أربعة طرق لتحمل مسؤولية أهدافك الشخصية

الأمور الصحيحة والخاطئة في كتابة محتوى قيادي قيّم
18/02/2017
8 أسباب للإستمتاع بعملك
18/02/2017

صورة ذات صلة

الفشل في تحقيق ما نتمناه يحدث بسبب عنصرين أساسيين، الأول هو عدم معرفتنا “لماذا؟”-الهدف من مهمتنا في الحياة، بمجرد

ما أصبحت واضحة لدينا وموجودة، يمكننا أن نبني أهدافنا التي تخلق ضمن إطار ثقافي معين يتماشى مع نمونا وأهدافنا في

الحياة ومهمتنا.

والسبب الثاني في عدم تحقيقنا ما نتمناه هو العاطفة وتبدأ دوافعنا تتلاشى في الحياة مع مرور الوقت ويبدأ الناس في تخمين

رغباتهم الأخرى، وكذلك قدلاتهم على الحفاظ على مستويات عالية من التركيز والجهد على الهدف المنشود، وأحد الفروق

الرئيسية بين النجاح والفشل هو بساطة مستوى عملنا، والنجاح يتطلب العمل، ويجب أن نتوقف عن تقديم الأعذار لافتقارنا

للمتابعة، وفيما يلي أربعة طرق لتحمل مسؤولية أهدافك الشخصية:

.

1 . تابع مدى تقدمك

يجب أن نستمر في التفكير بالتزاماتنا وأداء مهامنا في نحو جيد، يجب أن نوثق التزاماتنا اتجاه مشروع أو عمل معين، تتبع بشكل

دوري ما تقوم به خلال الأسبوع، وعند تتبع ما تنفقه أو تأكله، عندها تبدأ أن تصبح واعياً ومسؤولاً، وباستخدام فرضية تتبع

وقياس التقدم لديك يساعدك هذا الأمر على أن تصبح واعياً من الخطوات التي تقوم بها، وهذا جزء كبير من تحمل المسؤولية.

.

2 . اخلق عادة الامتنان لديك

عندما نركز على ما لدينا إنه يخلق لدينا عقلية أو تفكير غزير ووفر، وعندما نمارس عادة الامتنان يتم وضع عقولنا في أفضل

وضعية لتحقيق النجاح، وعندما نمتن لذلك في إطار إيجابي للعقل يؤثر على المساعي لدينا الحالية والمستقبلية.

.

3 . وضع خطة لتنمية الشخصية

يجب علينا كرجال ونساء أن نثقف أنفسنا، نثقفف أنفسنا من خلال إطلاعنا على المعرفة والاستكشافات، والتحدي التالي هو

تطبيق هذه المعرفة في حياتنا وأعمالنا، وكل عام تخصص ميزانية من المال والاستثمار في نفسك للتنمية الذاتية، الأول أن

تستخدم هذه الميزانية لشراء الكتب، والمواد الصوتية والندوات، وحضور الفعاليات التي تتناسب مع أهدافي في النمو، أنا ملتزم

في الاستثمار في نفسي، وأكبر الاستثمارات التي تعملها على مر الأيام عي الاستثمار في نفسك، عندما نركز على نمو الشخصية

الخاصة بنا سنحقق من الطبيعي الأهذاف الذي وضعناها.

.

4 . ابحث عن صديق نجاحك

إذا لم تحصل على اصدقاء النجاح، شخص ما يمكن أن يتحقق معك مرة خلال الأسبوع، وأنا أشجعك على أولوية إيجاد شريك ،

كل يوم جمعة التقي مع صديقي في النجاح لمدة ساعة واحدة ونناقش نجاحاتنا وخسائرنا والتحديات التي وقعنا بها، وإنه يبني

المسؤولية أننا جميعنا بحاجة لمساعدتنا على تحمل مشؤولية نجاحاتنا، ويساعد على البقاء بعيداً عن عادة تقديم الأعذار التي من

السهل ان نقع بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *