3 مساقات مجانية لتعليم مهارات القيادة والعمل الجماعي
تطورات علم التمويل لتواكب التحديات الاقتصادية
25 فبراير، 2020
“فن الحرب”.. استراتيجية إدارة الموارد البشرية
25 فبراير، 2020
0
(0)

نتيجة بحث الصور عن ‪Leadership and teamwork skills‬‏

 

إن العالم الذي نعيش فيه لا يتسع إلا للأشخاص الأقوياء؛ الذين يتميزون بامتلاكهم مهارات القيادة والعمل الجماعي في المؤسسات، الأمر الذي ينعكس

على الأداء العام، ويزيد من الإنتاجية.

يضمن امتلاك مهارات القيادة والعمل الجماعي إمكانية تغيير المسار الذي يتم وضع القوانين فيه؛ وفقًا للأحداث التي يشهدها السوق، ويتبعها العالم؛ من

أجل تحقيق النجاح، والتي تساهم بالضرورة في بقاء الشركات على قيد المنافسة.

عندما تُغيّر من نفسك؛ فإن العالم _بالضرورة_ يُحدث تغيُراته من حولك، ومن ثم، ستكون أكثر قدرة على التعامل مع التحديات بكفاءة كبيرة، وأكثر

فعالية؛ وحيث إن التسلُح بالمهارات المختلفة يعزز من تفويض، توجيه، وإرشاد حياتك، فمن شأنك أن تسير على الخطى التي تريدها؛ لبناء الطريق

الصحيح نحو القمة.

يتحتم على رائد الأعمال أن يعي جيدًا أهمية أنواع العمل الجماعي بين موظفي شركته، وأن يكون طموحًا، يعمل على اتخاذ القرارات الإيجابية التي

تعود بالنفع على عمله، الأمر الذي يتطلب امتلاكه للعديد من المهارات، التي توفرها الكثير من المؤسسات عبر مساقات مجانية تساعدك للمضي قدمًا

نحو المستقبل، والعمل على تطوير ذاتك بصفة عامة.

لا يُولد القائد متمتعًا بمهاراته المختلفة في التعامل مع المخاطر، والتحديات؛ بل إنها سلوكيات تُتبع ويمكن تنميتها عبر بذل الجهد، والبحث عن تعلمها في

كل حدب وصوب، فضلًا عن اتباع الدورات التدريبية، والسعي لتطبيقها في الحياة بأسرها، وكل تلك الأمور التي تستحق العناء بلا شك؛ نظرًا

لفاعلية النتائج.

وتتضمن المهارات الخاصة بالقيادة: إمكانية التفويض، الإرشاد، والتوجيه الإداري، إضافة إلى العمل الجماعي، وهي ما توفره العديد من الدورات

المجانية، التي جاءت فيما يلي:

.

• مهارات التفويض والإرشاد والتوجيه الإداري

تقدّم “إدراك”؛ إحدى مبادرات مؤسسة الملكة رانيا، المساق المجاني الذي يشرح مفهوم التوجيه في الإدارة، وأهمية اكتساب مهارات التفويض والتمكين،

والعمل على تطبيقها بشكل فعال في بيئة العمل، كما تسلط الضوء على التأثير الإيجابي لذلك في المصلحة العامة للمؤسسة؛ وبالتالي مصلحة الإدارة

والموظفين على حد سواء.

وتُعتبر المهارات التي يوفرها هذا المساق بمثابة مؤشر واضح على عقلانية الفرد، وحكمته؛ ما يعزز من قدرته على إدارة مشروعه الخاص، الأمر

الذي يعني بالضرورة رواد الأعمال.

وتؤثر مهارات التفويض والتمكين مباشرة في أداء الشخص بشكل عام ونتائج تقييمه السنوي؛ وذلك من خلال اتباع خطوات فعالة تثبت قدرة الشخص

على الإدارة، وإمكانية الفصل بين العلاقات الشخصية والعملية، كما تعكس إصراره على وضع مصلحة المؤسسة قبل كل شيء.

يضمن احتراف تلك المهارات بناء الشخص لمهارات جديدة تتمثّل في رأس المال البشري، وبالتالي التعزيز من الكفاءات العملية والزيادة من

الإنتاجية في المؤسسة.

في نفس الوقت، هناك صعوبة في مهارات التفويض والإرشاد والتوجيه الإداري لا يمكن التجاوز عنها وتحتاج إلى اهتمام زائد من قِبل المدير والقائد،

ومن أجل تفعيل التفويض بطريقة صحيحة في المؤسسة لا بد من اتباع خطوات التفويض الفعال وإضافة مهارات الإشراف والتوجيه الإداري والتي

تعزز الشراكة مع الموظفين وبالتالي تزيد من فاعلية التفويض.

.

• مهارات القيادة

تقدم “إدراك” مساقًا مجانيًا جديدًا؛ يتناول مفهوم القيادة وأهميتها، إضافة إلى الجوانب المختلفة لها، والتي تمثّل أساليب الناجح فيها، والتي تتعلق

بشخصية القائد وسِمَاته النفسية وسلوكياته، وصولًا إلى دور العاملين في المؤسسة، وكيفية تحفيزهم وإشراكهم في عملية اتخاذ القرار.

ويتطرق هذا المساق إلى قيادة المجموعات مع وضع الخطط للتعامل مع المشكلات التي تظهر ضمن فرق العمل، ومعرفتها منذ البداية، بينما يناقش

بعض المفاهيم القيادية الحديثة، مثل: القيادة التحويلية، القيادة الأصيلة، والقيادة الصادقة وغيرها.

ويُبرز المساق دور القائد الناجح في تغيير ثقافة المؤسسة، الأمر الذي ينعكس على إنتاجها بأفضل أداء ممكن، أو في حلّ النزاعات بين الموظفين

والاستماع إليهم، وبالتالي العمل على تفهّم مشاكلهم والإجابة عن استفساراتهم.

توفر الدورة التدريبية تعريفًا لعناصر القيادة ومبادئ القيادة الناجحة، إلى جانب السمات الشخصية للقائد المميز، والتي تشمل الذكاء العاطفي، الصدق،

الشفافية، والقدرة على الإلهام، إضافة إلى التركيز، تمالك الأعصاب، الالتزام بالمواعيد، وترتيب الأولويات.

ويعمل مساق مهارات القيادة على تقديم شرح وافٍ لأساليب التحفيز، ومصادر القوة، وكيفية استغلال كل هذه الأمور وتوظيفها في الرفع من مستوى

الإنتاجية داخل المؤسسة.

.

• مهارات العمل الجماعي

يتناول هذا المساق مفهوم العمل الجماعي في مختلف المجالات، كما يسلط الضوء على أساسيات ومبادئ العمل الجماعي في المؤسسة؛ حيث يهدف إلى

تدريب المنضمين إليه على المهارات الجماعية، والتفاعل مع الآخرين في مكان العمل؛ ما يخدم مصلحة الفريق والمؤسسة بشكل عام.

يؤكد هذا المساق أن العمل ضمن الفريق يمكنه أن يرفع من المعنويات، ويفسح مجالًا للابتكار، كما يعمل على توطيد العلاقات بينهم، علمًا بأن الاهتمام

بالعنصر البشري يمكن أن يعطي أفضل النتائج.

وهو يحرص على تعريف الملتحقين به على خصائص العمل الجماعي وأنواع الفرق المختلفة، فضلًا عن أسلوب الفرد للعمل ضمن الجماعة والصفات

التي تميّز الفريق الفعال، كما يشير إلى مراحل تكوين وإعداد الفريق.

وأخيرًا، يقدّم المساق شرحًا عن الأساليب السليمة للتعامل مع الشخصيات الصعبة ضمن الفريق، إضافة إلى طرق حل المشاكل بين الأعضاء. كما

يوضّح أساليب التواصل الجماعي، وكيفية تنميتها كمهارة أساسية للعمل ضمن فريق.

مامدي استفادتك من هذا المقال؟

اضغط علي النجوم للتقييم

متوسط التقييم 0 / 5. عدد الأصوات 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذا المقال مفيد

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نأسف لأن هذا المقال لم يكن مفيدًا لك!

دعونا نحسن هذا المقال!

أخبرنا كيف يمكننا تحسين هذا المقال؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

استشارة مجانية