6 أدوات لتحسين إنتاجية العمل عن بُعد
كيف تحصل على فكرة مشروعك الإلكتروني؟
29 أبريل، 2020
مشاريع بدون رأس مال على مواقع التواصل.. كيف تبدأ؟
30 أبريل، 2020
0
(0)

 

نظرًا للحصار الاقتصادي الذي فرضه فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» على معظم الشركات والمؤسسات بمختلف أنحاء

العالم، لجأ حاليًا الملايين من الأشخاص بنظام العمل عن بُعد؛ حيث يُعد هذا النوع من العمل واحدًا من أهم الوسائل التي

تضمن استمرارية العمل وسلامة العاملين والموظفين في آن واحد، خاصة بعد تطور أزمة وباء كورونا يومًا تلو الآخر، وفي

هذا الصدد يبرز تساؤل: ماذا عن أدوات تحسين إنتاجية العمل عن بُعد؟

قد يبحث الكثير من العاملين والموظفين، الذين يعملون بنظام العمل عن بُعد، عن الوسائل التي تُساعدهم في تحسين

إنتاجية العمل عن بُعد دون حدوث أي أضرار صحية أو التسبب في إرهاقات قد تُعيق العمل وعدم القدرة على الاستمرارية،

بالتأكيد إن العمل من المنزل لا يُعد رفاهية كما يظن البعض، فهو عمل حقيقي لا يختلف كثيرًا عن مقار العمل الرسمية

والمكاتب، وهو له قواعد يجب أن تتبعها لكي تضمن تنفيذ المهام الموكلة إليك، وتُزيد من قدرتك الإنتاجية.

.

أدوات تحسين إنتاجية العمل عن بعد

لذلك؛ سنتحدث تفصيليًا عن أهم الأدوات التي تُساعدك في تنفيذ المهام وزيادة قدرتك على الإنتاجية أثناء ممارسة العمل

عن بُعد أو من داخل المنزل.

.

– التخلي عن ملابس النوم أثناء العمل

إن ارتداءك للملابس المخصصة للجلوس في المنزل أو النوم أثناء عملك بلا شك يدفع عقلك للمماطلة واللامبلاة؛ ما يُعيقك

عن تنفيذ المهام ويؤثر سلبًا في سير العمل؛ لذا عليك بعد الاستيقاظ في الصباح وقبل بدء العمل، الاستحمام وارتداء

ملابس تليق بالعمل وكأنك ستذهب إلى مقر الشركة، ويفضل العمل من داخل غرفة خاصة تُلائمه؛ حتى تستطيع الفصل

بين المنزل والعمل، وهو ما يُساعدك على ممارسته بكل أريحية ودون ملل.

.

– الأدوات التكنولوجية

ثمة كثير من الأدوات التكنولوجية التي ينبغي توفيرها للمساعدة في إنجاز المهام دون عناء، وتتمثل في الهاتف الذكي

وجهاز الحاسوب وشبكة إنترنت ذات سرعة عالية، فكل هذه الأدوات بالتأكيد ستساهم في إنجاز مهامك دون أي عوائق أو

تحديات، كما تُساعدك في فتح قنوات اتصال مباشرة مع مسؤولي العمل للتواصل معهم إذا استدعى الأمر ذلك.

.

– الشعور بالسعادة

تُعد السعادة عاملًا أساسيًا للتحفيز والحماسة لإنجاز المهام، فهي طريقة فعالة تساعد العقل في الأداء الأفضل وزيادة

الإنتاجية؛ حيث يُمكن تحقيق ذلك عن طريق أخذ حمام ساخن ومريح قبل بدء العمل، كما يُمكنك أخذ راحة من العمل لدقائق

معدودة والتوجه نحو المطبخ لإعداد فنجان من القهوة، فكل هذه الوسائل تشعرك بالسعادة وتزيد من حماسك لإنتاج المزيد

من المهام.

.

– ممارسة الأنشطة الرياضية سريعًا

قد يتسبب العمل من المنزل لفترة طويلة في الكثير من الأضرار الصحية؛ منها زيادة الوزن وضعف النظر وآلام الظهر،

ولكن بإمكانك تجنب كل هذه الأضرار، من خلال ممارسة بعض التمارين الرياضية السريعة قبل بدء العمل وفي منتصفه،

الأمر الذي يضمن استمراريتك في تنفيذ المهام ويُساعدك في تحسين الإنتاجية دون أي أضرار صحية قد تُصيبك.

إذن، يُمكنك الاستيقاظ مبكرًا وممارسة بعض التمارين الرياضية البسيطة؛ لتقوية العمود الفقرى ومفاصل الجسم، حتى لا

تُصاب بأي الآم في الظهر نتيجة الجلوس أثناء ساعات العمل على جهازك الحاسوب، فهذه الأمور تُبقيك نشيطًا ومليئًا

بالطاقة والنشاط على مدار اليوم.

.

– الابتعاد عن مواقع التواصل أثناء العمل

إذا كنت تعمل عن بُعد أو من داخل المنزل، ينبغي عليك التخلي عن متابعة مواقع التواصل الاجتماعي أثناء ساعات العمل؛

حتى تتمكن من إنجازه بالشكل المطلوب، فمتابعتك لمواقع التواصل أثناء عملك قد يؤثر بشكل كبير في قدرتك الانتاجية

وتضيع وقتك، قبل بدء العمل حاول أن تُبعد هاتفك الذكي عنك ولا تلجأ له إلا إذا اقتضى الأمر ذلك.

.

– تحديد غرفة خاصة للعمل من المنزل

إن فكرة تخصيص غرفة في منزلك لممارسة مهام عملك تُعد أهم خطوات نجاحك في تنفيذ المهام، فهذه الخطوة تُساعدك

كثيرًا في تحسين الأداء وزيادة قدرتك الإنتاجية؛ لذلك ينبغي عليك أن تُحدد مكانًا هادئًا وجيد التهوية وإضاءته مناسبة،

ويحتوي على أثاث مُريح لتوفير كل عناصر الراحة النفسية والجسدية، ولا تغفل عن اختيار مكان مُحبذ بالنسبة لك؛ حتى لا

تشعر بالممل أو الضيق أثناء ساعات العمل المخصصة.

ختامًا، على الرغم من أن فكرة العمل عن بُعد إيجابية في كثير من الأحيان، وهي مُحبذة لدى من يفضلون العمل خارج

الروتين الوظيفي القاتل، إلا أن هذا النظام له الكثير من الأضرار وأغلبها صحية، لذلك يُمكن لكل من يعمل من المنزل أو من

يُفكر في ذلك اتباع الخطوات التي ذكرناها سلفًا في هذا المقال

مامدي استفادتك من هذا المقال؟

اضغط علي النجوم للتقييم

متوسط التقييم 0 / 5. عدد الأصوات 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذا المقال مفيد

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نأسف لأن هذا المقال لم يكن مفيدًا لك!

دعونا نحسن هذا المقال!

أخبرنا كيف يمكننا تحسين هذا المقال؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

استشارة مجانية