كيف تخرج من دائرة الـ «Comfort Zone» في عالم البيزنس؟

كيف تخرج من دائرة الـ «Comfort Zone» في عالم البيزنس؟

كيف تتجاوز الشركات عثراتها؟
30 أبريل، 2020
5 تأثيرات إيجابية للصيام في أداء العمل
30 أبريل، 2020
0
(0)

 

يدفع الخوف الكثير من أصحاب الأعمال إلى البحث عن دائرة الراحة Comfort Zone ، خشية مواجهة الأشياء التي قد تؤدي

إلى العمل الشاق، ولكن يجب أن تختار بحكمة ووعي كيفية الخروج من هذه المنطقة، والانطلاق لتحقيق النجاح في

عالم البيزنس.

ويعرف الـ Comfort Zone بأنه حالة سلوكية يستقر بها الشخص بلا توتر ولا قلق، وتأتي نتيجة الاعتياد على ممارسة عمل

روتيني ما، ما يولد لدى الشخص إحساسًا كاذبًا بالأمان، يتبعه التوقف عن الإبداع وسلب التحدي من حياة الشخص.

وربما تكون منطقة الراحة مرضية لبعض الأشخاص خاصة الموظفين، حتى إن كانت تسلبهم بعض المزايا في العالم

الخارجي، والتي قد يقررون الاستغناء عنها مقابل الشعور الأمان، ولكن في عالم البيزنس فإن البقاء في هذه الدائرة يكبدك

الكثير من الأموال ويضيع عليك فرصًا قد تنقل مشروعك إلى مكانة أخرى.

وللخروج من دائرة الراحة في عالم الأعمال يجب عليك اتباع بعض الخطوات التالية:

.

ترك السيطرة

في الأغلب تتولد حالة الدخول في منطقة الراحة من محاولتك للسيطرة على كل الأمور وأداء جميع الأعمال بمفردك خوفًا

من الفشل في حالة أداء أحد آخر لها، ولكن يجب عليك أن تسمح لأحد الموظفين بتولي زمام المبادرة في التعامل مع

العملاء بدلًا منك.

.

محاربة الخوف

يُعد الخوف عاملًا رئيسيًا لبقائك في منطقة الراحة، ولكن يجب عليك البدء في مواجهته، فمثلًا لو كنت تخشى فتح فرع داخل

سوق ما بسبب الخوف من الخسارة، فعليك إجراء دراسة شاملة ووافية وفتح هذا الفرع؛ حتي تصل إلى مرحلة الرضا

الشخصي والسلام النفسي.

.

جدد روتينك

قد يولد تغيير روتين الحياة المزيد من الأفكار داخل عقلك يدفع إلى النجاح في عالم البيزنس، ويتمثل تغيير الروتين في

الحياة الشخصية كأن تبدأ مثلًا في ممارسة الرياضة رغم شعورك بالراحة في عدم ممارستها أو تغيير نظامك الغذائي لنظام

صحي، أو تنفيذ خطة جديدة لإدارة أعمالك.

.

تخلص من الخجل

يجب عليك التخلص من الخجل لكي تخرج من دائرة الراحة، فالتغلب عليه والبدء في الحديث مع أشخاص آخرين يمنحك

الفرصة لتعلم أشياء جديدة في العالم وعن الأشخاص حولك.

.

اكتساب المعرفة

من أول الطرق للخروج من دائرة الراحة هو البدء في تعلم أشياء جديدة، كأن تتقن مهارات التواصل الرقمي عن طريق

الإنترنت، أو تعلم لغة جديدة، أو اتباع طريقة جديدة في بيع منتجك ما يكسبك معرفة أكثر عن السوق.

.

تخلص من المعاناة

قد يكون الفشل هو دائرة الراحة بالنسبة لك، والتسليم بالأمر الواقع باعتباره أمرًا مفروغ به، ولكن الخروج من هذه الدائرة قد

يجعلك تغير من الواقع وتحول مشروعك الفاشل إلى ناجح، وتجري محاولات كثيرة لمعرفة أسباب الفشل والتغلب عليها

بشكل نهائي.

مامدي استفادتك من هذا المقال؟

اضغط علي النجوم للتقييم

متوسط التقييم 0 / 5. عدد الأصوات 0

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

كما وجدت هذا المقال مفيد

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نأسف لأن هذا المقال لم يكن مفيدًا لك!

دعونا نحسن هذا المقال!

أخبرنا كيف يمكننا تحسين هذا المقال؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

استشارة مجانية