تنظيم الوقت خلال الأزمات.. حدد أولوياتك

تنظيم الوقت خلال الأزمات.. حدد أولوياتك

تسويق المؤثرين بين النجاح والفشل
23 يونيو، 2020
الفرق بين رائد الأعمال والمبتكر
24 يونيو، 2020
0
(0)

يُعد تنظيم الوقت خلال الأزمات أمرًا غاية في الأهمية؛ حيث يكون بمثابة مؤشر حول تأثير الأزمة فيك من عدمه، ومدى ذلك

التأثير إن حدث، ما ينعكس بالتالي على حياتك الشخصية وأعمالك.

ويختلف تنظيم الوقت وفقًا لنوع ومضمون الأزمة، فقد تكون أزمة في المجال الاقتصادي أو السياسي أو البيئي أو الصحي،

كما قد تكون أزمة محلية في نطاق محدود،أو أزمة قومية تؤثر في المجتمع ككل، وقد تكون أزمة فردية أو جماعية.

.

تنظيم الوقت خلال الأزمات

إذن، فتحديد نوع الأزمة سوف يساهم بشكل كبير في تنظيم الوقت خلال التعامل معها، ويساعد في عدم الانجراف وراء

توابع الأزمة التي قد تُضيّع عليك الكثير، وتحديد الالتزامات المهمة التي يجب إنجازها وما هو عاجل وضروري منها.

.

اقرأ أيضًا :نصائح رواد الأعمال لتنظيم الوقت وهيكلته

.

الأزمات الفردية والجماعية

إذا كانت الأزمة التي تمر بها فردية، فيجب أن تضع في اعتبارك أن تنظيمك للوقت بأسرع طريقة سيساهم في عبورك تلك

الأزمة بسلاسة، والمثال على ذلك إن كنت تمر بأزمة مالية وعليك التزامات، ففي هذه الحالة يجب أن تحدد توقيتات لحل

هذه المشكلة، واتباع جدول صارم لتسيير أعمالك حتى لا تؤثر الأزمة التي تمر بها في ذلك وتتفاقم.

وعلي النقيض، يختلف مفهوم الأزمة الجماعية عن الفردية؛ حيث تتعلق الأولى بحدث يؤثر في عموم المجتمع وليس فيك

فقط كفرد، مثل تفشي فيروس كورونا، ففي هذه الحالة يتوجب على الإنسان أن يضع خطة يومية وينفذها قدر الإمكان من

دون تقاعس؛ لأن الجلوس في المنزل قد يدفعك إلى الاسترخاء فترات طويلة، وبالتالي لن تستفيد من وقتك، ولا بد عند

تنظيم هذا الوقت أن تراعي وجود أخرين في المنزل، وتبتعد عن متابعة نشرات الأخبار بشكل مستمر، على أن تقتصر

مشاهدتها على مرتين أو أقل؛ وذلك حتى يتسنى لك وضع جدول ليومك يضمن عدم إضاعته في أشياء غير ذات جدوى.

.

اقرأ أيضًا :كيفية إدارة الوقت بكفاءة في العمل الحر

.

تجنب التأجيل

عدم إنجاز أعمالك في وقتها هو أكبر دليل على فشلك في تنظيم الوقت، فقد يقع الكثيرون في فخ التسويف في إنجاز

الأعمال وعدم تحديد مواعيد نهائية لتسليمها، ما يؤدي إلى تراكم المهام في النهاية وعدم التمكن من إنجازها؛ لذا عليك

تخصيص أوقات النهار التي تكون خلالها في ذروة نشاطك للأعمال المهمة والعاجلة، وحاول تجنب أداء أكثر من مهمة في

وقت واحد؛ حتى تتلافي تشتيت ذهنك وتستطيع إنجاز مهامك بمهارة.

ولكي تستطيع إنجاز مهامك يمكنك تدوينها أولًا بأول ووضع خطة لإدارة وقتك خلال اليوم، سواء كانت تتضمن إنجاز أمور

شخصية للمنزل أو شراء احتياجاته، أو أداء عمل ما؛ حيث يساعدك ذلك التدوين في تحديد ما هو مهم وعاجل وما لا يتطلب

العجلة في أدائه، وبالتالي ستضع أولويات لتنفيذها بسهولة.

مامدي استفادتك من هذا المقال؟

اضغط علي النجوم للتقييم

متوسط التقييم 0 / 5. عدد الأصوات 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذا المقال مفيد

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نأسف لأن هذا المقال لم يكن مفيدًا لك!

دعونا نحسن هذا المقال!

أخبرنا كيف يمكننا تحسين هذا المقال؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

استشارة مجانية