4 أصناف من الموظفين .. تعرف علي الافضل بينهم

الصفات الأربعة التي يتحلي بها رائد الأعمال الناجح
6 يونيو، 2017
6 قواعد لقيادة فريق العمل نحو النجاح
7 يونيو، 2017

نتيجة بحث الصور عن ‪employees‬‏

إختلاف الشخصيات و أنماط التفكير في العمل دفع المتخصصين في إدارة الموارد البشرية لتقسيم الموظفين إلى أربعة أصناف رئيسية وجب عليك

معرفتها قبل الإقدام على توظيف الناس، و هذا تجنبا للمشاكل مستقبلا و الإحراج من فصل أحدهم بعد مدة قصيرة من بدء عمله في مؤسستك.

ما يتوجب عليك معرفته هو أن الموظفين في كل الشركات مختلفين على مستوى تحمل المسؤولية و الحماسية في العمل و أيضا في حل المشكلات و

التركيز و حتى على مستوى التواصل مع زملائهم، و من الجيد أن تسعى لاختيار الأفضل من أجل جو عمل مستقر و إنتاجية أكبر.

و في هذا المقال سنتطرق إلى أربعة فئات من الموظفين يمكن أن يتقدموا للعمل بمؤسستك و عليك معرفة خصائصهم و عيوبهم أولا.

.

1 . الموظف اللامبالي البارد

يقوم هذا الموظف بالمطلوب منه بدون أي تعديل أو إبداع و بشكل روتيني، و هو ملتزم بمواعيد بداية و انتهاء الدوام، و هو لا ينظر إلى عمله على أنه

نشاط ممتع بل مفروض من أجل العيش و توفير نفقات المعيشة، و هو شر لا بد منه.

و لا يشعر هذا الموظف بالمسؤولية اتجاه سمعة الشركة أو بالخوف من المشاكل التي تعاني منها المؤسسة و التي يمكن أن تؤثر عليها بالسوق و هو

يرى أن ذلك ليس شأنه، و همه الوحيد هو تنفيذ المهام المطلوبة منه في اليوم و الإنصراف.

و من الأمور التي يكرهها  كثرة المهام و زيادة ساعات العمل في المناسبات و أوقات الذروة، و هو لا يبالي للمشاكل التي تقف عقبة في وجه زملائه

في العمل، و حتى إن كان قادرا على تقديم المساعدة فهو بالتأكيد لن يقدم على ذلك سعيا منه لتتمة عمله و الإنتهاء من المطلوب منه.

و يتجنب هذا الموظف الشجارات و الخلافات مع الآخرين، و من الطبيعي أن تجد علاقاته في العمل سطحية مع زملائه و قد تكون علاقته قوية مع بعض

الموظفين أمثاله في التفكير و طريقة العمل.

.

2 . الموظف المتحمس و المجتهد

وفي لشركته و هو يعمل عن قناعة و بعقله و قلبه و كل حواسه، كل دقيقة بالنسبة له في العمل هي اجتهاد و تركيز و هو مبدع و يقدم اقتراحات

لمرؤوسيه و يسعى لتطوير النتائج.

يشعر بالمسؤولية و يرى أن المشاكل التي تواجهها مؤسسته هي ضمن مسؤوليته، و ليس لديه مشكلة في تقديم العون لزملائه في الشركة كما أنه يحضر
مبكرا إلى الدوام و لا ينزعج من الوقت الإضافي.

من الصعب ايجاد مثل هؤلاء الأشخاص لكن وجودهم في شركتك يعني أنك محظوظ و هم مقنعون للحصول على ترقيات و مميزات توفر لهم الإستقرار

المادي و الشعور بأن جهدهم لم يذهب سدى.

و إلى جانب العمل يسعى لتعلم المزيد من خلال مشاركته في الدورات و الفعاليات التطويرية التي لها علاقة بالعمل ما يجعله محترفا.

.

3 . الموظف المحتال و الإستغلالي

أناني بشكل كبير و ينظر إلى الإدارة و زملائه على أنهم يشكلون تهديدا حقيقيا على منصبه، و عادة ما يكون ذو وجهين، فهو لا يهتم بعمله بشكل رئيسي

بل بإثارة المشاكل بين الموظفين و محاول خلق العداء بين العاملين من أجل الشعور بالإرتياح و أن زملائه لا يخططون لمؤامرة ضده.

كثير الشكايات على الإدارة بخصوص الراتب و الترقية و يرى أنه مهم و يبذل جهدا كبيرا و على الشركة تقديره أكثر.

يستغل هذا الموظف وظيفته لأغراض شخصية لهذا لن يتوانى عن استغلال منصبه في أموره الشخصية و علاقاته و لا يبالي بمشاعر الآخرين و أيضا

سمعة المؤسسة ليست ضمن اهتماماته.

يلقي مسؤولية الفشل على الآخرين و لا يتمتع بعلاقة جيدة مع زملاء العمل عندما يكتشفون أنه سبب المشكلات الداخلية في المكتب أو الشركة

بشكل عام.

.

4 . الموظف المزاجي السلبي

أحيانا يكون سعيدا و متحمسا للعمل و أحيانا أخرى لا يطيق عمله و لا الشركة و لا زملائه، و يغلب عليه طابع تغير المزاج بسرعة ما بين السعادة و

و الكسل و الإجتهاد.

و هو يتحمل المسؤولية أحيانا و أخرى يتهرب منها، و يعاني من التأجيلات و تكدس المهام فيما يحاول باقتراب وقت الدوام الإجتهاد في تتمة عمله و

أحيانا يشعر بالتراخي و الكسل و يؤجل العمل للغد.

و بشكل عام تسيطر على هذا الموظف مشاعر السلبية و هو ينظر إلى الجانب السيء من كل شيء و يتذمر من عدم حصوله على الترقية، كما أنه لا

يحب الساعات الإضافية في العمل و يتذمر من كثرة المهام و المزيد من الطلبات التي يطلبها مرؤوسيه منه.

.

بالنسبة لأصحاب المؤسسات و الشركات، من الصعب للغاية الحصول على موظفين مناسبين بالنظر إلى أن الغالبية من الأشخاص لا يقدرون عملهم و لا

يتحملون مسؤولياتهم و يحتاجون للعمل فقط من أجل تأمين احتياجات الحاجات، سيظل الموظف المتحمس المجتهد الكنز الذي ينشر روح التحدي و

الإجتهاد و هو ما تبحث عنه الشركات و المؤسسات بالدرجة الأولى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *