هل أنت قائد بالفطرة .. اختبر نفسك؟
كيف تحصل علي وظيفة مثالية بدون شهادة جامعية؟
15 أبريل، 2019
6 طرق فعالة للتعامل مع تعدد الرؤساء
15 أبريل، 2019

نتيجة بحث الصور عن ‪leader‬‏

القيادة الناجحة، كما السعادة، سر يدعي البعض بأنهم يعرفون خفاياه.

هناك أكثر من ٢٧ ألف كتاب على موقع أمازون وحده تتطرق الى صفات «القائد» وآلاف المحاضرات والمنتديات وورش العمل التي تزعم بأنها تملك

السبل التي تحول أي شخص الى قائد فعلي ناجح.

القائد ليس بالضرورة الشخص الذي يتربع على قمة الهرم أو الذي يشغل مناصب متقدمة في العمل ويدير كل شيء، بل هو يملك مجموعة متكاملة

ومتنوعة من الصفات والخصال التي تحفز الآخرين على إظهار أفضل الخصال التي يملكونها. 

القيادة الناجحة هي موهبة من نوع ما، جزء من شخصية.. وعليه فهي بالفطرة. صحيح أنه يمكن تعلمها ولكنها تحتاج الى الوقت والإنضباط والكثير

من المرونة العقلية والليونة الشخصية. 

 

فهل أنت قائد بالفطرة؟ يمكنك الخضوع للإختبار التالي لإكتشاف ذلك

               إبدأ الإختبار 

 

تحليل النتائج  

٨ الى ١٠ أجوبة صحيحة 

نعم أنت قائد بالفطرة وتملك كل الخصال والصفات التي تجعلك من القادة الناجحين الذي يمكنهم الوصول الى القمة وجعل الآخرين يصلون اليها أيضاً.

أنت تدرك بأن وظيفة القائد ليست تولي زمام الأمور كل الوقت، بل التدخل حين تتطلب منه الأمور ذلك. تستمع للآخرين لأنك تحترم أفكارهم وتعلم بأن

الأفكار المبدعة لا ترتبط بمنصب.. فلكل شخص داخل المؤسسة أهميته ولكل واحد منه أفكاره التي من شأنها أن تجعل العمل أفضل. مرن

ومستعد للتعلم ولا تخاف من الفشل، كما أنك من النوع الذي يدرك بأن النجاح هو نتيجة جهود الفريق لا الفرد. 

>

٥ الى ٧ أجوبة صحيحة 

تملك بعض صفات القائد ولكنك تحتاج الى العمل على جزئيات أخرى. أنت ما تزال،الى حد ما، عالق في مبدأ أن القائد هو الذي يكون له كلمة الفصل

وهو الذي يحدد ويقرر ومن دونه السفينة ستغرق. بطبيعة الحال السفينة لن تغرق من دون القائد فكل فرد على متن  تلك السفينة يعرف ما الذي عليه

القيام به ولكنهم يحتاجون لمن يحفزهم على الإستمرار والتطور والتعاون. وهنا يأتي دورك.. ككقائد لا كشخص عليه أن يعرف كل صغيرة وكبيرة

ويتحكم بمسار كل الأمور. 

>

أقل من ٥ إجابات صحيحة 

للأسف أنت لا تملك الصفات التي تجعلك قائداً بالفطرة. أنت من النوع الذي يتذمر من المطر عوض أن يرى في اليوم الممطر فرصة لبيع المظلات..

لذلك إن كنت لا يمكنك رؤية الفرص لنفسك فلن يمكنك أن تراها لغيرك وبالتالي لن تجد من يتبعك ويتعامل معك كالقائد. بالنسبة إليك الحسم يبدأ وينتهي

عندك وغالباً ما لا تملك خطة واضحة أو تملك خطة واحدة تريد تطبيقها على كل المجالات بغض النظر ما إن كانت تتناسب معها أم لا. أي أنك تفتقد

العقلية المرنة ومن دونها لا يمكنك الإستماع لغيرك ولا التأقلم وهذه الصفات هي الأساسيات حين يتعلق الأمر بالقائد الناجح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

×

مرحباً!

اضغط هنا لكي يتم تحويلك لتطبيق الواتساب للتتحدث مع خدمة العملاء

× متصل الآن عبر الواتساب