5 طرق فعالة للعمل بكفاءة أعلي في وقت أقل
2 مايو، 2017
5 تطبيقات تساعد على تسويق أعمالك على فيسبوك
2 مايو، 2017

إتباع الطرق الأكثر مناسبة لإتخاذ القرارات المصيرية هو السمة الأكثر تميزاً للقائد الناجح. وعندما تبدأ طريق أعمالك الناشئة،

تبدو كافة القرارات وكأنها حقل ألغام، حيث النجاح والفشل يعتمدان فقط على الخطوة التي ستخطوها.

ومع نمو أعمالك ستزداد صعوبة وتعددية القرارات، حيث تتمحور قراراتك حول رغبات المستثمرين، اختيار المواهب المطلوبة،

تحديد احتياجات المستهلكين.

وهناك نوعين رئيسيين من القرارات، أولهما القرارات العاجلة التي لا تحتمل أي تأخير وثانيهما هي القرارات التي يحتمل

اتخاذها بعض من الوقت.

.

القرارات العاجلة.

1- تحديد وتقييم مخاوفك.

حتى أفضل المدراء ورواد الأعمال تطاردهم المخاوف عند إتخاذهم لقرارات هامة خاصة المستعجلة منها، وعليك ألا تدع المجال

لتلك المخاوف حتى تسيطر عليك، بل عليك تحديدها وتعريفها وتقييمها بكل عقلانية وموضوعية.

2- اختر معاركك بعناية.

لا تتساوى كل القرارات، فبعضها أهم من البعض الآخر. وعليك أن تحدد ما إذا كان هذا القرار يستحق فعلياً المخاطرة والتوجس قبل ذلك.

.

3- ثق بحواسك.

قد يتوافر لديك عدد كبير من المعلومات اللازمة لإتخاذ قرار معين، وعليك أن تعلم أن فقط بعض تلك المعلومات أكثر أهمية من

باقيها. عليك إتباع حدسك وحواسك في اختيار المعلومة الأهم والأكثر ملائمة.

.

القرارات المؤجلة.

1- استغل الوقت.

إن كان لديك وقت كافي قبل إتخاذ القرار فعليك الاستفادة منه أقصى استفادة ممكنة، في الأبحاث والتفكير ومراجعة معلوماتك.

2- البحث.

لا يعني البحث فقط ما يتعلق بالأبحاث العلمية فقط، بل يتعلق في الأساس في الاستماع إلى الآخرين، وفي الوقت نفسه اتخاذ

القرار بنفسك ووحدك.

3- الأخذ بالنصيحة.

تختلف القرارات باختلاف المعنيين بها، ويجب بالتأكيد استشارة هؤلاء المعنيين بالقرار قبل اتخاذه.

4- التفعيل.

بعد الأخذ في الاعتبار كل النقاط السابقة لا يبقى سوى تفعيل قرارك فعلياً ومتابعة ومتابعة نتائجه وتأثيراته على العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *