3 أمور عليك تذكرها قبل وضع منتجك في السوق

4 عناصر لنجاح إعلان التجارة عبر الإنترنت
05/03/2017
7 تصرفات تميز رائد الأعمال المليونير
05/03/2017

صورة ذات صلة

أحد الأجزاء الأكثر تعقيدا في مجال البدء بالأعمال الجديدة او البدء بمشروعك الخاص هو الاستعداد من اجل إطلاق هذا

المنتج الخاص بك.

لديك سبب عاطفي، فكرة عظيمة للقيام بالمشاريع الاجتماعية ودعم الممولين، ولكن هناك لا تزال واحدة من أكثر أجزاء تعقيدا في

مجال بدء الأعمال الجديدة: وضع المنتج في السوق.

سواء كان البرنامج أو خدمة أو الامر الملموس جيد، فان المنتج هو كيف يحدده المستهلكين وبالتالي يحدد الأعمال التجارية

الخاصة بك، وفي نهاية المطاف، فأنها ستحدد نجاح المشروع الخاص بك.

مايكل ديرينغ، مؤسس هاريسون للمعادن، يستثمر في شركات التكنولوجيا في مرحلة مبكرة، ويقوم بمساعدتهم على اتخاذ

المنتجات ونقلها إلى الأسواق وإنشاء الأعمال التجارية المزدهرة.

وكنائب الرئيس السابق ومدير البضائع العامة لموقع eBay.com، فقد عمل ديرينغ مع مجموعة واسعة من نجاح الشركات

المبتدئة، مثل بيرتش بوكس واكومبلي،

فما هي الأمور الثلاثة المحورية التي يجب على أصحاب المشاريع الاجتماعية ان تاخذها في الاعتبار لأنها تعمل على استعداد

لوضع أفضل منتجاتها في الأمام؟ ديرينغ قام بمشاركتنا برؤيته في هذا المشروع.

.

1 . كل شيء هو نموذج

في كثير من الأحيان، فان المؤسسين يطرحون الكثير من الاسئلة ويشككون ويفكرون في كل قرار وتفصيل فيما يستعدون لإطلاق منتج.

الصقل امر مهم، ولكن بمجرد ان يتم الافراج عن منتج، وهذا لا يعني الانتهاء من وضعه، يقول ديرينغ: تذكر دائما أن كل شيء

هو النموذج والتقدم في العمل “نفان ظرة على تاريخ طويل من المنتجات والشركات التي تعجبنا … جميعها بدأت في دقة أقل من

ما تطورت له”، ويقول ديرينغ “لا توجد حالات ظهرت بتشكيل المنتج بالكامل”.

اخذ الملاحظات عن كيفية نجاح الأعمال قد تغيرت على مر السنين فقد تسفر عن بعض البصيرة المفيدة في كيفية رغبتك في

تطوير عملك الخاص، بينما توفر أيضا بعض وجهات النظر التي تشتد الحاجة إليها.

.

2 . ابق ذهنك متفتحا

عند تطوير المنتج الخاص بك، فمن السهل استدراجه الى رؤية واحدة، من أجل أن تظل مرنة وخلاقة في حل مشكلتك، فمن المهم

أن نلاحظ ومن المهم كذلك الحفاظ على عقلك متفتحا في جميع الأوقات.

“أفضل مؤسسي الشركات ورواد الأعمال هم الإنثوغرافيون العظماء”، كما يقول ديرينغ، مشيرا إلى الممارسة الاجتماعية لجمع

وتوثيق الملاحظات من الشعوب والثقافات، وقال “انهم يقومون بالجمع دون تفكير، ثم الحياكة معا من اجل الأفكار العظيمة

والحلول في عملها”.

كما يوصي ديرينغ بفهم التمثيل المنطقي للرئيس التنفيذي السابق لشركة إنتل أندي غروف حول الصندوق الاسود باعتباره وسيلة

لتقييم المفهوم الخاص بك مع تطوير المنتج الخاص بك.

في الشروط الأساسية، سوف تفكر في عملك على شكل صندوق أسود يساعدك على فرز المدخلات، والعمل والانتاج، وبعبارة

أخرى، فإن الصندوق الأسود يساعدك على تحليل عملية الإنتاج للمشروع الخاص بك “إن الصندوق الأسود هو لتطوير المنتجات

الخاصة بك وتأثير المنتج الخاص بك على حياة المستخدمين لديك”، ويقول ديرينغ.

.

3 . لا تنسى الحساب البسيط

قد يبدو أمرا غير متوقع لقطاع الأعمال المدفوعة اجتماعيا للتركيز على المال، ولكن من الضروري لأي مؤسسة اجتماعية للربح

أن نتذكر الاقتصاد الأساسي من أجل البقاء على قيد الحياة.

“المهمات الاجتماعية تتجاهل أحيانا القاعدة الحديدية: يجب أن تكون القيمة الخاصة بك تبدو دائما أكبر من السعر الخاص بك،

والسعر الخاص بك ينبغي أن يكون دائما أكبر من الكلفة” يقول ديرينغ.

منذ البداية فان أصحاب المشاريع منخرطون في النضال من أجل تحويل رؤيتهم إلى منتج، ومن ثم يتم بعد التكلفة تحويل هذا

المنتج إلى عمل قابل للتطبيق.

يمكن الابتعاد عن الصيغة التي تسبب المزيد من المشاكل على الطريق، وتعطيل ليس فقط الصحة الاقتصادية لمشروعك، ولكن

أيضا في قدرتك على إحداث تأثير.

ديرينغ يضع الامر بوضوح: “لا يهم ما إذا كانت الشركة هي من أجل الربح أو للاحسان فبمجرد ان ينفذ منك المال فان

شركتك ستموت”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *