كيفية تحويل فكرة إلى مشروع تجاري ناجح

استضافة المواقع الالكترونية – اتصل الآن 0544873081
23/01/2017
تصميم موقع ويب – اتصل الآن 0544873081
23/01/2017

نتيجة بحث الصور عن ‪How to turn an idea to a successful business‬‏

هنالك عدد كبير من الشركات الناشئة في دبي، حيث تم تسجيل أكثر من 8.800 شركة جديدة في غرفة تجارة

دبي في النصف الأول من عام 2015، ويبدو أن الجميع يستطيع إنشاء شركة  وهذا أمر صحيح تماماً، إن

سماع قصص نجاح مذهلة للشركات الناشئة وإضفاء طابع فتَان لريادة الأعمال من خلال الأفلام ووسائل

الإعلام، يجعل الأمر مغرياً جداً لترك عملك وافتتاح عملك الخاص.

ومع ذلك، إن الحقيقة القاسية هي أن 12% من رجال الأعمال لأول مرة تنجح مشاريعهم، وهنا إن السؤال

الرئيسي هو: “ما الأمر الذي يرفع من فرصة نجاح الأعمال في السوق لأول مرة؟” بينما يعتمد البعض على

الحظ وآخرين على الخبرة، إليكم بعض المقومات التي يمكن أن نتعلم منها صناعة العلامات التجارية للمضي

قدماً بثقة.

.

1 . إيجاد السبب

إن العنصر الأساسي الأكثر أهمية لبدء الأعمال التجارية الخاصة بك هو أن تكون متحمساً لفكرتك، وترجمة

هذه الرسالة لماذا تقوم بهذا العمل وتقديمه إلى الجمهور، وعليك أن تضع المال النتيجة النهائية للعمل، ما هو

الهدف من المشروع الذي تنشئه؟ أن تكون رائداً في مجال الأعمال وتملك عملك الخاص هو أصعب الوظائف

التي قد تواجهها من أي وقت مضى، وعليك توقع قلة النوم، وانعدام العواطف وتعدد المهام.

وكما قال ستيف جوبز: “الناس الذين يتمتعون بالشغف يمكن أن يغيروا العالم”. لأنهم يملكون سر نجاح ريادة

الأعمال بالنسبة للكثيرين، وأولئك اللذين يتخبطون بحثاً عن شغفهم، إنه ليس من الضرورة أن يكون لديك هواية

لتكن سعيداً، لكنه أمر متأصل لديك منذ الطفولة أو عن تجربة سابقة يمكن أن تكون الموجه الرئيسي لعملك.

ومن ناحية أخرى، إيجاد الإجابة على “لماذا” سيكون مفتاح النجاح، وبناء علامة تجارية خاصة بك تكمن في

إخبار قصتك للجمهور المستهدف، ومع جيل القرن الواحد والعشرين، إن المستهلكين لا يتكلمون لغة ” المزايا

والفوائد”، إن العلامة التجارية الخاصة بك ستحتاج إلى الإتصال على المستوى الإنساني لتستطيع إقناع

المشاعر والعواطف لقرارات الشراء، كن صادقاً وتحدث عن قصتك.

.

2 . لاحظ، راقب، تعلم

قد يبدو الأمر واضحاً، إلا أن البحث وفهم السوق هي واحدة من المراحل الرئيسية والأكثر أهمية، التي تقع

كمنصة أساسية لبدء الأعمال التجارية الخاصة بك للعديد من الوكالات الدولية، وفي كثير من الأحيان عليك

تجاهل الثقة المفرطة والشغف لفكرة واحدة، لكن القاعدة الذهبية هي ” لاحظ، راقب، تعلم”، ولما ما نبدأ الآن؟

لإختصار قائمة البحث الرئيسية، أولاً: أنظر إلى منافسيك، وهذا لا يعني محلياً فقط، عليك مراقبة منافسيك محلياً

وعالمياً، قم بهذه الخطوة لتحقيق النجاح، ماذا يفعلون؟ ما الأخطاء الذي فعلوها؟ هذه الأسئلة ستساعدك على

تقييم موضوعي لفكرتك، وتجعلك تملك نظرة ثاقبة حول سبل النجاح، تحليل اتجاهات السوق والمستهلك، عن

طريق وسيلة بحث سهلة وهي “جوجل”، حتى وإن كنت تملك ميزانية هذا الأمر لا يعني أن تتعاقد مع شركة

أبحاث، لكن البحث العميق في تجارب العملاء تساعدك في إيجاد الفجوة التي عليك استغلالها.

.

3 . عبر عن علامتك التجارية

التعبير عن العلامة التجارية الخاصة بك لا يتضمنه الشعار، لكن ترجمة “لماذا؟” والنتائج المستخلصة من

البحوث الذي عملت عليها في كيفية ظهور العلامة التجارية الخاصة بك وكيف تبدو، وبالنسبة لكثير من رجال

الأعمال يكون هذا شيئاً ضمن قائمة لائحة الأعمال الذي قاموا بها بنفسهم، إلا إذا كان لديك خبرة بالعلامات

التجارية وهذا الأمر قد لا يعطي النتائج المهنية الأمثل.

التعبير عن قصتك من وضع العلامة التجارية الخاصة والشعار والألوان والخطوط تحتاح إلى حرفية مهنية،

وكصاحب عمل ترغب بتحسين الكفاءة والحصول على أفضل النتائج، لذلك ستحتاج إلى العمل ضمن فريق،

حيث سيركز الجميع على ما لديهم من معرفة ويبذلوا قصارى جهدهم.

.

4 . الانتشار السريع

بمجرد الانتهاء من ذلك مع التخطيط ومراحل التطوير، حان الوقت لتقديم علامتك التجارية الخاصة للعالم، إن

وضع استراتيجية علاقات عامة أمر هام جداً وأساسي لإنتقال عملك للمستوى التالي، إنها واحدة من أكثر

الوسائل فعالية وذات تكلفة لرفع الوعي حول نفسك وماذا تفعل، وكذلك توليد دعاية ايجابية وفعالية

إدارة الأزمات.

العلاقات العامة أكثر من مجرد كتابة بيان صحفي، لذلك تأكد من وضع خطة متكاملة جيدة ومتنوعة، وشمولها

لتكتيكيات الإنترنت ومصممة خصيصاً لاحتياجات عملك، لا تنسى أن تحدد السوق وجمهورك المستهدف، وقم

بالتخطيط للأنشطة الخاصة بك على أساس مجموعة من الأهداف التي وضعت معاً، إذا كنت تفعل كل هذا بشكل

صحيح، سيتم وضع رسائلك الخاصة أمام الجمهور المناسب مباشرةً.

.

5 . لا تقف مكتوف الأيدي

وأخيرا وليس آخرا، إن الاستمرار بتشغيل شركة بشكل ناجح عليك الاستمرار بالابتكار والتكيف مع متطلبات

السوق المتجددة، ليس كل شيء ثابت بل متغيرة، لا يجب عليك أن توقف مرحلة البحث، وقم بالاستماع إلى

المستهلك واضبط خدماتك وشركتك وفقاً لذلك، وسيكون هنالك صراع دائم بين التغيّر الكبير والقليل، ولكن يجب

عليك الحفاظ على السبب الخاص بك وهو “لماذا؟” وسيساعدك على اتخاذ القرار الصحيح لتحقيق النجاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *