5 مخاطر على كل رائد اعمال أن يقوم بتجاوزها
27/02/2017
3 وسائل لتشجيع مشاركة المعرفة في شركتك
28/02/2017

نتيجة بحث الصور عن ‪fake work‬‏

هناك الكثير من الناس الذين يقضون أيامهم في المكتب من اجل تمضية بعض الوقت وليس حقا من اجل تحقيق انجاز كبير.

في كثير من الأحيان، هذا ليس خطأهم، فثقافة العمل “9 إلى 5” يوميا عميقة في عالم الأعمال، لذلك، فإنه من السهل أن تفعل

الكثير من العمل الوهمي والمزيف والذي من الممكن أن ينتج عنه نتائج قليلة فقط، بدلا من ذلك، يجب على الناس التركز فقط

على تلك المهام التي تحقق في الواقع شيئا ونتيجة مهمة.

وفقا لمبدا باريتو، فان 80 في المائة من الآثار تأتي من 20 في المئة من عملنا فقط، لذا، فإن السؤال يصبح، كيف يمكننا تحديد

ما الذي من الممكن ان تفعله الـ20 في المئة لدينا في الواقع؟.

للإجابة على هذا السؤال، دعونا أولا نقوم بتحديد تعريف للعمل الوهمي، ففقا لرودجر دين دنكان: العمل الوهمي هو عمل “لا

يكون بشكل صريح محاذاة مع استراتيجيات وأهداف المؤسسة” وهكذا، فمن اجل القيام بأعمال مربحة، عليك أن تفهم ما هي

الأشياء التي لا تتماشى مع أهداف الشركة، وفيما يلي خمسة معايير لفهم ذلك.

.

1 . قم بمحاذاة مهماتك

تأكد من أن كل ما تفعله يلائم مكان عملك واهدافه الفصلية أو سنوية، وواحدة من أفضل الطرق لمحاذاة الهدف هو استخدام

مفهوم الأهداف والنتائج الرئيسية (OKRs)، والذي تم تقديمه لأول مرة من قبل شركة انتل، حيث اكتسبت OKRs الكثير من

الشعبية فعلى سبيل المثال، تستخدم Google هذا المفهوم.

يجب عليك أولا وضع أهداف واضحة مبنية على مستوى الشركة، ثم، وضع الأهداف الشخصية التي ترتبط ارتباطا مباشرا بهم،

والتي يمكنك ان تقوم بتعيينها بنفسك.

.

2 . ضع الاولويات

بمجرد ان يتم محاذاة أهدافك، فإنه من السهل أن تقرر ما هو مهم وما هو غير مهم، بحيث تقضي معظم وقتك وطاقتك للقيام

بالأشياء المهمة (المهام التي تعطيك نتائج ذات معنى)، والتي تمكنك من تحقيق أقصى قدر من الآثار المترتبة على مبدأ باريتو.

.

3 . اطلب وجهات النظر

الطريقة الوحيدة للتمييز في الواقع ما هو العمل الحقيقي وما هو المزيف هو أن نفهم ما يدور في مكان عملك المعين، وهذا يتطلب

تبادل الأفكار مع كل من مديرك وزملائك في العمل.

وفي هذا الصدد، فإنه من المفيد أن يكون هناك نظام اتصالات داخلية جيدة في مكان العمل، سواء كان ذلك يعني نظام الاجتماعات

الدورية، واستخدام برنامج وضع التقارير أو بعض الخدمات الأخرى كشبكة المؤسسة والكلام وتبادل الأفكار للتأكد من أن العمل

الذي تقوم به من الأمور يعد مهمة لا بد منها.

.

4 . قم بتقسيم يومك الى مربعات من العمل ذا معنى

في بيئة العمل، كثيرا ما يتم تشتيت انتباهنا من قبل زملاء العمل، رسائل البريد الإلكتروني والعوامل الخارجية العشوائية، وهناك

صديق لي يقوم بالذهاب الى مكان عمله كل يوم سبت، لأنه يقول “بانها هادئة وأستطيع أن أركز على عملي” بعض هذه

الانحرافات هي الأشياء التي لا يمكن تجنبها، ولكن يجب علينا ان نحاول الحصول على بعض من الرقابة.

لإنجاز الأمور، ومحاولة تقسيم يومك إلى كتل غير منقطعة من العمل، من خلال هذه الكتل، قم بتجاهل البريد الإلكتروني الخاص

بك، والرسائل، وإذا أمكن، حتى هاتفك.

لا يمكن تجنب بعض الانحرافات، ولكن التقليل من قيمتها لا يزال يساعدك في ذلك، كما يقلل تعدد المهام الإنتاجية بنسبة 40

في المئة.

.

5 . قم باخذ استراحات في العمل

عندما تواجه تراجع في مستويات الطاقة طوال اليوم او الأسبوع ونحن جميعنا نواجه هذا الامر، قد تجد أنه من الافضل أن تأخذ

الطريق السهل: اجلس في مكتبك، والإجابة على رسائل البريد الإلكتروني وأحلام اليقظة حول عطلة نهاية الأسبوع.

في هذا السياق، من المهم أن يكون ليدك وتيرة حتى لا تنفق كل ما تبذله من الطاقة في صباح يوم الاثنين لذلك قم بأخذ فترات

راحة منتظمة من المهام العقلية لتحسين الإنتاجية والإبداع، قم بتخطي الفواصل، ومع ذلك، من الممكن أن يؤدي ذلك إلى

الإجهاد والإرهاق.

تجنب العمل الوهمي يتطلب التزاما ضمن نطاق الشركة، فشخص واحد يمكنه عمل الكثير، إذا كنت تعتقد ان الشركة لا تقوم بما

يكفي لتكون منتجة، اجعل ذلك واضحا للمشرفين الخاصين بك، لأنها على الأرجح تريد أن تكون أكثر نجاحا أيضا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *