6 دروس تتمني لو أنك عرفتها سابقا في بدايات مهنتك

4 خطوات بسيطة لتحصل علي عملك الخاص على أرض الواقع
24 يوليو، 2016
كيفية توسيع أعمال شركتك في 3 خطوات
26 يوليو، 2016

http://m.c.lnkd.licdn.com/mpr/mpr/AAEAAQAAAAAAAAL3AAAAJGQzZTE2MjU5LWJiMDctNDIzYy04YmI4LTE2OGFiNDRiNTcxMA.jpg

البدء ببناء عمل قد يكون خداعاً حقاً. ففي اللحظة التي تصل منتجاتك إلى عملاء حقيقين، ستغدوا الأشياء

معقده بشكل أكبر، إذا كنت في منتصف رحلتك بريادة الأعمال أنا واثق أنك ستفهم ما أعنيه.

ولكن ليس عليك أن تبدأ من جديد. الكثير من الأخرين مرّوا تلك التجربة قبلك، ومن خلال التجارب

الكثيرة والمزيد من الأخطاء تمكنوا من صقل مهاراتهم ووجدوا أسرار النجاح التي ستقدم لك الفائدة.

بالقليل من الإستماع وجرعة صحية من التواضع لن تقع بنفس الأخطاء التي إرتكبوها.

هذه ستة دروس لا تقدر بثمن من أهم قادة الشركات التقنية في العالم، دروس قد تتمني لو أنك عرفتها

سابقا في بدايات مهنتك.

استمع إليهم وسوف ينتهي بك الحال بأن تصبح أكثر حكمة مما كنت عليه في السابق، استفد وفي نهاية

المطاف ستكون أبعد بدرجات عن منافسيك:

.

1-  تعرف على التكنولوجيا الخاصة بك

إذا لم يكن الرئيس التنفيذي لديه معرفة شاملة عن كيفية عمل هذا المنتج من خلال مهارات تقنية قوية،

فإن الشركة ستعاني. تجربة واختبار المنتج الخاص بك يؤدي إلى إبطاء سير العمل وبالتالي عملية إتخاذ

القرارات الإستراتيجية الهامة، وهذا قد يعني فشل عملك وبسرعه منذ البداية في السوق. وبالإضافة إلى

ذلك اجتذاب وتوظيف أصحاب المهارات التقنية العالية في بدايات عملك، يمكن أن يعتمد على الخبرة

التقنية للمدراء التنفيذيين.

ليس من الضرورة أن تملك عقلية مبرمج، ولكن إذا أردت حقاً أن تنجح، فيجب على أقل تقدير حصولك

على بضع أشهر من التدريب.

.

2-  كن قابلاً للتكيف مع أي ظرف

الزمن الذي نعيش فيه لا يمكن مقارنته بأي فترة تطوّرية من ناحية إستيعاب المعارف، تحوّل الجنس

البشري من خلال المعرفة الرقمية أمر لا يصدق. أذا كنت تريد خلق عمل ذو معنى، يبنغي أن يحدث

على ضوء السرعه التي نعيش بها، وقدرتك على تبني التغييرات أمر بالغ الأهمية لذا أبق عقلك متحررأً

وتقبّل كل ماهو موجود حولك فملايين الإحتمالات التي لم ترها أو تسمع بها حتى الآن تلوح في الأفق.

 

.

3-  تمسك بالقليل من الجنون

“عندما لاتجد أحد مجنونا بما فيه الكفاية للقيام بالعمل، فإن لديك قليل من المنافسين”. هذا ما

قاله لاري بيج”جوجل” بكلمة ألقاها في بداية عام 2005. “إمتلك الثقة، أسقط أحياناً، ولاتصدق

بأن هنالك شيئ مستحيل”.

حتى تجعل حلمك الكبير يتحقق عليك أن تكون مخاطراً كبيراً، حتى وإن بدوت غريباً في عيون الآخرين،

فمعظم مدراء التنفييذ للشركات التقنية يعلمون أن البدء بأي عمل تجاري يتتطلب الشجاعه والإستعداد،

وفصل الواقع بالقدر الذي يتطلبه العمل. بدء تشغيل المشروع قد يتطلب الكثير من الجنون.

هذا الجنون هو مايصنع الإبتكارات التي لاتصدق لذلك لاتتخلى عن جنونك.

 .

4-  لن تكن مستعداً أبداً

التحضير للعمل هو أمر رئيسي، ولكن لا تدع خوفك من عدم جهوزيتك يحول بينك وبين تقدمك بثقة.

لا أحد أبداً يكون مستعداً لذلك قم بالأمر قبل أن يفوت الآوان.

 .

5-  كل ماتحتاجه هو “خطة“

 “لا ينبغي عليك أن تكون عبقرياً أو حتى متخرجاً من الجامعه بخصوص هذه المسألة، لكي تكون ناجحاً

أنت فقط تحتاج الى إطار وحلم.”

 لا تجعل ثقتك بنفسك تتضائل من خلال مقارنة نفسك بالآخرين، العديد من شركات التكنولوجيا الناجحة

لديهم مهارات متواضعه، والعكس صحيح، الفرق في معدل النجاح هو وجود خطة ملموسة وشجاعه

واتخاذ القرار بالقيام بها.

البدء بإطلاق العمل قد يكون في بعض الأحيان جنوناً، وقد يكون مجزياً، وقد يكون تحدياً أو محبطاً أو

مدمراً حتى، ولكنك قد اخترت أن تقوم بذلك وتبذل قصارى جهدك لمشاركة عملك مع الإنسانية أو حتى

تغيير العالم نحو الأفضل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *