5 أخطاء تدمر المحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي
توصيات العملاء.. الكنز الخفي
4 فبراير، 2020
كيفية الحصول علي ثقة العملاء والاستفادة منها
4 فبراير، 2020
0
(0)

نتيجة بحث الصور عن ‪Marketing content on social media‬‏

 

يسعى مسوقو المحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى كسب احترام وتعاطف الجمهور؛ وذلك بمعرفة احتياجاته ومحاولة تلبيتها، وتوليد أفكار

إبداعية، وصياغة مقالات جذابة ومقنعة، مع تحسين المحتوى عبر محركات البحث، وتوليد ألقاب جذابة، وإضافة صور، وفيديوهات، وإنفوجرافات؛

لإثراء محتواهم؛ بهدف دفع الجمهور لقراءته، علاوة على القيام بتحليل مدى نجاح المحتوى؛ لمواصلة تقديمه.

وتتطلب هذه المهام، العمل وفق جدول منتظم، بالنشر أكثر من مرة أسبوعيًا، حتى لو كان مرهقًا بعض الشيء، شريطة عدم الوقوع في خمسة أخطاء

فادحة، قد تدمر تسويق المحتوى، وتجعله غير جاذب:

.

الأول: ضعف المحتوى

ينتج ضعف المحتوى عن أربع مشاكل:

1) ضعف الصياغة، وكثرة الأخطاء النحوية والإملائية:

إذا كان المحتوى حافلًا بالأخطاء النحوية والإملائية وفي الصياغة نفسها، فإن قراءك سيصابون بالإحباط والتشتت، فلا يمكنهم إعادة “نشر” مقالك؛ لعدم

استيعابه؛ بسبب هذه الكتابة الضعيفة. وغالبًا، ما ينتقلون إلى محتوى منافسيك.

2) الجمل الطويلة والمعقدة:

لا يحبذ قراء المحتوى، الجمل الطويلة ومعقدة التي تحتوي على مفردات عالية الدقة، بل يبذون الأسلوب البسيط.

3) عدم معرفة اهتمامات الجمهور:

لإنشاء موضوعات تهم جمهورك المستهدف، عليك أولًا “معرفة” ذلك الجمهور، فإن لم يكن لديك ملف خاص يحتوي على اهتمامات قرائك، فلن يكون

لديك فكرة عما يريدونه؛ أما الأمر الثاني فيكمن في البحث عن أكثر الموضوعات شيوعًا، وتحسين ما كتبه الآخرون حولها.

 

4) المحتوى نفسه:

يجب أن يُكتب المحتوى بغرض حل مشاكل الجمهور، أو إنشاء علاقات، أو تقديم نفسك كخبير؛ حتى يعود لك القراء دومًا، مع البعد عن كتابة محتوى

بغرض بيع منتج أو خدمة، أو من أجل الترفيه والتثقيف والإلهام.

إذا كنت تعاني من أي من هذه المشكلات، فاحصل على مساعدة مؤلفين مبدعين يجعلون موضوعاتك جذابة وذات قيمة، أو يبسطون مقالاتك، مع

تحريرها وتصحيحها؛ باستخدام بعض المواقع؛ مثل: Fiverr، Men With Pens، Canda-Writers، والتي تقدم نصائح مفيدة أو تشير إلى

كتاب متخصصين في كتابة النصوص، مع ترتيبهم بالأفضلية.

.

الثاني: البعد عن اهتمامات الجمهور

قد تكون بارعًا في استخدام الكلمات، وقادرًا على الترفيه عن جمهور، ولكن إذا كان محتواك لا يجيب عن سؤال أو يحل مشكلة، فيكون غير مفيد

إلى حد كبير.
يتطلب ذلك، أن تعرف “نقاط الضعف” لدى جمهورك، والمشاكل التي تواجههم، ويحتاجون لحلها، وكيف تقدم لهم هذه الحلول عبر محتواك؟ بمعنى آخر؛

ما القيمة التي تقدمها؟”.

للحصول على أمثلة رائعة للمحتوى الذي يوفر حلولًا، تحقق من بعض مقاطع الفيديو أو المحتوى “أو الإرشادات” من مواقع؛ مثل:

Dollar Shave Club أو WD-40؛ كونها تركز على تقديم حلول للقراء والمشاهدين، لكنها “تبيع” بشكل غير مباشر في نفس الوقت، كما أن كون

المحتوى ممتعًا للغاية، فإنه يتم مشاركته وأحيانًا يكون فيروسيًا.

احرص على أن يوفر كل جزء من المحتوى، قيمة لجمهورك، وأن يجذبهم للعودة إليك للحصول على حلول وإجابات، فإن فعلت ذلك؛ فسوف تنمو بشكل

كبير (وتبيع منتجاتك أو خدماتك).

يقول ” James Daily”؛ مدير المحتوى والمدون في ” Brainished: “عندما بدأنا حملات تسويق محتوانا، كنا نركز فقط على الحصول على

العملاء، ثم ركزنا أكثر لاحقًا على أنفسنا، وليس العميل”.

كان محتوانا كله بنا يتعلق بشركتنا، وتسعير المنتجات، والخصومات التي نقدمها، وغير ذلك، ثم أدركنا أن المحتوى لا يجب أن يكون عنا، أو عن

خدماتنا، بل عن العميل ومشاكله واحتياجاته.

وبمجرد التركيز على العميل (وتوقف البيع)، بدأنا نحصل على ردود، كما أعدنا التركيز على المحتوى الخاص بنا، وبمشاركات المدونة التي قدمت

معلومات ونصائح قيمة للباحثين عن عمل؛ فأصبحنا الآن خبراء في عملية البحث عن عمل؛ وذلك عندما بدأنا نرى زيادة في المبيعات”.

.

الثالث: تركيز المحتوى على البيع فقط

ينبغي أن يركز المحتوى على الترفيه والإلهام والتثقيف، وليس على البيع فقط، ففي عام 2014، فكر “Nathan Chan” – الذي كان موظفًا بدوام

كامل – في تدشين مجلة رقمية لرواد الأعمال وأصحاب الشركات الناشئة، بجانب وظيفته، لكنه كان بحاجة إلى خطة تسويقية للمحتوى، جذابة

وذات قيمة.

وجد Chanأن أفضل مكان لتسويق عمله؛ هو تطبيق “إنستجرام”؛ إذ يتكون المحتوى من صور مذهلة مع اقتباسات. وهكذا، وضع جدولًا بالنشر عدة

مرات يوميًا، وبشكل مثير، فحصل -في غضون 10 أشهر- على 300 ألف متابع.

هدف من هذا المثال عدم تركيز المحتوى على بيع اشتراكات المجلات، بل على إلهام رواد الأعمال الجدد للبقاء معه؛ لتحقيق أحلامهم وأهدافهم.

توسع- بالطبع – محتوى”Chan”، وتضمنت مجلته محتوى مدهشًا أيضًا، مع استمرار متابعيه على “إنستجرام”، بحوافز متنوعة للاشتراك بالموقع،

ومشاركة محتواه.

ومن خلال أنشطته التسويقية للمحتوى، أصبح “Chan” خبيرًا في ريادة الأعمال، وفي تسويق المحتوى.

إذا كنت لا تزال تركز على البيع بدلًا من التعليم، أو الترفيه، أو الإلهام؛ فذلك يعني افتقارك إلى هدف تسويق المحتوى.

.

الرابع: الترويج لمحتواك حيث لا يوجد جمهورك

1) مواقع التواصل الاجتماعي:

• تقوم فكرة إنشاء المحتوى، على استهداف جمهور محدد، فإذا كان هدفك كبار السن، فمن غير المرجح أن تجدهم على موقع سناب شات

” SnapChat”، وإذا كان هدفك الشباب والمراهقين، فلن تجدهم على لينكد إن “LinkedIn”؛ أما إذا كان هدفك جميع الفئات فسوف تجدهم على فيس

بوك “Facebook”، ويوتيوب ” YouTube”، وأكثرهم على إنستجرام ” “Instagram، وأيضًا تويتر Twitter الذي أصبح أكثر شعبية.

هناك كثير من الأبحاث حول الأماكن التي تنتشر فيها المعلومات السكانية على مواقع التواصل الاجتماعي، فاحرص على استخدامها؛ لاختيار بعض هذه

المواقع؛ للترويج لمحتواك.

إذا حاولت تغطية جميع مواقع التواصل الاجتماعي، فاعلم أنك تروج لنفسك بشكل ضعيف للغاية، لن يحقق أيًا من أهدافك.

انشر محتواك بشكل منتظم، وأضف ميزة لفريقك ولعملائك، واستخدام الفكاهة، وأضف مقاطع فيديو، وضع إعلانًا تشويقيًا بمنشوراتك على المدونة.

.

2) استخدام المؤثرين

هناك بالفعل خبراء معترف بهم في مجالات تخصصهم، يجب عليك تنمية العلاقات معهم، ومتابعتهم، والمشاركة في المناقشات التي تدور على مدوناتهم،

وحساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، ودعوتهم للتعرف عليك. اطلب منهم إعادة نشر مقالاتهم على مدونتك، وأرسل لهم مقالاتك المميزة، واطلب

منهم نشرها على مدوناتهم؛ فعلاقاتك مع المؤثرين، توسع من نشر اسمك ومحتواك على جمهور أوسع بكثير.

.

3) الترويج المدفوع

– يمكنك دفع المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي؛ لوضع روابط لمحتواك على صفحاتهم، ولاسيما على ” Instagram ” و ” Twitter”.

– يمكنك أيضًا الدفع مقابل الإعلان / الترويج على ” Facebook “، وكذلك عمليات البحث على ” Google “.

– قيّم ميزانيتك، واستهدف جمهورك مرة أخرى؛ حيث “يعيش” رقميًا.

.

4) المواقع الصديقة للهواتف الذكية

إن استخدام الأجهزة المحمولة للتواصل والبحث عن المعلومات، قد تجاوز استخدام أجهزة الكمبيوتر، فإذا لم تجعل محتواك يُعرض بسهولة على الأجهزة

المحمولة؛ فلن تحقق أهدافك.

.

الخامس: عدم استخدام الفيديوهات والإنفوجرافات

تشير الأبحاث إلى أن متابعي المحتوى الرقمي، يقضون ثماني ثوان فقط لقراءة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن لم يجذبهم محتواك، فقدتهم.

ويتطلب جذب الجمهور، استخدام فيديوهات وإنفوجرافات بدلًا من النصوص الطويلة؛ حيث تتضمن الإنفوجرافات: الرسوم البيانية، والمخططات؛

لتوصيل محتواك إلى جمهورك، كما يجب أن تستخدم أحدث التقنيات؛ مثل: الواقع المعزز والظاهري، والبث المباشر، خاصةً وأن التكنولوجيا متاحة

للهواة؛ لإنتاج مثل هذه الأشياء.

تقول “Amanda Sparks”؛ المسوقة المحترفة وصاحبة مدونة TopDownWriter: ” تعلمت ذلك خلال وقت طويل. علمت أن لدي جمهور

– طلاب وأكاديميون ومفكرون – مهتم بالتعليم وتحسينه. وهكذا، بدأت مدونتي الإلكترونية بهدوء، مقتنعة أنها ستأتي. وكانت الموضوعات عصرية ومثيرة

للجدل. ما أدركته أنه كان علي إضافة تلك الصور؛ لتحفيز القراء على الالتزام بالمحتوى القيم الذي أقدمه. والآن بعد زيادة استخدام الصور المرئية،

يتمسك جمهوري بي ويشارك مقالاتي”.

.

الخلاصة:

جمعنا لك خمسة أخطاء، قد ترتكبها في استراتيجية تسويق محتواك، بخلاف أخطاء أخرى، لكن تلك الخمسة إذا تلافيتها، فستقدم محتوى يعجب

جمهورك، وتدفعهم لمشاركته مع مجتمعاتهم.

مامدي استفادتك من هذا المقال؟

اضغط علي النجوم للتقييم

متوسط التقييم 0 / 5. عدد الأصوات 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذا المقال مفيد

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نأسف لأن هذا المقال لم يكن مفيدًا لك!

دعونا نحسن هذا المقال!

أخبرنا كيف يمكننا تحسين هذا المقال؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

استشارة مجانية