قصة نجاح مؤسس شركة جوتن للدهانات
أشهر أسئلة مقابلات التوظيف
18 ديسمبر، 2019
7 تقنيات اتصال عليك إتقانها في مكان عملك
18 ديسمبر، 2019
3.5
(2)

نتيجة بحث الصور عن أود غليديتسش

الرفاهية والجمال اللذان ننعم بهما الآن، كان وراءهما رجال فكروا وطوروا وأرادوا أن يجعلوا للحياة شكلا آخر، كل في مجاله، ونسلط الضوء على حياة

هؤلاء لنتعلم منها كيف نجحوا، وفي هذا التقرير نتعرف على  رائد الأعمال النرويجي أود غليديتسش، الذي ملأ منازلنا بالألوان الجميلة من خلال تأسيسه

لشركة جوتن للدهانات، حيث قام أود بافتتاح متجره الأول في ساندفيورد بالنرويج وقدم فيه خدمات خاصة للسفن إلى جانب بيع أدوات وعلب الدهانات.

وقد لعب أود دوراً خاصاً جداً في تطوير شركة جوتن التي شغل فيها منصب الرئيس التنفيذي بين عام 1926 حتى عام 1967، وكان لشخصيته تأثير

غير عادي على الشركة والموظفين والعملاء على حد سواء.

ولد أود غليديتسش في 2 أكتوبر 1894 في ساندفيورد بمدينة فيستفولد النرويجية، وبعد إنهائه للدراسة في المرحلة المتوسطة قضى ستة مواسم يعمل

على متن سفينة في المحيط الجنوبي؛ حيث كان صيد الحيتان من أكثر الأعمال ازدهاراً في مسقط رأسه. دخل سوق الأسهم خلال الحرب العالمية الأولى

وجرب حظه في عام 1916 إلا أن سوق البورصة انهارت في عام 1918 وتلقى خسارة كبيرة.مولده

.

أول متجر

افتتح أول متجر خاص به في عام 1920 وكان يبيع فيه معدات وأدوات وخدمات خاصة بالسفن، وارتفعت مبيعاته إلى أسطول صيد الحيتان بشكل كبير.

وفي عام 1926، وجد الفرصة للاستثمار في صناعة الطلاء وتمكن من الحصول على مصنع جوتن من يوهان برايد بعد إفلاسه في عام 1925، وأعاد

إحيائه تحت اسم جوتن كيميسك فابريك برأس مال لم يتجاوز 60 ألف كرونة نرويجية.

.

 

طلاء جوتن أركانول

وفي عام 1931، تمكن الكيميائي الدكتور مانفريد راج من اختراع مادة مضادة للتآكل وتعمل على تثبيط الصدأ والتخفيف من أثاره السلبية. سارع أود

لشراء حقوق براءة الاختراع للمنتج، وقدم طلاء جوتن أركانول الخاص بالسفن البحرية ذا اللون الأحمر الرمادي والذي لاقى ناجحاً باهراً من قبل

مالكي السفن.

بدأ النجاح التصاعدي لشركة جوتن التي قامت في عام 1948 بطرح طلاء دريجولين الخارجي والذي يعد إلى يومنا هذا من أفضل أنواع الطلاء

الخارجي في العالم. تطورت الشركة بشكل مذهل وبدأت الاستثمار في البحوث عام 1950 حيث قام أود ببناء مصنع جديد وأكبر في ساندفيورد وتم

تخصيص الطابق العلوي بأكمله كمختبر للبحث والتطوير تحت إشراف خمسة من أفضل الكيميائيين، الأمر الذي وجد فيه الكثيرون ضرباً من الجنون

إلا أن غليديتسش صرح أن “نجاحنا في المستقبل يعتمد على الاستثمار في البحث والتطوير”، وتمتلك جوتن اليوم واحدة من أكبر مراكز البحث والتطوير

الخاصة في النرويج.

.

التوسع في سوق التجزئة

تمكن أود من التوسع في سوق التجزئة عام 1953 بعد أن حقق طلاء فينيوم الداخلي نجاحاً كبيراً حيث كان المستهلكون يستطيعون استخدامه من دون

الحاجة إلى الاستعانة بخبراء، وتم بعد ذلك ابتكار تريبيت بخاخ الطلاء الذي أضاف لمسة ملونة إلى المنازل في عام 1956.

بدأ أود بالتوسع الدولي في عام 1962 حيث قام بإنشاء مصانع في ليبيا ومن ثم وصل إلى تايلاند عام 1967، وخلال وقت قصير أصبحت جوتن أكبر

شركة مصنعة للدهانات في الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا، في حين بدأت الشركة بإنتاج مسحوق الطلاء في عام 1968 في لارفيك بالنرويج.

تولى أود غليديتسش الابن منصب الرئيس التنفيذي بعد والده في عام 1967، وبقي الأب عضواً في مجلس الإدارة حتى عام 1071، كما كان غليديتسش

الأب عضواً في مجلس إدارة الصناعات النرويجية، وعضو فخري في الرابطة النرويجية للصياديين، وحصل على رتبة الفارس من الدرجة الأولى من

الملكية النرويجية في عام 1965، وتوفي في يناير 1990 في مسقط رأسه ساندفيورد.

مامدي استفادتك من هذا المقال؟

اضغط علي النجوم للتقييم

متوسط التقييم 3.5 / 5. عدد الأصوات 2

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذا المقال مفيد

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نأسف لأن هذا المقال لم يكن مفيدًا لك!

دعونا نحسن هذا المقال!

أخبرنا كيف يمكننا تحسين هذا المقال؟

1 Comment

  1. […] شركة” جوتن” ومطورها، الذي نجح في اقتحام منازل ومؤسسات الملايين […]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

استشارة مجانية