الفكره الجيدة وحدها لا تكفي للنجاح

كيفية إستعادة ملفات الأندرويد وعمل نسخة إحتياطية من خلال جهاز الكمبيوتر
01/12/2015
7 نصائح يجب عليك معرفتها من كتاب The $100 Startup
07/12/2015
اظهر الكل

الفكره الجيدة وحدها لا تكفي للنجاح

الفكره الجيدة وحدها لا تكفي للنجاح

 

“الشركات الناجحة تبدأ بأفكار تُجارية جيده.”

هذا هو المبدأ الأساسي الذي ألهم عشرات الاجيال من رجال الأعمال المُفعمة بالأمل، بأن هذا كل ما يلزم لأي شخص يريد ان يصبح ملياردير.

ولكن لسوء الحظ هناك جانب اخر من المعادلة وهو:

ليس لأن جميع الشركات الجيدة تحتاج لفكرة جيدة, لا يعني ان الفكرة هي الشئ الوحيد الذي تحتاجه لتحقيق النجاح.

فعدد لا يُحصي من الشركات تم إنشاؤها من خلال الأفكار العظيمة، إلا أنها سرعان ما إنهارت تحت وطأة سيطرة المنافسين,أو انها فشلت في إكتساب اي حراك.

فما سبب ذلك ؟

1.الافكار الجيده لم تكن بالضروره فريدة من نوعها.

الفكرة الجيدة لديها القُدرة علي تحقيق مكاسب مالية في بيئات مُعينة, ولكن هذا لا يضمن وجود شخص أخر طور نسخته الخاصة من هذه الفكرة.

وظهرت القليل من الأبحاث التنافسية التي تحميك من هذا الإحتمال. وتنصح هذه الابحاث بأنه

إذا وجدت مُنافساً لفكرتك ، يُمكنك الإختيار بين :

• الإنسحاب قبل أن تتوغل في الإستثمار .

• تُطور فكرتك أكثر بحيث تجعلها أكثر تميُزا .

ورغم ذلك سيكون عليك التحرك بحذر ، وبطبيعة الحال ; بمجرد تطور الفكره ووصولها إلي مرحلة العمل التُجاري الكامل ، قد يظهر لك منافس مُستقل يهدد هذا

العمل ، وعادة مايكون هذا المنافس شخص خبيث . لذلك تذكر دائما نقاط قوة وضعف فكرتك.

2. التوقيت مهم للغاية.

أوضح مؤسس Idealab بيل غروس أن هناك العديد من العوامل المسؤولة عن نجاح الشركات، وأكبر عامل هو التوقيت المناسب .

فالفكرة الجيدة التي تظهر قبل أن يكون هناك سوق مُستعد، غالبا ماتفشل رغم إمكاناتها الضخمة.

علي سبيل المثال ، تصور ظهور قطعة تكنولوجية ، والمستهلكين ليسو علي إستعداد لفكرة تقبُلها, مثل نظارات جوجل ,

او المسرحيات الهزليه التلفزيونيه التي تُلقي دُعابات تسبق وقتها.

كلا الفكرتين ، علي الرغم من قوتها ،وإمكاناتها الكبيرة ، كان مصيرها الفشل الزريع.

وبالمثل ، الفكرة التي تأتي بعد فوات الاوان _ بعد ان أصبح المستهلكون في حالة تشبُع منها وإنتقلو إلي إتجاه اخر-

سوف تفشل أيضا ، لأنها تتضمن نفس التأثير.

لذلك ..إختيار الوقت المناسب لإطلاق سراح العمل الخاص بك امر بالغ الاهميه لتحقيق النجاح المنشود.

3. ما يوجد علي الورق لا يُترجِم دائما الحياة الواقعية.

نأمل عند وجود فكرة تجارية جيدة ، لابُد من أن يكون لديك ايضا خطة عمل جيدة تُجسد فيها تفاصيل مشروعك، والمُستهلكين المستهدفين ،

والوقت المناسب لأطلاق هذا العمل ، والنُقطة التي سيُصبح عندها عملا مُربِحاً .

فمن الناحية النظرية, يُمكن للأرقام أن تدعم خِططك ، وقد تبدو فكرتك كانها ستنجح حقاً. ولكن في الحياة الواقعية ليس بالضرورة ان يسير الامر وفق الطريقة

الموجودة علي الورق. فالزبائن قد لا تكون مهتمة بالمُنتج بنفس القدر الذي بَدَاْت به عملية البحث الخاصة بك . والتكلفة الحقيقية قد تكون مختلفة عن الذي تنبأت

بها في خطتك. كل هذه العوامل الغير متوقعة دائما ماتُشكل خطراً ، حتي علي أفضل الافكار واكثرها تميزاً.

4. تغُّير الظروف.

بيئات العمل مُتغيرة دائما ، حيث يتم تطوير تكنولوجيات جديدة باستمرار. وتتغير الإتجاهات ، وتتقلب الإقتصادات بين فترات إنفاق وفترات تدبير وخوف .

فالظروف التي ينشأ فيها عملك بالتاكيد تختلف عن الظروف التي تواجهها بعد عدة اشهر من وجود هذا العمل.

والاعمال العظيمه ليست تلك التي إتخذت فكرة معينه ، ثم بقيت ثابتة لسنوات . وإنما يجب تغيير هذه الفكرة وتطويرها كلما ظهرت ظروف جديدة .

لذا . الافكار العظيمة دائما ما تكون مرنة بالقدر الكافي الذي يسمح لأصحاب المشاريع الموهوبين بتطويرها بمرور الوقت ، ووفقا للظروف المُتغيرة .

5. التنفيذ لا يقل أهمية عن التخطيط.

هذا يعود لفكرة ” الافكار المكتوبة علي الورق ” لا يُحاكي بالضبط ما يوجد في الواقع. وتذكر دائماً ان فكرة العمل الجيدة تستلزم أشخاص قادرين علي تنفيذها

بالشكل المطلوب . فإذا كان لديك خطة عمل مُصمَمة ببراعة ، فأنت تحتاج إلي مدير ماهر بما فيه الكفاية للإشراف علي هذه الخطة. وإذا كان لديك اهداف مالية

تطمح إليها ، فإنك تحتاج إلي مراقب لديه مايكفي من الخبرة لمساعدتك علي تحقيق هذة الاهداف.

ينبغي ان تكون الموارد البشرية إحدي أولوياتك اخاصة. حيث أن بناء فريق العمل جزء مهم من العملية ،

وبدون وجود فريق قوي يقف إلي جانبك ، يُمكن لأفضل الافكار ان تفشل .

إذا كان لديك فكرة كبيرة، وكنت مهتما ببدء العمل التجاري الخاص بك ، لا تدع كل هذه الاسباب تُثنيك عن القيام بهذه الخطوة . فدائماً بداية العمل تكون صعبة ،

وصًنع النجاح هو الاكثر صعوبة . ولكن إذا اقدمت علي هذه الخطوة بتوقعات صحيحه ، ورؤية تنموية متطورة ،

فإنك لن تقع ضحية للمفاهيم الخاطئة التي عطلّت الكثيرين.

المصدر: Entrepreneur

4 Comments

  1. […] الفكره الجيدة وحدها لا تكفي للنجاح […]

  2. يقول نايف:

    جزاكم الله خير على المجهود الواضح لنصح والطرح الجميل
    انتم عندي من افضل الشركات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *