عشرة دروس ذهبيـة من أفضل كتب الإدارة

تصميم موقع طبي بأحدث التقنيات
06/12/2016
هل تريد تصميم موقع شخصي بأعلي جودة وأقل تكلفة ؟
07/12/2016

https://i2.wp.com/www.clipartkid.com/images/295/leadership-and-followership-connecting-the-dots-L2KWQi-clipart.png?w=1200

القيادة لا تتعلق بمن تعرف أو لماذا تعرفهم، أو كم هو المبلغ المدفوغ لك لتقود. هي غالباً تتعلق بماذا تعرف

وكيف تطبق هذه المعرفة.

لهذا قررت أن أبحث عن أفضل كتب القيادة التي نشرت هذا العام و أستخلص المعلومات منها لأشكل منها نصيحة مفيدة

مع اقتباس من الكتاب..

.

1- المرونة هامة للنجاح في القيادة

“قبل بضعة سنوات،قام اثنين من المدرسين في مدرسة إدارة الأعمال وهما البروفيسور جيفري بفيفر مؤلف كتاب “القوة

Power” و جيم كولينز مؤلف كتاب “من جيد إلى عظيم Good to Great” بعمل دراسة غير رسمية على عدة طلاب في

صف ماجستير إدارة الأعمال لمعرفة العوامل الأكثر تأثيراً في تحديد الطلاب الذين سينجحون و الذين لن ينجحوا.

لم يبحثا عن الذين جنوا أموالاً أكثر بل كانا يبحثان عن الذين حققوا أهدافهم و أحلامهم.و بعد استبعاد العديد من

العوامل المختلفة، انتهى المطاف بهم بأن وجدوا أن المرونة هي المهارة و السلوك الذي سمح للبعض بأن يتميزوا

عن الآخرين.

لم يكن هناك أحد منهم إلا و قد واجه محنة من نوع ما. لكن البعض كان قادراً على أن ينهض بنفسه و ينفض الغبار عن ثيابه و

يستمر في التقدم، بينما الآخرين لم يستطيعوا.

دينيس بروسو في كتابها “كن جاهزاً لتصبح قائد أفكار : كيف تزيد من نفوذك، تأثيرك، و نجاحك

.

 2- عليك أن تسد ثغرة التواصل الناتجة عن القيادة

معظم الناس الناجحين لا يولون اهتماماً كبيراً في الاستماع إلى الناس الذين لا يضيفون قيمة إلى الوضع الحالي أو الموضوع

المطروح، و بذلك يجدون أنفسهم في محادثة هم من يكون يتكلم فيها فقط. الذين يتواصلون بشكل جيد دائماً يسألون أنفسهم (ماذا

سأقول) و (كيف سأقول) عندما يحاولون إيصال رسالة لأحد ما ليتجنبوا الوقوع ضحية إلقاء خطاب سلس يترك في الناس

انطباعاً بالتسلط.

مايك ميات من كتابه “اختراق القيادة: الثغرات الإحدى عشر التي يحتاج كل عمل لسدها و الأسرار لسدها بسرعة

.

 3-جوهر القيادة هو تحريك الأفكار

القيادة هي تحديد لتوجه و مسار. هي تعتمد على صناعة رؤية و تقوية الناس و إلهامهم ليرغبوا في تحقيق هذه الرؤية، و تمكينهم

من ذلك عبر مدهم بالطاقة و السرعة اللازمتين من خلال استراتيجية فعّالة.

أي بكل بساطة : القيادة هي تحريك مجموعة من الناس ليقفزوا إلى مستقبل أفضل

جون بي. كوتر في كتابه “سرّع: بناء المرونة الاستراتيجية لجعل العالم يتحرك بشكل أسرع

.

 4- القادة الجيدون مدركون بشكل كبير لنقاط ضعفهم

تلعب النقاط العمياء الدور في جعل القائد يتأمل المسافة بين ثقته بنفسه و شكه بنفسه، القائد الذي يملك عدداً كبيراً من النقاط

العمياء قد يكون مفرط الثقة بالنفس و متعجرفاً و بهذا يعرض نفسه لسلسة من المخاطر.

روبرت بروس شو في كتابه.. نقاط القيادة العمياء: كيف يتعرف عليها القواد الناجحون و يتغلبون على مواطن الضعف
.

 5- القادة يعدون الناس للنجاح حتى أبعد من مجال اختصاصهم

القادة ينمون في الناس الشعور على أنهم ناجحون على الصعيد الشخصي و هذه هي السمة المميزة للقيادة.

ديريك ليداو من كتابه “القيادة المبتدئة “: كيف يحول رجال الأعمال أفكارهم إلى شركات ناجحة

.

6- دور القائد الرئيسي هو الاهتمام بالآخرين

وعندما يدرك القائد أن مسؤوليته تكمن في الاهتمام بالناس بدلاً من الأرقام, عندها سيتّبعه الناس و يحلون المشاكل و سيسعون

لجعل رؤية القائد تتحقق بالطريقة الصحيحة ليس بطريقة السجلات.

سايمون ساينيك في كتابه القادة آخر من يأكل : لماذا تتماسك بعض الفرق و غيرها لا
.

7- خذ وقتك لتعكس و تقود في اللحظة دون التوقف و التركيز على المشاكل فقط

معظم القادة بالكاد يستطيعون التنفس عبر الضباب المتولد من الأنشطة, يعكسون أنفسهم بشكل أقل بكثير و يركزون أفضل ما

لديهم على ما يحدث في الوقت الحالي، و نادراً ما يتراجعون قليلاً ليقيموا حالتهم الراهنة, يركزون على المشاكل و يتجاهلون

الفرص.

كاثرين دي. كريمر في كتابها “قُد بإيجابية : ما يراه القادة الفعّالون و يقولون و يفعلون

.

 8- الثقة في القيادة يمكن تلخيصها في 4 عناصر أساسية

الثقة في الآخرين (و ثقتهم فينا) تعتمد على 4 عناصر : الفعالية, الانسجام، التقبل و الانفتاح

جوانا بارش و جوهان لافوي في كتابهما “القيادة المركّزة: أن تقود بهدف, بهدف و بتأثير

.

 9- يجب على لغة جسدك أن تحاكي الأمر الشفهي

تذكّر، كل محادثة هي عبارة عن محادثتين, المحتوى المحكي و لغة الجسد. لذا عندما ترتب المحتوى الذي تريد تكلّمه و تفشل في

التفكير بمشاعرك التي تقود لغة جسدك فأنت تترك نجاح المحادثة المهمة من بين الاثنتين للصدفة.

نيك مورغان في كتابه.. عصي القوة : العلم الحذق في قيادة المجموعات, إقناع الآخرين، و تعظيم تأثيرك الشخصي
.

10- الأمل في القيادة ينبع من تحليل النجاح و التغذية الراجعة

لزيادة فرصك في التقدم نحو تحقيق ذاتك و طموحاتك, عليك بتحدي أي فكرة تهزم نفسك. أبقِ إنجازاتك في الماضي في

الحسبان, و قيّم بصراحة ما أوقفك عن تحديد أهدافك,.

كذلك معتقداتك الشخصية حيال قدراتك. اعتبر التغذية الراجعة من الآخرين هي ما أنجزت و اعتبرها إمكانياتك. هذا يساعد على

زيادة حسّك بالأمل، و الذي أظهرت الأبحاث أنه هام للغاية في تخيّلك و تحقيقك لذاتك المثالية.

سيتوارت دي. فريدمان في كتابه “قيادة الحياة التي تريد : خبرات لدمج العمل و الحياة

.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *