كيف استطاع جيف بيزوس وضع أمازون بعيدًا عن المنافسة؟
عائلة فتيحي.. درب الذهب بدأ من دكان صغير
30 يناير، 2020
روبرت نويس.. مؤسس إنتل
2 فبراير، 2020
0
(0)

نتيجة بحث الصور عن ‪Jeff Bezos‬‏

نجح جيف بيزوس في إضفاء الطابع المؤسسي على فلسفة “العميل هو الملك”، ولا تزال شركة أمازون تبحث باستمرار عن طرق لإرضاء العملاء

بنسبة 100٪. 

ففي الوقت الذي كان فيه معظم المليارديرات في عصر الإنترنت يقضون فترة شبابهم في تعلم البرمجة والرموز، كان جيف بيزوس يركب الجرارات في

مزرعة جده. وبعد سنوات، كان بيزوس، الرئيس التنفيذي لشركة أمازون، ويتذكر أسلوب الحياة الريفية والزراعية، قائلاً: “يفعل الناس كل شيء

بأنفسهم. وهذا النوع من الاعتماد على الذات هو شيء يمكنك أن تتعلمه، وكان جدي نموذجًا يحتذى به بالنسبة لي”.

في حين أن تربيته قد تكون غير عادية، فإن أسلوب قيادته غير تقليدي بشكل أكبر. ونقدم طريقتان من أساليب القيادة لجيف بيزوس والتي وضعت

أمازون بعيد عن المنافسة. 

.

العميل هو الملك 

في حين قد تجد شركات إنترنت أخرى تركز على مناخ ممتع ومريح لموظفيها، فيقول جورج أندرس، مؤلف مجلة فوربس، إن “بيزوس الذي لا يتسم

بالثراء يظهر لنا قوة نموذج آخر: وهو تدليل زبائنه البالغ عددهم 164 مليونًا، وليس موظفيه البالغ عددهم 56000″. حيث يركز بيزوس بشكل كبير

على الشيء الذي يريده العميل والذي لا يريده.

وعلم جورج أندرس أن أمازون عرفت أن العملاء “يكرهون التأخير والعيوب والمخزون من المنتجات”، لذلك يتم تناول أدق تفاصيل كل من هذه القضايا

باستمرار. وفي الواقع، أوضحت مقاييس أمازون أن التأخير بنسبة 0.1 ثانية في تحميل الصفحة يساوي “انخفاض بنسبة 1٪ في نشاط العميل”، وتعمل

بلا كلل لتحسين معدل التحميل.

.

توقع المزيد من موظفيك 

العمل بالنسبة لجيف بيزوس ليس الترجل دائمًا في الحديقة. فهو لديه توقعات عالية لموظفيه. وقص ريتشارد براندت قصة من بدايات الأمازون في مقالته

في صحيفة وول ستريت، عندما كانوا مجرد بائعي كتب.  

كان الجميع في الشركة يعمل حتى الساعة الثانية أو الثالثة صباحًا لشحن الكتب. وكان السيد بيزوس قد أهمل طلب طاولات لتعبئة الكتب عليها، لذلك

انتهى الأمر بالموظفين بالارتكاز على الأرضية الخرسانية لحزم الكتب. وتذكر لاحقا في خطاب له، أنه بعد ساعات من القيام بذلك، علق على أحد

الموظفين “نيكولاس لفجوي” بأنه يتعين شراء واقي للركبة. ثم قال السيد بيزوس، اقترح السيد لفجوي ما هو واضح: وهو شراء بعض الطاولات.

وأعلن السيد براندت أنه بحلول عام 1999، كان لدى أمازون 500 موظف للقيام بالمهمة الوحيدة المتمثلة في الرد على رسائل البريد الإلكتروني. وكان

من المتوقع أن يجيب كل منهم على 12 رسالة في الدقيقة، وربما يتم طردهم عندما ينخفض هذا العدد إلى أقل من سبعة رسائل. وبسبب وجود توقعات

عالية من موظفيه، خلق بيزوس آلة فعالة بشكل لا يصدق، والتي اشتهرت الآن بكونها قادرة على للقيام بالتسليم في نفس اليوم في أكثر من اثنتي عشرة

مدينة أمريكية. فبدون شغفه المستمر لرفع مستوى موظفيه، فإن هذا لم يكن ليتحقق. 

مامدي استفادتك من هذا المقال؟

اضغط علي النجوم للتقييم

متوسط التقييم 0 / 5. عدد الأصوات 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذا المقال مفيد

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نأسف لأن هذا المقال لم يكن مفيدًا لك!

دعونا نحسن هذا المقال!

أخبرنا كيف يمكننا تحسين هذا المقال؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

استشارة مجانية