكرة، وبحثك المستمر عن الانفراد.

.

تطوير الشركات

أما في العمل فاستطاعت هذه الفئة، التي يحتفي بها العالم يوم 21 أغسطس، أن تثبت عدة معايير تضمن بقاء الشركات،

وهي:

الابتكار قبل اللوائح

في مجتمعات ريادة الأعمال يأتي الابتكار أولًا، فهو الذي يضع اللوائح، ولعل الأمثلة كثيرة على ذلك في الولايات المتحدة

الأمريكية، سواء في نيويورك، أو وادي السيليكون.

.

المكافأة والدعم النفسي

إن أصحاب المشاريع في نظر مجتمع ريادة الأعمال هم “أبطال اليوم والمستقبل”؛ لأنهم يجنون أرباحًا مادية من عملهم؛

لكنهم أيضًا أبطال في عين الموظفين؛ الذين يعلمون جيدًا أن هذه الفئة من الرؤساء تعي أهمية جودة العمل، وستضع

معايير واضحة للمكافآت، فضلًا عن الدعم النفسي والمعنوي الذي يجعلهم يقدمون أفضل ما لديهم.

.

الاستدامة

تخضع الشركات الخاصة برواد الأعمال إلى عنصر الاستدامة، وهو الاعتماد على ركائز محددة ومختلفة، تحرص على بقاء

العمل لمدة سنوات مقبلة، علمًا بأن المصطلح ذاته بات يُردد كثيرًا؛ وهو القدرة على حفظ نوعية الحياة التي يعيشونها على

المدى الطويل.

مامدي استفادتك من هذا المقال؟

اضغط علي النجوم للتقييم

متوسط التقييم 4 / 5. عدد الأصوات 20

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذا المقال مفيد

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نأسف لأن هذا المقال لم يكن مفيدًا لك!

دعونا نحسن هذا المقال!

أخبرنا كيف يمكننا تحسين هذا المقال؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

استشارة مجانية