كيف تختبر قُدراتك كرائد أعمال
8 أكتوبر، 2016
سبعة أخطاء مهنية قد لا تُدرك أنك ترتكبها
8 أكتوبر، 2016

الكمالية هي وباء بات يجتاح العالم في الوقت الحالي. وباء يعاني ضحاياه من الشعور بالفشل في العمل، أو الزواج، أو حتى

الحمية الغذائية. لا تميز الكمالية بين شخص وآخر فحسب، بل ويمكنها أن تصيب أي شخص يسعى للنجاح. يمكنها أن تكون شيئًا

قاتلًا لأحلام رواد الأعمال.

الكمالية هي الاتجاه نحو كل شيء أو لا شيء. كأن يقول الشخص: «لم أحصل على اللوجو الخاص بي بعد. لا يمكنني عمل

بطاقات للعمل بدون أن يكون عليها ذلك اللوجو. لن أستطيع الذهاب إلى شبكات العمل بدون بطاقات العمل. أعتقد أنني سأبقى

بالبيت».

هذا النوع من الكمالية يحفز التوتر، ويسحق الإبداع، ويمنع الإنتاجية.

معظم الكماليين لا يدركون أنهم ينتهجون ذات النهج. إنهم يعتقدون بأن الكمالية هي السبيل نحو القيام بعمل جيد. حتى الآن، قد

تكون الكمالية ذاتها هي ما يقيدهم، بل ويقف حائلًا بينهم وبين النجاح المنشود.

وفيما يلي خمس خطوات لكي تتغلب على الكمالية وتبدأ عملك بنجاح:

.

1. إتمام العمل أفضل من الكمال

تبدو الكمالية هنا كأن تقول: «لم يتم إطلاق موقعي بعد لأنه لم يصل إلى حد الكمال. لست متأكدًا ممن سيكون عميلي المثالي».

يقف الكماليون في منتصف الطريق ببساطة لأن لديهم صعوبة في إنهاء ما بدأوه.

النصيحة: عليك هنا أن تتخطى حاجز منتصف الطريق. لا تدع كماليتك تعوقك عن بدء المشروع والانتهاء منه. يمكنك إجراء

التغييرات مع مرور الوقت.

.

2. استخدام العقبات لصالحك

تبدو الكمالية هنا كأن تقول: «هذا لا يفيد. ربما تكون هذه علامة تشير إلى أنني ينبغي أن أستسلم. لقد فشلت في الماضي، فلماذا

الانزعاج؟».

الكماليون يصورون العقبات أو الأخطاء على أنها فشل كامل.

النصيحة: لا تستسلم؛ فحاجز واحد ليس مؤشرًا على أن الخطة معيبة. هو مؤشر على أن هناك حاجة نحو مزيد من التفكير

الإبداعي. استبدل مفهوم «البيانات» بـ«الفشل». عندما لا تسير الأمور بالطريقة التي تريدها، قيّم الأسباب واستخدم تلك البيانات

والمعلومات للمضي قدمًا.

.

3. ثِق في الآخرين قليلًا

تبدو الكمالية هنا كأن تقول: «لا بد لي من القيام بذلك نفسي وإلا فلن أحصل على ما أريد. وليس لدي الوقت للعثور على شخص

ما لمساعدتي وتدريبه، الأسهل أن أفعل ذلك بنفسي».

النصيحة: قم بتفويض آخرين للقيام بمهام محددة. أنفقْ من الوقت كي تجد فريقًا وتقوم بتدريبه. سيسمح لك ذلك بأن تركز على ما

تحتاجه لتطوير أعمالك. استخدم وقتك وطاقتك بحكمة.

.

4. خذ استراحة

تبدو الكمالية هنا كأن تقول: «حتى يكون عملي ناجحًا، سيكون عليّ أن أعمل طوال الوقت، وألا آخذ قسطًا من الراحة إلا بعد

إتمام العمل. سيمكنني النوم عندما أنتهي من المشروع».

النصيحة: توقف عن التفكير بعقلية كل شيء أو لا شيء. يعي كبار الرياضيين قيمة التدريب والراحة في ذات الوقت. حينما تهتم

باحتياجاتك الإنسانية، فسوف يزدهر عملك بالمقابل. غير أن ذلك لا يعني أن تمارس رياضة اليوجا لمدة تسعين دقيقة يوميًا.

.

5. ركز على ما تريد بدلا من أن تركز على ما لا تريد

تبدو الكمالية هنا كأن تقول: «يجب أن أحقق مزيدًا من الربح، لا أريد أن أفشل».

غالبًا ما يركز الكماليون على ما لا يريدون بدرجة أكثر من التركيز على ما يريدون.

النصيحة: ليكن دافعك مدفوعًا بالعاطفة وليس بالخوف. فالخوف من الفشل قد يكون أمرًا مفيدًا على المدى القصير، ولكنه يقود

أيضًا إلى الإجهاد، والإرهاق والفشل الوظيفي. وبدلًا من ذلك، ركز على العاطفة، بما في ذلك الجانب المالي من عملك، والمعنى

الذي يقف خلف ما تفعل.

.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *