5 طرق لإعادة التفكير في تقديم خدمة العملاء
24/11/2016
تصميم صحيفة الكترونيه بأعلي جودة وأقل تكلفة
01/12/2016

صورة ذات صلة

بالرغم من أن هنالك العديد من المزايا التي تحملها فكرة امتلاكك لعمل تجاري خاص، إلا أن الطريق الى ريادة الأعمال في

الواقع ليس مفروشاً بالورود. وهنالك العديد من المشاكل التي تؤثر في عقلية رائد الأعمال.

وفي هذا المقال سنذكر بعض العقبات النفسية الاكثر شيوعاً التي تحد من نجاج روّاد الأعمال،وبعض الوسائل لتجنبها

والتغلب عليها:

.

1 . العبء المالي يسبب الضغط النفسي

البدء بعمل تجاري صغير عادة ما يكون مكلفاً. متوسط تكاليف الأعمال التجارية الصغيرة يكون حوالي 30 الف دولار للإطلاق،

ويمكن لتكاليف تشغيله أن ترفع من قيمة التكاليف. حتى الأعمال الصغيرة التي يتم إطلاقها من المنزل وتأتي بقليل من النفقات

العامة تكون مكلفة أيضاً. بدلاً من العمل في وظيفة ثابتة وكسب راتب معقول مع الفوائد، أنت تقوم بتحمل عبء كسب

المال لنفسك.

ومعرفة كم من الصعب عليك أن تقدر متى ستحقق لك أعمالك التجارية الربح وهذا يبث الرعب والشك في قلبك.

خلاصة القول هو انك تحتاج الى مصدر دخل صافي لتغطية النفقات الشخصية، على الأقل في فترة بناء أعمالك. انتظارك لفترة

سنة او سنتين حتى يصبح لديك مصدر دخل يعتبر فكرة جيدة ولكنها ليست عملية دائماً.

حاول على الأقل أن تجد مصدر دخل ثابت. يمكنك أن تتنور من خلال سؤال أحد المستشارين في منطقة خبرتك،

الدعم المالي والامن المالي سيؤمن لك راحة البال والقدرة على اتخاذ القرارات المبنية على النجاحات طويلة المدى والدائمة، بدلاً

من اليأس الذي يأتي من محاولة الحصول على ربح قصير الأمد.

.

2 . ربط القيمة الشخصية بقيمة الشركة

البدء بالاعمال التجارية هو مشروع شخصي للغاية. ففي الفترة التي تبدأ فيها أعمالك بالإقلاع، من السهل أن تشعر بنجاحها ومع

ذلك، فإن مشكلة ربط قيمتك الذاتية بإنجازات أعمالك هي ما تكون غالباً الطريق الصعبة في ريادة الأعمال. الشركات تبدأ ببطء

وتأتي بالعديد من التحديات والأهداف التي قد لاتتحقق على طول الطريق.

في الواقع الثلث فقط من الشركات الناشئة  يعمر لعشرة أعوام. لذلك من السهل أن ترى كيف لمثل هذا ان يصبح بسرعة كارثياً

بالنسبة لروّاد الأعمال.

بدلاً من ربط قيمتك الشخصية ومعنوياتك مباشرة بنجاح الاعمال، انظر في انجازاتك خارج ريادة الأعمال. إذا كان لديك مشكلة

في التذكر اكتب انجازاتك على ورقة لتذكرك دائماً. عندما تشعر بانخفاض معنوياتك بسبب اداء الشركة، ارجع الى القائمة وفكر

في الجوانب الإيجابية الأخرى من حياتك.

.

 

3- سرعة الاستجابة

الجمود هو واحد من أكبر أعداء النجاح. كرائد أعمال، أنت تحتاج الى أن تكون سريع الحركة ونشيط، وأن تكون قادراً على رد

الفعل. أنت لا تستطيع الانتظار حتى يكون لديك خطة كاملة قبل إتخاذ أي إجراء. أنت تحتاج الى أن تغوص في الأمر وتقوم بقليل

من المخاطرة في بعض الأحيان.

سيكون لديك فرصة للحصول على مزيد من الافكار وغالباً تحقيق العديد منها.

.

 4– تفتقر الى التوجيه

يمثل هذا العامل إحدى العقبات الكبرى التي تواجه العديد من روّاد الأعمال الذين يبدؤون بأعمالهم التجارية حديثاً ويفتقرون الى

وجود توجيه رسمي. عندما تكون في وظيقة تقليدية، هناك قائمة من الواجبات التي تحتاج لأن تقوم بها والتي يعتبرك المدير

مسؤولاً عنها. عندما تبدأ بإطلاق عمل تجاريـ يجب أن تعد نفسك للمساءلة على مستوى أعلى وبقيم أعلى.

أحد الطرق البسيطة لكي تحافظ على سيرك المستقيم هي من خلال تجميع قائمة من الأنشطة التي تحتاج الى تنفيذها في أي يوم

أو شهر أو سنة، وأن تحافظ على الجدول الزمني. إذا كنت بحاجة إضافة لهذه القائمة جرب الاستعانة بأحد ما او اسعى لقليل من

التوجيه من أحد رواد الأعمال الذين تعرفهم وتحترمهم.

إذا لم يكن لديك أي تواصل مع أي من الأشخاص السابقين، ابحث عن المركز المحلي لتطوير الاعمال الصغيرة . توفر هذه

المراكز المشورة والموجهين الأحرار الذين يمكنهم أن يغيروا موقفك وتفكيرك حتى لا تصبح معرضاً لأي عقبة أمام الحصول

على نجاحك وتحقيقك له.

.

5 –ارهاق نفسك في العمل

متوسط وقت عمل رائد الاعمال يكون طويلاً في العادة، مما يؤدي الى الإرهاق وتشجيع أنماط حياة غير صحية. واذا ما استمر

ذلك على المدى الطويل، سينتهي الأمر بك إلى الإفراط أو نقص الشهية للطعام، وإذا تناولت الطعام قد يكون له اثار سلبية على

الصحة الشخصية وأداء العمل بالإضافة الى ذلك، قد لا يكون لديك وقت للنوم أو ممارسة التمارين الرياضية في كثير من الاحيان

أو متى ما شئت. الجمع بين هذه الحياة والتوتر يمكن أن يسبب لك مشاكل صحية خطيرة والنتيجة أنك من الصعب أن تكون في

حالة ذهنية جيدة لكي تنجح في اعمالك التجارية.

لتجنب ذلك تحتاج الى بذل جهود إضافية لكي تستثمر في نفسك. قم بممارسة التمارين كل يوم، وحدد مواعيد منتظمة حتى تحصل

على وقت نوم كافي .. إذا كان لديك مشكلة في إدارة وقتك بهذه الطريقة، راجع الطبيب بانتظام. يستطيع الطبيب أن يضعك تحت

المراقبة ويبقيك في حالة صحية وأن يضمن أنك لن تقوم بتوصيل بنفسك الى حالة بدنية سيئة.

مسؤوليات الأعمال التي تأتي من كون الشخص رائد أعمال واسعة وصعبة، ولكن المسؤوليات الشخصية لا تقل أهميتها عنها.

.

من خلال بقاءك متيقظاً للتحديات النفسية المذكورة هنا، وقيامك بكل ما بوسعك لتجنبها، فسوف تضع نفسك في مكان أفضل

على خطا تحقيق النجاح والتمتع بثمار العمل الجاد لسنوات عديدة قادمة.

.

المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *