تعرف علي سمات رائد الأعمال الجيد من وجهة نظر آشتون كوتشر
عبدالصمد القرشي..من متجر صغير إلي علامة تجارية عالمية
7 يناير، 2019
كيفية صعود السلم المهني سريعاً للوصول للقمة
12 يناير، 2019

نتيجة بحث الصور عن آشتون كوتشر

 

يتعرّف معظم الناس على آشتون كوتشر كممثل، لكنّه أيضًا حقق نجاحًا بعيدًا عن الشاشة. فالجانب الذي قد لا تعرفه عن المُمثل الذي قارب

الأربعين عاماً أنه أيضًا رائد أعمال، ومستثمر مخاطر، خاصة في مجال التكنولوجيا ووسائل الإعلام الاجتماعي والإعلام الحديث، وكان في

السابق مهندسًا لمنتجات لينوفو

 لابدّ أنك تسأل نفسك عن سمات رائد الأعمال الجيد من وجهة نظر آشتون كوتشر، لنجد أن ذلك يجب من خلال شقّين، كالتالي:

.

1- يبحث عنه في المؤسسين

يؤكد كوتشر أنه عندما يقوم بالاستثمار في شركة ناشئة، فإنه يخطط لاحتمال أن يعمل مع هذا الشخص لمدة تتراوح بين خمس وعشر

سنوات. وهُناك صفات نجدها في كُل رائد أعمال ناجح، أيًا كانت جنسيته، أو شخصيته، أو شركته، أو البلد التي يُطلِق فيها شركته تلك.

وعن أبرز السمات التي يبحث عنها كوتشر في مؤسسين ورواد الأعمال، يقول:

“لا أملك صيغة سحرية، لكن هناك أربعة عوامل مهمة يجب على الجميع تحققها لي للاستثمار في مؤسس، وهي

(مجال الخبرة، والمُثابرة، والغرض، والكاريزما الشخصية)”.

.

دعنّا نوضح فيما يلي تلك السمات الأربعة:

1. مجال الخبرة: يمتلك أفضل المؤسسين ورواد الأعمال بعض الإحصاءات الفريدة في النطاق الذي يعملون به، حيث يبنون شركة

تمنحهم بعض الميزات.فيؤكد كوتشر قائلًا:

“كثيرًا ما أجد أنه أحد العوامل الثلاثة التالية: (فهم أعمق لسلوك المستهلك، والبصيرة التاريخية، والبيانات). عادة

ما تكون هناك بعض الحواف الأولية الواضحة بالفعل، والتي تمنحك الثقة في أن لديهم خبرة نطاق مطلقة لأي

مشكلة يحاولون حلها”.

والاستعداد والمثابرة على القيام بذلك؟ هذا من الصعب تقييمه، وأنا عمومًا أفعله عن طريق اللجوء للغريزة في

اجتماعي مع المؤسس”.

.

2. المُثابرة: يحتاج رواد الأعمال إلى بعض القدرة على المثابرة من خلال مواقف صعبة حقًا في طريق يملؤه الحصى.

فيقول كوتشر:

“لم أسمع أبداً قصة واحدة لشخص ما يبني ويؤسس شركة، وذهب كل شيء بالطريقة التي ظنّ أنها سوف تذهب

في طريقها، فدائمًا هناك عثرات. وعندما لا تسير ؟ هذا من الصعب تقييمه، وأنا عمومًا أفعله عن طريق

اللجوء للغريزة في اجتماعي مع المؤسس”.الأمور بالطريقة التي تعتقد أن أعمالك ستذهب إليها، فهل

ستكون لديك القدرة والاستعداد والمثابرة على القيام بذلك

.

3. الغرض: هل أي شيء يتم إنشاؤه على نحو ما يجب أن يكون مُتصلاً بغاية وهدف أكبر سيستثمرون هُم فيها شخصيًا؟ نعم. أيًا كان تصميم

هذا الشيء، فإنه يجب أن يمتلك بعض الصدى من حيث تحديد (من هم، وكيف يكونون، وما يؤمنون به)، لأن الأنظمة العقائدية لا تختفي عندما تواجه

مشكلات أو تواجه تحديًا صعبًا في عالم الأعمال.

.

4. الكاريزما: هناك مستوى من الجاذبية التي يتمتع بها العديد من المؤسسين ورواد الأعمال، خاصة إذا كانوا يريدون أن يكونوا في منصب

الرئيس التنفيذي لشركتهم.

عندما ألتقي بمؤسس ذي جاذبية حقيقية، عادة ما أشعر أنني أريد أن أغادر وظيفتي وأذهب للعمل معهم. لأنه إذا لم يكن

لدي هذا الإحساس أو ذلك الشعور بأنني أرغب في إنهاء كل شيء أفعله للعمل معهم، فإن أفضل شخص في الوظيفة التي

يتعاقدون معها لن يكون له هذا الشعور أيضًا”.

وعليه، فإن توظيف فريق العمل هو أصعب شيء يجب على أي رئيس تنفيذي القيام به. عليهم أن يكونوا قادرين على بيع أنفسهم، وبيع رؤيتهم،

وبيع شركاتهم. إذا لم تكن لديهم الكاريزما لبيعها لي، أجد صعوبة في تصديق أنهم سوف يتمكنون من بيعها لشخص آخر.

.

2- ما يجعله حذرًا من المؤسسين

يمكن لأي شخص أن يصبح رائد أعمال، لكن هل يمكن لأي شخص أن يصبح رائد أعمال ناجحاً؟ الإجابة ليست بهذه السهولة، حيث يستطيع المؤسس

أو رائد الأعمال القيام بالعديد من الأشياء لتمثيل نفسه بشكل سيئ وتنفير المستثمرين منه. ولكن هنا ثلاثة أشياء كافية في رأي آشتون كوتشر، هي:

.

1. مبادئ وقيم مشكوك فيها: أنا شخص مدفوع من حيث المبدأ. لدي بعض الأضواء حول المساواة بين الجنسين، والمساواة العِرقية والعمل

مع البشر الطيبين. أريد فقط العمل مع المؤسسين والاستثمار في الشركات التي تشارك مبادئي.

أريد أن أكون مرتبطًا وأرتبط بأشخاص يمثلون علامتهم التجارية بطريقة أودّ أن أمثلها. من السهل جدًا تشتيت الأرقام والنماذج والإسقاطات، ولا تفهمني

بشكل خاطئ، فهذه الأمور مهمة. ولكن أيضًا، أنا أبحث في البشر عن إنشاء الأعمال. أريد العمل مع الناس الطيبين، والأشخاص الذين يحترمون

الآخرين، والأشخاص الذين لديهم ألياف أخلاقية جيدة.

.

2. نقص الخبرة في المجال:  إذا كان الشخص لا يعرف أرقامه، فهو قاتل فوري. غالبًا ما أتعمق في المجال الذي يعمل فيه المؤسس. غالبًا ما

تكون هناك أفكار جديدة ومدمرة لم أرها من قبل. من السهل الانغماس في إثارة ذلك، لكن الاقتصاد لا يزال بحاجة إلى أن يكون مفهومًا.

.

وهُنا يُصرّ كوتشر قائلًا:

إذا كان شخص ما لا يفهم الاقتصاد ومحركات التحفيز داخل قطاع معين، يصبح من الواضح بسرعة ما إذا كان هذا

الشخص لديه خبرة في المجال أم لا. وإذا لم يفهموا المجال ولديهم فكرة فريدة، فربما لن يكونوا قادرين على بناء

شيء مميز”.

.

3. عدم احترام الوقت: غالبًا ينسى أكثر الأشخاص المهمين عندما يكونون مشغولين في محاولة بيع ما يفعلونه فهمًا أساسيًا للطبيعة البشرية

للأشخاص الآخرين. يعرف الأشخاص الأذكياء الوقت المناسب والطريقة الصحيحة للتواصل مع شخص ما. الشخص الذي لا يحترم الوقت، لن يفكر

في وقت الأشخاص الآخرين، وهذا بالتأكيد سيؤثر عليه سلبًا وعلى شركته.

وعن هذا يشرح كوتشر:

“لقد أجبت على رسائل البريد الإلكتروني من الأشخاص الذين صاغوها وفكروا بها جيدًا، واحترموني واحترموا

وقتي. لقد اتخذت عروضاً أثناء الصعود بالمصعد، وعقدت اجتماعات مع الغرباء، وعندما يقترب مني رائد أعمال

مؤسس بطريقة لا تراعي وقتي أو لا يحترم وقتي وما أهتم به، أجد صعوبة في تجاوز ذلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.