هل تجد صعوبة في إرضاء ذوق المستهلك؟ إليك هذه الأفكار التسويقية المبتكرة

هل تجد صعوبة في إرضاء ذوق المستهلك؟ إليك هذه الأفكار التسويقية المبتكرة

قصة نجاح شاب سنغافوري استلهم فكرة شركته من مارك زوكربيرج
2 أبريل، 2019
استراتيجيات تسويقية منخفضة التكاليف على كل شركة أن تعرفها
2 أبريل، 2019

نتيجة بحث الصور عن ‪Marketing ideas‬‏

كثيرة هي الأفكار التسويقية التي تنفذها وتنجح اليوم، لكن  بريقها سرعان يخفت في الغد وتفشل،  لذلك يواجه المسوقون تحديًا كبيرًا في صعوبة التسويق

لنقص الموارد المالية وصعوبة إرضاء ذوق المستهلك والالتزامات الأخرى المرتبطة بالعملية التسويقية ولا يستطيع شخص واحد أن يتولى هذه المهمة

بمفرده، لذلك يعتمد قادة التسويق على فريق يضم أعضاء لديهم أفكار ووجهات نظر متنوعة.

ويترتب على ذلك صعوبة في أن يجعل المديرين كل الأعضاء في الفريق يشاركون بأفكارهم في الاجتماعات، لكن الحقيقة هي أن الكثير من الأفكار

التسويقية الجديدة غير المسبوقة التي يمكن تجربتها في التسويق والترويج لأي منتج أو سلعة .

ولمواجهة هذه المشكلات، نشرت مجلة “فوربس” عشرة أفكار تسويقية مبتكرة يمكنها أن تشجع أعضاء الفريق على مشاركة أفكارهم الإبداعية.

.

1- إجراء جلسات عصف ذهني

– يساعد تحديد موعد أسبوعي أو شهري لعقد جلسات عصف ذهني على خلق ثقافة المشاركة وإشعار أعضاء الفريق بتقدير أفكارهم.

– يمكن تقديم عدة حوافز للأعضاء الذين تم اختيار أفكارهم مثل الهدايا أو الحصول على منتجات الشركة وخدماتها، وتساعد مثل هذه الحوافز على

تعزيز الابتكار لدى أعضاء الفريق في المستقبل.

.

2- خلق بيئة عمل مناسبة

– تقع على قائد الفريق مسؤولية هدم الحواجز وتطوير بيئة عمل مناسبة تثير التفكير الإبداعي لدى أعضاء الفريق.

– يحتاج أعضاء الفريق إلى الشعور بأن لديهم مساحة لطرح جميع أفكارهم واختبارها لمعرفة الأفكار المناسبة وتلك التي تحتاج إلى تطوير، والتأكد من

أن جميع أعضاء الفريق يعلمون بأن لديهم فرصة لذلك.

.

3- تخصيص أماكن للتفكير 

– يساعد تخصيص أماكن عمل واسعة وجميلة أعضاء الفريق على الابتكار، ويشجعهم على الاجتماع في هذه المساحات للقيام بعصف ذهني وتبادل

الأفكار والتخطيط لحملات تسويقية جديدة.

.

4- الشفافية والصراحة 

– كلما كان أعضاء الفريق أكثر علمًا بتغير أهداف الشركة وبالفرص الجديدة زادت مشاركتهم في إنجاح الشركة.

– وتأتي الأفكار التسويقية من الرغبة في المشاركة في نمو الشركة، وعندما تنجح الحملات التسويقية فإنها تضاعف الحوافز التي يحصل عليها

الموظفون سواء كانت مادية أو معنوية، مما يعزز ولاء أعضاء الفريق.

.

5- سؤال الفريق عما يريدون تعلمه

– يعد سؤال أعضاء الفريق عما يرغبون في تعلمه من أفضل الطرق لتحفيزهم على المشاركة.

– فعلى سبيل المثال إذا قال أحدهم إنه يريد تعلم “محتوى الفيديو” فمن الممكن تطوير مشروع يشجع أعضاء الفريق على التعمق أكثر فيما تفعله

الشركة، وإجراء الأبحاث عن المنافسين الحاليين وتقديم الأفكار الاستراتيجية.

– سوف يساعد هذا المشروع أعضاء الفريق على تسجيل الملاحظات والآراء والتعلم من التجربة بشكل أكثر من مجرد طرح بعض الأفكار.

.

6- تغيير المهام

– على الرغم من أن إعادة منح الفريق نفس المهام الاعتيادية التي يقوم بها تمثل أسهل طريقة لتخصيص الموارد، إلا أن تغيير الأمور يساعد على تحفيز

الفريق لإنتاج أفكار مبتكرة.

– يمكن تحفيز الإبداع من خلال إجراء العديد من التغييرات مثل تغيير الفريق أو مشاركة أعضاء فرق مختلفة في العمل، أو تبديل المكاتب

وتغيير الواجبات.

– يساعد ذلك على خروج الموظفين من منطقة الراحة، وتفاعلهم مع أعضاء الفرق المختلفة على نحو أكثر عمقًا، مما يحفزهم على إنتاج أفكار جديدة.

.

7- إبداء الملاحظات 

– من المهم أن يبدي قائد الفريق ملاحظاته حول العمل ويعرض على أعضاء فريقه نتائج عملهم، ويوفر لهم فرصة لاستخدام جميع أدوات الشركة لقياس

نتائج الحملات التسويقية لمساعدتهم على تحليل النتائج.

.

8- التشجيع على ارتكاب الأخطاء

– تتمثل أفضل الطرق لتحفيز إنتاج الأفكار المبتكرة ليس في التسامح مع الأخطاء فقط ولكن في التشجيع على ارتكابها أيضًا.

– استيعاب فكرة أن الأفكار الإبداعية ليس بالضرورة أن تكون كلها ناجحة يخلق بيئة مريحة لتبادل الأفكار وعدم الخوف من ارتكاب الأخطاء،

مما يفسح المجال لطرح مفاهيم جديدة.

.

9- تغذية العقول

– يتم ذلك من خلال إدراج أنشطة تعليمية لأعضاء الفريق وسط أسبوع العمل، مثل استماع كل أعضاء الفريق إلى أحدث محاضرات عن التسويق،

ثم يشرح كل شخص المعلومات المكتسبة بشكل مختلف.

– يساعد ذلك على إنتاج مجموعة من الأفكار التي يمكن مشاركتها خلال الاجتماعات الأسبوعية.

.

10- الترحيب بجميع الأفكار

– بعض أعضاء الفريق قد يشعرون بالخجل من مشاركة أفكارهم أمام الآخرين بسبب شعورهم بأنها ليست جيدة أو أنها قد تسبب لهم إحراجًا

أمام الآخرين.

– لذلك يجب على قائد الفريق التأكيد دومًا على ترحيبه بكل الأفكار، وتشجيع أفراد الفريق على إرسال أفكارهم عبر البريد الإلكتروني، ومناقشتها في

الاجتماعات دون ذكر اسم صاحبها، مما يمكن الجميع من اختيار الأفكار التي يفضلونها بحرية وحيادية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.