21 نصيحة لاستمرار عمل الشركات بعد «كورونا»
كل ما تريد معرفته عن العملات الرقمية
20 يناير، 2021
7 أسرار لزيادة قيمة مشروعك
21 يناير، 2021
4.6
(690)

FIDIC | Planning effective responses to the Covid crisis | International  Federation of Consulting Engineers

حدد الخبير المالي والوكيل الضريبي، محمد حلمي، 21 نصيحة وخطوة وإجراء، لضمان استمرارية الشركات في ممارسة

أعمالها في ظل جائحة كورونا وبعد انتهائها، وفقاً لصحيفة الإمارات اليوم.

مؤكداً أنه في ضوء الانتشار العالمي لوباء كورونا (كوفيد-19)، فإن 80% من الشركات تعتزم تغيير طريقة إدارة أعمالها في

المستقبل، وأن أربعة من بين كل 10 شركات عموماً ينبغي أن تغير طبيعة أنشطتها بشكل عام، بعد احتواء مخاطر الفيروس،

وأشار إلى أن ظروف السوق، بسبب تداعيات الفيروس، تخلق فرصاً كبيرة لتكوين ثروات طائلة.

وتفصيلاً، قال محمد حلمي، إن «السيرة العملية للأثرياء والشركات تقول إن معظم من حققوا ثروات طائلة كانوا نتاجاً

لاقتناص الفرص والتعامل الاقتصادي المحترف مع الأزمات بأسلوب حياة مُتقن، فالتاريخ الاقتصادي من الناحية النظرية

عادة ما يشير إلى أن لكل أزمة ذروة، ومن ثم فإنه سرعان ما تتراجع حدة أي أزمة أو تتلاشى نهائياً لتبدأ بعد ذلك

مرحلة الصعود».

وأضاف: «غالبية تلك النجاحات الثرية التي تأتي من الأفراد بالاستثمار في الأفكار الريادية والمشاريع المبتكرة كأحد أفضل

الطرق للاستثمار في أوقات الأزمات، ونسبة كبيرة من قطاع الأعمال تعتقد أن هذا الوباء سيكون له أثر دائم على الاقتصاد

العالمي، وهو الأمر الأكثر وضوحاً بين الشركات الصغيرة والمتوسطة، ومقدمي الخدمات وقطاع الضيافة والفنادق».

وتابع حلمي: «علاوة على ذلك تعتقد أربعة من بين كل 10 شركات، أن الشركات عموماً ينبغي أن تغير طبيعة أنشطتها

بشكل عام بعد احتواء مخاطر فيروس (كوفيد-19)، وتبين أن مقدمي الخدمات وشركات البيع بالجملة والتجزئة هم أكثر

القطاعات التي تفكر في هذا الاتجاه».

وبيّن أنه في ضوء الانتشار العالمي لـ«كوفيد-19»، فإن 80% من الشركات تعتزم تغيير طريقة إدارة أعمالها في المستقبل

عن طريق:

-خفض التكاليف المباشرة عن طريق البحث عن البديل الأرخص ذي الكفاءة المرتفعة.

-دمج مناطق الإنتاج لزيادة الكفاءة وتخفيض النفقات.

-التفاوض مع الموردين.

-تقليل النفقات اللوجستية.

-إعادة التمويل وجدولة الاقتراض.

-تأسيس خطوط إنتاج مرنة لا تتطلب حداً أدنى من العمالة.

-الاستعانة بمصادر خارجية (outsourcing).

-إدارة التدفقات النقدية بشكل أفضل.

-تقليل المساحات المكتبية وإدارة سلاسل الإمداد عن بعد.

-بدء تشغيل منصة تسويق عبر الإنترنت.

-وضع إجراءات وضوابط للعمل من المنزل.

-الاستثمار في الأتمتة وتكنولوجيا المعلومات.

-إدارة أفضل للمخزون.

-بيع الأصول غير الرئيسة.

-تقديم خصومات على السداد المبكر للعملاء.

-التفاوض مع شركات التأمين وتغيير مواصفات البوليصة.

-إعادة التفاوض مع مالك العقار مهما كنت مقنعاً بأنه لن يخفض.

-زيادة عدد الموردين والموزعين والتجارة الإلكترونية.

-رقمنة الأعمال.

-زيادة كفاءة التوريد واللوجستيات.

-تكوين احتياطي طوارئ مهما كانت ربحية قطاعات الأعمال.

.

اقرأ أيضاً :

العمل في زمن ريادة الأعمال.. تأملات فيما بعد الكورونا

التجارة الالكترونية في زمن الكورونا

هل تكون ريادة الأعمال طوق النجاة من أزمة كورونا؟

الفرنشايز ما بعد كورونا.. كيف تستعد؟

طرق التغلب على عقبات العمل عن بعد في ظل كورونا

كيف تغير جائحة كورونا ممارسة الأعمال مستقبلًا؟

مع انتشار فيروس كورونا .. كيف تحافظ علي نظافة مكان العمل؟

كيف تستثمر اموالك في ظل كورونا ؟

مامدي استفادتك ؟

اضغط علي النجوم للتقييم

متوسط التقييم 4.6 / 5. عدد الأصوات 690

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذا المقال مفيد

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نأسف لأن هذا المقال لم يكن مفيدًا لك!

دعونا نحسن هذا المقال!

أخبرنا كيف يمكننا تحسين هذا المقال؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

ابدأ مشروعك الآن