3 قصص أساسية تحتاج أن تكون علي موقعك الإلكتروني لجذب العملاء

كيف تدفع الناس إلى مشاركة المحتوى الخاص بك على الإنترنت في 5 خطوات
14/03/2017
أربعة نصائح تسويقية فعالة لأعمالك التجارية الصغيرة
14/03/2017

نتيجة بحث الصور عن ‪stories  on your website to attract customers‬‏

ترغب في جذب المزيد من العملاء، وتختار الأفضل من خلال موقعك الإلكتروني عن طريق زر “اشتري الآن؟” هل تريد ما

تقوم به هوليوود؟ استخدم القصص لبيع المنتجات والخدمات التي تقدمها.

هذا أمر منطقي في مرحلة ما، ربما تكون ذاهب إلى اجتماع يضم عرض تقديمي عبر برنامج Power Point مع مخططات

ورسوم بيانية، وتريد أن تلتقط المعلومات في عينيك كقلم، السبب: القصص وليس البيانات التي تلهم الناس، القصص وليس النقاط،

خلق ولاء لدى العملاء، وبناء منصات وسائل إعلام اجتماعية وزيادة المبيعات، القصص تخلق رابطة عاطفية بين عملك وعملائك.

التكنولوجيا اليوم تساعدنا لسرد القصص في العديد من الطرق المختلفة، ومنحنا ذلك تقديم رسالتنا للملايين من العملاء المحتملين فورياً.

ومع ذلك، العديد من الشركات بدأت تفقد عملائها بسبب أساليبها في الوصول لهم التي عفا عليها الزمان، ترغب في الحصول

على عملاء لشراء منتجك أو الخدمات التي تقدمها؟ اجعلهم ينصتون لك.

فيما يلي ثلاث قصص أساسية تحتاج أن تكون على موقعك الإلكتروني لجذبهم:

.

1 . قصة عملائك

في كتابي “The Message Of You” أسمي هذا “قصة المصداقية” وتأتي مثل:

  • جاء العميل X إليك مع الكثير من الفوضى (أوصفها)
  • استغرق العميل X استفاد من المنتجات والخدمات التي تقدمها.
  • الآن، حياة العميل X أفضل بكثير! أنه قادر على المشي والتنفس وتوفير المال 

والأفضل من ذلك اجعل عملائك يسجلون القصة بأنفسهم، والطريقة الوحيد لكسب المزيد من العملاء هو الإمساك بمكبرات

الصوت، وبعد أن الانتهاء من ذلك يمكنك دعم هذه الطريقة بمكالمة فيديو عن طريق سكايب يسجل فيها عميلك “قصة الفوضى

والنجاح”، هذه الحكايات هي فرص ذهبية.

.

2 . قصة شركتك

كل شركة لديها أيضاً قصة “الفوضى للنجاح”، شركة مايكروسوفت على سبيل المثال: “لقد بدأنا مكاتبنا في مرآب لتصليح

السيارات، والآن نحن نبيع “مكاتب” ” والآن، ليس هناك شخص آخر بدأوا في مرآب لتصليح السيارات؟ نعم ، أبل أيضاً.

عبر ” Airbnb” في الوقت نفسه عن رواية القصص لكيفية بدء مؤسسيها من النوم على فرشة الهواء في شقق الأصدقاء

لإنشاء شركة بمليارات الدولارات في توفير أماكن نوم للمسافرين في جميع أنحاء العالم.

شركتك أيضاً لم تنشأ وتحقق نجاحاً فورياً، أليس كذلك؟ بينما قد لا تكون بدأت في مرآب لتصليح السيارات، إلا أنه لا يزال لديك

قصة. لماذا تاريخ شركتك وتحقيقها الأهداف هو أعظم قصة قد تصرح بها، أو شيئاً قريباً من ذلك، لذلك حدد قصة شركتك

وأضف الحيوية الخاصة بك، في صفحة “من نحن” وتقاسمها مع عملائك.

.

3 . القصة الشخصية الخاصة بك

كونه المدير التنفيذي ليس هو ما يحددك كاتفاق، ماذا ستكون قصة الفوضى إلى النجاح الخاصة بك؟ إذا قمت بدراسة التاريخ

الخاص بك، ربما تجد أن السبب الذي أنشأت شركتك الخاصة هو لأنك كنت في نوع من الفوضى، ولكن بعد ذلك تحولت لسن الفوضى.

وإذا كنت تعتقد أن تكون من كبار المدراء التنفيذيين هو عدم الخوض في الموضوعات الشخصية على “Blog” عليك التحقق من

Blog بيل ماريوت مالك سلسلة فنادق الماريوت. وبدلاً من التفاخر من الأمور الشخصية الذي يمتلكها، يروي قصة نجاته من

جلطة قلبية وكذلك الوفاة المأساوية لابنه، كما يتقاسم دروس الحياة التي تلهم وتخلق الولاء للعلامة التجارية وبطريقة التغريد حول

المناشف الخاصة بك لن تفيد.

وإذا كنت مهتماً في قصتي الشخصية “heart” ، والذي أذكر كيف تغيرت حياتي من الأشخاص اللذين يفكرون بالانتحار إلى أن

ظهرت على أوبرا.

هل ترى؟ العمل أمر شخصي، ويتحدث عن القصص، ولكن يتناول قصص واقعية، لذلك اذهب لموقعك وتحدث لنا عن قصصك.

.

المصدر: entrepreneur

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *